الجمعية العامة للأمم المتحدة الدورة الثلاثون 30/09/1975.. خطاب خدام

الناشر: United Nations GENERAL ASSEMBLY

تاريخ نشر المقال: 1975-09-30

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
السيد خدام (الجمهورية العربية السورية) (ترجمة فورية من اللغة العربية):

سيدي الرئيس، اسمحوا لي أولاً أن أهنئكم على انتخابكم رئيساً لهذه الدورة للجمعية العامة. وإنني على ثقة من أنك ستؤدي مهمتك على أفضل وجه ممكن نظرا لخبرتك ومعرفتك وشهرتك الواسعة. نتمنى لكم النجاح بإخلاص.

كما يسعدني أن أتقدم بالشكر إلى السيد عبد العزيز بوتفليقة وزير خارجية الجزائر على المجهود الذي بذله خلال رئاسته للدورة التاسعة والعشرين والذي ساهم بشكل كبير في النتائج الهامة التي حققتها الدورة له ولنا.و لدولة الجزائر أنقل لكم تحياتي.

لقد شهدت أحداث هامة منذ الدورة الأخيرة في مجال نضال الشعب من أجل التحرر والاستقلال.

لقد حقق الشعب الفيتنامي النصر واستطاع أن يحقق إرادته بعد حرب شرسة ضحى من أجلها بالملايين من الأرواح.

لقد انتصر الشعب الكمبودي أيضًا وحقق رغبته في اختيار النظام والمسار الذي أراداه. إن نضال شعوب موزمبيق والرأس الأخضر وساو تومي وبرينسيبي توج بالنصر، وأرحب بانضمام هذه الدول كأعضاء فاعلين في المجتمع الدولي وأتوقع منها أن تقوم بدورها في دعم قوى الحرية والتقدم. . كما ندين السياسة الرامية إلى منع قبول شطري فيتنام في الأمم المتحدة. ونعتبر أن هذا الاعتراف سيكون بمثابة إثراء للتجربة الإنسانية البطولية.

ورغم هذه الانتصارات، لا تزال هناك شعوب تعاني من نير الاستعمار، ولا تزال تتعرض لأبشع أشكال الاضطهاد العنصري. وإنني أجد من واجبي من على هذا المنبر أن أشيد بالنضال العادل الذي خاضته شعوب أنغولا وناميبيا وروديسيا وجنوب أفريقيا، ومختلف حركات التحرر في العالم، من أجل حريتها والقضاء على بقايا الاستعمار و الأنظمة الاستعمارية العنصرية التي لا تزال تستغل أراضيها ومواردها. كما أعلن دعمنا الكامل للنضال العادل للشعب الكوري من أجل تحقيق وحدته الوطنية.
وفي قبرص، تلك الجزيرة المجاورة التي كانت مسرحا للأحداث الدموية، نطالب بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والحفاظ على وحدتها وسلامة أراضيها. إننا ننظر بقلق بالغ إلى المحاولات والمناورات الإمبريالية الرامية إلى تحويل الجزيرة إلى قاعدة لمنظمة حلف شمال الأطلسي.

وبما أنني لا أزال أتحدث عن حق الشعوب في تقرير المصير، فإنني أجد من الضروري الإشارة إلى الصحراء الغربية، وهي جزء من التراب العربي، ومصيرها يهم الأمة العربية كلها، والتي لا تزال محتلة من قبل القوات الإسبانية. . وأناشد الحكومة الإسبانية الصديقة الإسراع في إخلاء هذه الأراضي العربية. أعلن دعمي للجهود التي تبذلها الحكومة المغربية لحل النزاع المتعلق بمستقبل الصحراء وفقا لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مؤتمر رؤساء الدول أو الحكومات العربية المنعقد بالرباط في أكتوبر 1974.

وقد حققت سياسة الوفاق الدولي خطوة إيجابية هامة عندما نجحت في عقد مؤتمر الأمن والتعاون في أوروبا في هلسنكي، والذي وضع المبادئ التي يتعين على الأعضاء المشاركين اعتمادها لتعزيز آفاق السلام في أوروبا. وبينما نؤيد ونرحب بهذه الخطوة الهامة، هل لنا أن نتساءل ما هو السلام الذي يمكن تحقيقه عندما تكون منطقة مجاورة، وهي الشرق الأوسط، بؤرة مشتعلة للتوتر؟ هل لي أيضا أن أذكّر الجمعية بالموقع الاستراتيجي لهذه المنطقة وتأثيره العميق على الأمن الأوروبي؟

وكانت حرب أكتوبر التحريرية عام 1973 دليلاً قوياً على مثل هذا الارتباط. وأي حديث عن الانفراج الدولي والأمن الأوروبي سيبقى خاملا ما لم يتم إزالة أسباب التوتر. ولا يمكن تحقيق هذه الإزالة إلا من خلال جلاء القوات الصهيونية عن جميع الأراضي المحتلة ومن خلال إعطاء الحقوق المشروعة لشعب فلسطين، بما في ذلك حق العودة وتقرير المصير. وسأعود لهذا الموضوع لاحقا.

إن الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يعاني منها الاقتصاد العالمي الرأسمالي وتأثيرها على التجارة الدولية والنظام النقدي العالمي، انعكست على اقتصاديات دول العالم الثالث، وكأن هذه الدول كان عليها دائما أن تدفع ثمن أخطاء الآخرين.

لقد حان الوقت لكي تتعامل المنظمة الدولية مع هذه المشاكل بجدية. إن السلام المنشود في ميثاق الأمم المتحدة لا يمكن تأمينه ما دام هناك دول غنية ودول فقيرة، دول مهيمنة ودول مستغلة؛ ما لم يتم تضييق الفجوة بين الدول الغنية والفقيرة؛ وما لم يُسمح للدول المستغلة باستعادة حقوقها الكاملة وسيادتها على ثرواتها ومواردها.
من أجل نشر العدالة الدولية التي نسعى إليها جميعا، من الضروري إنشاء نظام اقتصادي عالمي جديد يتيح تحسين آلية التبادلات التجارية السائدة ويسمح للدول النامية ببيع موادها الخام بأسعار مجزية ومستقرة. بما يتناسب مع الأسعار التي تفرضها الدول المتقدمة عندما تعيد تصدير هذه المواد على شكل سلع مصنعة. ومن شأن هذا الأمر أن يساعد خطط التنمية في البلدان النامية. والوسيلة الأخرى التي من شأنها أن تساعد هذه البلدان اقتصاديا واجتماعيا هي أن تقوم البلدان المتقدمة بتزويد البلدان النامية بالمساعدة المالية والتكنولوجية، مع تركها حرة في اختيار المسار الذي تريد اتباعه لتحقيق تنميتها.

وفي هذا الصدد، نؤيد القرارات التي اتخذتها الجمعية العامة في دورتيها الاستثنائيتين السادسة والسابعة، وتلك التي اتخذها مؤتمر عدم الانحياز في ليما. ونشير على وجه الخصوص إلى برنامج العمل الذي اعتمدته الجمعية في دورتها الاستثنائية السادسة [القرار 3202 (دإ-6)]، والذي أكدته الدورة الاستثنائية السابعة وميثاق حقوق الدول وواجباتها الاقتصادية [القرار 3281 (التاسع والعشرون)]، ونطالب بتنفيذ أحكامهما.

أجد أنه من الضروري الإشارة إلى حقيقة أن أي مؤتمر  اقتصادي دولي الذي يقتصر جدول أعماله على مناقشة أزمة الطاقة ولا يمتد إلى مناقشة كافة المواد الأولية، كما نصت عليه قرارات مؤتمر الدول النامية للمواد الأولية الذي عقد في داكار في فبراير 1975، سيكون محكوم عليه بالفشل كما نصت عليه قرارات مؤتمر الدول النامية للمواد الأولية الذي انعقد في داكار في فبراير 1975. كان مصير المحاولة التي جرت في الربيع الماضي.

وهناك موضوع آخر يتطلب حلاً سريعاً وهو إصلاح النظام النقدي الدولي الحالي الذي اهتز نتيجة التضخم والركود الذي شهدته الدول الصناعية في السنوات الأخيرة، وهو الوضع الذي تسبب في تقلبات كبيرة في أسعار صرف العملات الرئيسية والعملات المعومة. من معظمهم. وكان لذلك تأثير سلبي على التجارة العالمية، وخاصة على اقتصادات الدول النامية، وأصبح هذا النظام غير قادر على التعامل مع المدفوعات الدولية بطريقة مستقرة وعادلة.

إن التحولات الكبيرة التي طرأت على موازين القوى في العالم خلال السنوات العشر الماضية وتحرر العديد من الدول النامية وظهورها على الساحة الدولية، تحتم إعادة النظر في هذا النظام، حتى تحظى الدول النامية بالمكانة التي  تتمتع بهاو تستحقها داخل المؤسسات النقدية والاقتصادية الدولية. إن أي إصلاح في النظام النقدي الدولي يجب أن يأخذ في الاعتبار استقرار العملات الرئيسية لنظام المدفوعات الدولي من أجل تأمين مصادر مستقرة لهذه العملات في البلدان النامية التي تصدر المواد الخام.
إن التأثيرات المتفجرة للوضع المتوتر في منطقة الشرق الأوسط لا يمكن أن تقتصر على تلك المنطقة وحدها, بل إن الوضع يهدد السلام العالمي بأسره للأسباب التالية:

أولا، تتمتع منطقة الشرق الأوسط بموقع استراتيجي. فهي ملتقى طرق ثلاث قارات وتقع على محيطين وثلاثة بحار تمر عبرها أهم طرق الاتصالات الدولية.

ثانياً، هناك تشابك المصالح الدولية في هذه المنطقة.

وكلنا نتذكر كيف وضعت حرب أكتوبر 1973 القوى العظمى على شفا حرب نووية مدمرة.

ثالثا، الأهمية الاقتصادية لهذه المنطقة نظرا لكميات النفط الهائلة المخزنة فيها, كلنا نتذكر الأزمات الكبيرة التي عانى منها الاقتصاد العالمي بسبب حرب أكتوبر.

وبما أن أحد المقاصد الرئيسية للميثاق هو التعامل مع كل ما يعرض السلام والأمن العالميين للخطر، فإن الوضع المتوتر في الشرق الأوسط يحتل المرتبة الأولى بين المشاكل التي يتعين حلها.

لقد حان الوقت للمجتمع الدولي أن يضع حدا لتصرفات إسرائيل القائمة على الهيمنة والتوسع والتحدي لميثاق الأمم المتحدة والاستهزاء بقرارات الأمم المتحدة.

وعندما أصدر بلفور تصريحه عام 1917 ووعد فيه اليهود بوطن قومي، لم يكن اليهود الذين كانوا يقيمون في فلسطين آنذاك يملكون أكثر من 2.5 في المائة من إجمالي مساحة فلسطين. وقد منحهم قرار التقسيم الذي تم تبنيه في نوفمبر 1947 [القرار /8/ (/I)] 56 بالمائة من تلك المنطقة. وهم يسيطرون في الوقت الحاضر على كامل الأراضي الفلسطينية.

ولم يكن عدد اليهود المقيمين في فلسطين عام 1918 يتجاوز 56 ألف نسمة، أي 8 في المائة من مجموع السكان. وبسبب الهجرة التي نظمتها وشجعتها الصهيونية العالمية وحكومة دولة الانتداب، ارتفع العدد إلى 31 في المائة في عام 1947. ويبلغ عدد سكان إسرائيل اليوم حوالي 2.5 مليون نسمة، في حين لا تزال الهجرة إلى إسرائيل مستمرة.

ونظراً للزيادة السكانية وصغر مساحة الأرض، التزمت إسرائيل. أبشع وأبشع الجرائم بحق السكان العرب من خلال إجبارهم على ترك أراضيهم وممتلكاتهم.

وعليه، حدثت أكبر عملية نزوح عرفها التاريخ: تم طرد شعب بأكمله قسراً من وطنه وحل محله قوم آخرون.
أذكر هذه الحقائق لأثبت أنها امتداد للماضي، ولتسليط الضوء على طبيعة إسرائيل التوسعية والعدوانية، التي لم تتغير بل تعززت, إن إصرار إسرائيل على إبقاء قبضتها على الأراضي العربية التي احتلتها بعد حرب عام 1967 دليل على ما أقوله.

إن تاريخ إسرائيل عبارة عن سلسلة من التحديات والتحديات لميثاق الأمم المتحدة والاستهتار بحلولها بدءاً بالقرار 181 (ثانياً) والقرارات المتعلقة بعودة وتعويض اللاجئين إلى تلك المتعلقة بالقدس وحماية الأماكن المقدسة وحظر أي تغيير في المواقع الأثرية في الأراضي المحتلة.
واتخذت إسرائيل مؤخرا خطوات لتغيير مستقبل المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل وقسمه إلى قسمين، مسيطراً على الجزء الأكبر، مما يثبت مرة أخرى ازدراءه للقيم الروحية والإنسانية.
ولست هنا لأعدد القرارات التي انتهكتها إسرائيل أو تجاهلتها؛ وهذه حقائق يعرفها جميع الحاضرين ويشهدها شعبنا كل يوم.

والأمر الآخر الذي لا يقل خطورة عن الأول هو انتهاك إسرائيل لحقوق الإنسان. وتمارس إسرائيل أبشع أنواع القمع والتمييز العنصري ضد السكان العرب المقيمين في فلسطين, ومثل هذه الممارسات تتجاوز بكثير تلك التي اتبعتها النازية للقضاء على معارضيها.

وهذه السياسة الراسخة في نفوس حكام إسرائيل يتم تطبيقها حتى ضد اليهود الشرقيين المقيمين في إسرائيل.

طوال تاريخ الأمم المتحدة لم تنتهك أي دولة ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها مثل إسرائيل. وإلى متى يمكن الحفاظ على هذا الصمت؟ ألا يشكل هذا الصمت تجاه إسرائيل سابقة خطيرة من شأنها أن تشجع الدول الأخرى على أن تحذو حذوها؟ ماذا سيكون الوضع في مثل هذه الحالة وماذا سيكون مصير الأمم المتحدة والسلام العالمي؟

إن حالة إسرائيل تختلف عن حالة الأعضاء الآخرين في هذه المنظمة. إن قبول إسرائيل في الأمم المتحدة، استناداً إلى قرار الجمعية العامة 273 (د-3) المؤرخ في 11 أيار/مايو 1949، كان مرتبطاً بشرطين: الأول، التعهد بالوفاء بالتزامات ميثاق الأمم المتحدة منذ اليوم الذي أصبحت فيه عضواً في الأمم المتحدة.  وثانياً، تنفيذ القرار 181 (د-2) بتاريخ 29 تشرين الثاني/نوفمبر 1947، والقرار 194 (د-3) بتاريخ 11 كانون الأول/ديسمبر 1948، المتعلقين بضرورة السماح للاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم.

وقد تعهد وزير الخارجية الإسرائيلي آنذاك رسميا بقبول هذين الشرطين.

ولكن من نافلة القول أن إسرائيل لم تنفذ أياً منهما. إن التعهد باحترام التزامات الميثاق كان تعهدا كاذبا.
لقد ظلت القرارات المتعلقة بعودة اللاجئين مجرد حبر على ورق، رغم أن الأمم المتحدة ظلت تؤكد عليها كل عام منذ عام 1950: وينطبق الشيء نفسه على القرار 181 (د-2). وتحتل إسرائيل مساحات تعادل أربعة أضعاف المساحة الممنوحة لها بموجب ذلك القرار.

إن إسرائيل، التي تم قبولها في الأمم المتحدة بموجب القرار 273 (د-3) وبالشرطين اللذين ذكرتهما، لا تستحق أن تكون عضوا في المجتمع الدولي. فهي تنتهك باستمرار ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها، ومن هنا فإن القرار المشروط الذي أقر عضوية إسرائيل يجب أن يعاد النظر فيه، بعد تجربة دامت أكثر من ربع قرن، في ضوء عدم امتثال إسرائيل لالتزامات القرار المذكور.

وفي عام 1967 ارتكبت إسرائيل عدواناً جديداً واحتلت أراضي تابعة لثلاث دول، بما فيها مرتفعات الجولان. وترفض الانسحاب من المرتفعات بحجة حاجتها إلى "حدود آمنة". ومن الغريب جداً الحديث عن حدود آمنة في عصر الصواريخ والأسلحة المتطورة. فهل منعت تلك "الحدود الآمنة" الجيشين المصري والسوري من اختراق الأراضي العربية المحتلة خلال حرب أكتوبر؟ أي الطرفين يحتاج إلى حدود آمنة؟ هل إسرائيل التي يزخر تاريخها بالعدوان، أم العرب الذين كانوا دائما الطرف ضحية للعدوان؟ ماذا سيحدث للخريطة السياسية للعالم وماذا سيكون مصير السلام العالمي إذا تقدمت كل دولة بذريعة الحدود الآمنة لارتكاب العدوان على جيرانها والحصول على مكاسب إقليمية؟

إن شعار الحدود الآمنة الذي رفعته إسرائيل هو في الواقع شعار تخفي وراءه نواياها التوسعية من أجل الاحتفاظ بالأراضي العربية المحتلة.

ولقد حاولنا في مناسبات عديدة من خلال الأمم المتحدة إجبار إسرائيل على الانسحاب من تلك الأراضي. لقد بذلنا جهودا مضنية من أجل تنفيذ قرارات الأمم المتحدة، خاصة تلك المتعلقة بالقدس وتأمين الحقوق الوطنية لشعب فلسطين. لقد وقفت غالبية الرأي العام العالمي إلى جانبنا في دعم نضالنا العادل. ومع ذلك، فإن كل تلك الجهود ذهبت سدى. لقد أصرت إسرائيل على تعنتها وتصميمها، وتواصل سياستها العدوانية والتوسعية، في بناء المستعمرات ومطاردة الفلسطينيين لإبادتهم.
وفي مواجهة كل هذا لم يكن أمامنا سوى خيار واحد: حرب أكتوبر، التي خضناها بكل عزة وشرف وشجاعة. لقد عقدنا العزم على ألا نتوقف حتى نحقق هدف تحرير أراضينا وتأمين الحقوق المشروعة لشعب فلسطين. وظهرت بعض العوامل خلال الحرب أدت إلى اتخاذ قرار مجلس الأمن رقم 338 (1973). وقد قبلته بلادنا في برقية أرسلتها إلى الأمين العام ذكرت فيها أن فهمنا للقرار يرتكز على المبدأين التاليين: أولاً، انسحاب إسرائيل الكامل من كافة الأراضي العربية المحتلة منذ حزيران/يونيو 1967. وثانياً، الاعتراف بالحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.

أفكار كثيرة تعلمها الإسرائيليون من دروس حرب أكتوبر. إلا أن الحقائق تدحض هذا الاعتقاد. لقد بدأ الإسرائيليون يتحدثون بنفس الطريقة ويستخدمون نفس اللغة التي استخدموها قبل حرب أكتوبر. ويؤكدون مجددا عدم رغبتهم في الانسحاب من كافة الأراضي العربية المحتلة، وفي مقدمتها هضبة الجولان، التي تعتبرها التصريحات والإعلانات الإسرائيلية "جزءا من إسرائيل". ويصر الإسرائيليون على رفض الاعتراف بالشعب الفلسطيني، متجاهلين بذلك ليس وجود ذلك الشعب فحسب، بل يتجاهلون أيضا الإرادة الدولية التي تعترف بوجوده، كما يتجلى ذلك في قرار الجمعية العامة 3236 (د-29).

وأرى من المهم أن أشير إلى أن العرب الذين رفضوا قبول نتائج حرب 1967 يرفضون اليوم خسارة ما حققوه في عام 1973، وهم مصممون أكثر من أي وقت مضى على حماية حقوقهم والدفاع عنها، معتمدين على دعم ومساندة المنظمة. ولن يكون ذلك حماية للحقوق العربية فقط، بل أيضا للميثاق ومبادئه ومبادئ الحرية والكرامة.

نحن لسنا من دعاة الحرب. بل نحن نعمل من أجل السلام، السلام الذي نريده هو السلام الذي يضمن الحل الشامل لقضيتنا على أساس قرارات الأمم المتحدة. وجهة نظرنا تنطلق من أن أي محاولة لا تعالج جوهر المشكلة، وهو شعب فلسطين وطرده من وطنه، سيكون مصيرها الفشل، ولن تكون في كل الأحوال أكثر من مجرد محاولة. هدنة مؤقتة.

وبهذا الفهم وقعنا على اتفاقية فك الارتباط المتعلقة بمرتفعات الجولان. وقد حرصنا على الإشارة صراحة في الاتفاق إلى أن الاتفاق ما هو إلا خطوة نحو تنفيذ قرار مجلس الأمن 338 (1973).
ولم نؤمن قط بسلامة الخطوات الجزئية أو "سياسة الخطوة خطوة" كما وصفها أصحابها، لأن مثل هذه السياسة تتجاهل وحدة قضيتنا وتمثل الوضع كنزاع حدودي بين إسرائيل ومصر. أو بين إسرائيل والجمهورية العربية السورية، أو بين إسرائيل والأردن، في حين أن الوضع في الحقيقة هو بين العرب ككل وإسرائيل، لقضية لا تقبل التجزئة، وهي استعادة الحقوق الوطنية لشعب فلسطين واستعادة كافة الأراضي العربية المحتلة.

ولهذا السبب فإن هذه الخطوات محفوفة بالمخاطر، وتبعدنا عن السلام، ولا تقربنا منه. إنهم يعطون الانطباع بأن السلام في المنطقة أصبح في متناول اليد، في حين أن حالة الجمود والهدوء السائدة في الواقع تحمل بذور الانهيار. اشتعال جديد. إن السلام الذي نسعى لتحقيقه بمساعدة هذه المنظمة وبدعم ومساندة كافة الشعوب هو ذلك السلام العادل الذي يعيد لنا جميع أراضينا المحتلة، ولشعب فلسطين حقوقه الوطنية. ونرفض أي محاولة لفرض تسويات تمس حقوق شعبنا. وعليه، فإننا نرى أن الاتفاق المصري الإسرائيلي الموقع مؤخراً يبعدنا عن طريق السلام. علاوة على ذلك، فإن أي اعتبار لهذا الاتفاق كخطوة إلى الأمام يعني محاولة التضليل أو عدم فهم مقومات السلام في المنطقة بشكل كامل.

أجد أنه من الضروري أن أعلن من على هذا المنبر أن المحاولات التي تواجهنا بالبديل إما القبول باستمرار حالة الجمود التي ستؤدي في النهاية إلى الحرب، أو القبول باتفاقات جزئية وفردية تعقد على حساب حقوق ومصالح شعبنا. سيكون مصيرها  الفشل ولن يصرفنا أو يعيقنا عن البحث عن الوسائل التي تؤدي إلى سلام حقيقي وعادل ودائم. ومهما كانت الظروف فلن نقع في فخ اتفاق سيناء الذي أبرم مؤخرا. وهذا الاتفاق هو مجرد واحدة من تلك المحاولات للتضليل. إنها خطوة لإجبار شعبنا على الاستسلام لإرادة المعتدي. لقد أعطى ذلك الاتفاق المعتدي كل شيء، في حين أنه لم يمنح ضحية العدوان أكثر من شعور بالمرارة والظلم، مع كل ما ينطوي عليه تراكم هذه المشاعر من مخاطر تؤدي حتما إلى تمزيق كل العهود والمواثيق والاتفاقيات، مما يضع المنطقة على شفا حرب جديدة. وسيدرك العالم حينها أن مثل هذا الاتفاق لم يكن خطوة نحو السلام، بل كان هدنة مؤقتة في وضع يهدد المنطقة كلها بالانفجار.
إن البحث عن سلام عادل ودائم في منطقة الشرق الأوسط يجب أن يتم خارج الإطار الخادع لاتفاقيات سيناء وما تلاها من التزامات وتعهدات قدمها آباؤهم الروحيين بتزويد إسرائيل بالأسلحة الأكثر تدميرا، فكيف يمكن لشعوبنا أن تؤمن بأن الاتفاق سيقرب السلام فيما جزء منه مخصص لتزويد إسرائيل بصواريخ تصل إلى مدى عواصم ومدن الدول العربية المحيطة بمركز الاعتداءات؟ فكيف يمكن أن نقتنع بأن هذا الاتفاق هو خطوة نحو السلام عندما تتلقى إسرائيل مقابله، عبر الابتزاز، مليارات الدولارات؟

وأي سلام يمكن أن يحققه هذا الاتفاق، بما أنه أبرم خارج إطار الأمم المتحدة؟ وكيف يمكن أن يكون ذلك الاتفاق خطوة نحو السلام وإسرائيل لا تزال محتلة لترابنا الوطني، وهناك جهة تعزز قواتها الهجومية لتصبح القوة الضاربة الأعظم في المنطقة وبالتالي تنفذ سياستها التوسعية والعدوانية ؟ فكيف يمكن أن نعتبر ذلك الاتفاق خطوة نحو السلام وهو قد مهد للوجود الأمريكي في المنطقة، وجعل من الولايات المتحدة طرفا رئيسيا في الصراع، مع كل ما ينطوي عليه هذا التواجد من مخاطر؟ يهدد مستقبل شعبنا، فمن يستطيع أن يتذكر بوضوح كيف تورطت الولايات المتحدة في فيتنام؟

ونحن ضد هذا الاتفاق لأنه يتعارض مع إرادة شعوبنا, ويعد الاتفاق محاولة للنيل من تماسك شعبنا والإضرار بوحدته وعزله تمهيدا للقضاء على كل المكتسبات التي حققتها حرب أكتوبر التحريرية.
ونحن ضد هذا الاتفاق لأنه يسمح للمعتدي بالاستمرار في سياسته التوسعية والعدوانية ويمنحه الأمن في سيناء حتى يتمكن من إلقاء كل ثقله وممارسة أعماله الإرهابية ضد الجبهة العربية الأخرى.

ونحن ضد تلك الاتفاقية لأنها تتجاهل الحقوق المشروعة لشعب فلسطين في تقرير المصير وإقامة كيانه الوطني في وطنه.
نحن ضد هذا الاتفاق لأنه أبرم خارج إطار الأمم المتحدة، نحن ضد هذا الاتفاق لأنه يعزز غطرسة إسرائيل وتعنتها في عدم الانصياع لقرارات الأمم المتحدة، وفوق كل شيء لأنه أبرم ضد إرادة دولنا وضد ارادة الشعوب العربية .

لقد سمعنا مؤخراً حديثاً عن مفاوضات محتملة بشأن الأراضي السورية المحتلة، وأنا أعلن من على هذا المنبر أن أي حديث حول هذا الموضوع في إطار سياسة الخطوة خطوة لا يقوم على أساس عملي وواقعي. والسبب هو أن الأراضي السورية المحتلة جزء من قضية واحدة، وهي قضية فلسطين والأراضي العربية المحتلة. ونرفض الانجرار إلى سياسة تقسيم القضية. نريد سلاما عادلا ودائما. إلا أن مثل هذا السلام لا يمكن أن يتحقق إلا في إطار المبدأين التاليين: 
أولاً، انسحاب إسرائيل غير المشروط من جميع الأراضي العربية التي احتلتها خلال عدوان حزيران/يونيو 1967. وثانياً، تعهد إسرائيل بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، وفي مقدمتها قراري الجمعية العامة 3236 (د-29) و3237 (د-29).

وأي حديث عن السلام بأي معنى آخر ليس إلا محاولة لتضليل الرأي العام العالمي وخداع المجتمع الدولي. وفيما يتعلق بموضوع اتفاقية سيناء، أود أن أذكر بمصير الاتفاقيات الهندية الصينية، وخاصة اتفاقية باريس بشأن فيتنام، حيث لا يمكن لشعوب العالم أن تسمح للمعتدي، مهما كانت قوته المادية، بالاستمرار في فرض سلطته. 

إن السلام يعتمد على الرغبة الشديدة لدى الدول الأعضاء في التأكد من التنفيذ الكامل للقرارات التي اتخذتها.

ومن واجبهم أن يقدموا لنا دعمهم ومساندتهم، وبالتالي تعزيز مكانة الأمم المتحدة لصالح هذا السلام.
Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الاول

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية ومساعد الرئيس للشؤون الأمنية القومية عيسى ك. صباغ، المساعد الخاص للسفير أكينز، جدة (مترجم) بيتر و. رودمان، فريق مجلس الأمن القومي التاريخ والوقت: السبت، 15 مارس 1975 12:02 […]

مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الثاني

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية. سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية، مسؤولون سوريون. الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية والمساعد الخاص للرئيس للشؤون الأمنية القومية. ريتشارد ميرفي، سفير الولايات المتحدة في سوريا. جوزيف ج. سيسكو،مساعد وزير الخارجية  للشؤون السياسية. ألفريد آثيرتون الابن، مساعد وزير […]