خدام التقى طالباني مرتين والبحث تناول وضع المنطقة

الناشر: الديار

تاريخ نشر المقال: 1998-11-16

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp


التقى نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني الذي يزور دمشق منذ الاربعاء الماضي مرتين خلال يومي السبت والاحد الماضيين
واكد مكتب الاتحاد في دمشق ان المحادثات بين خدام وطالباني تناولت الوضع في المنطقة على ضوء الازمة العراقية، واشار الى ان زيارة طالباني لدمشق تهدف الى توطيد «الروابط القديمة» التي تجمعه بالمسؤولين السوريين
واوضح ان طالباني التقى ايضاً الامين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي عبدالله الاحمر
وفي حديث صحافي، اكد طالباني قيامه بوساطة عامي 92 و93 بين السلطات التركية وزعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان المعتقل حالياً في ايطاليا، وقال انه تعرف الى اوجلان عندما «كان لاجئاً الى سوريا» اواسط السبعينات «وكان يسمى اقوجياه اي العم». واضاف ان فصيل اوجلان كان على خلاف مع منظمة كردية اخرى تدعى «كوك» وانه التقى به خلال اجتماع مصالحة «وعرفت انه كان موجوداً في مقراتنا (في سوريا) منذ ستة اشهر، وكان حزبه صغيراً
واشار طالباني الى لقاءات عقدها مع اوجلان العام 1980، لكن الامور تطورت عامي 92 و93 عند تكليف الرئيس التركي الحالي سليمان ديميريل تشكيل الحكومة في عهد تورغوت اوزال، وقال ان ديميريل استدعاه للسؤال عن «تأثيري على اوجلان، فاكدت له علاقتي به وانه يسمع مني وسيوقف القتال ويعطيكم مهلة للعمل»
واكد المسؤول الكردي تلقيه تشجيعاً على الوساطة من الشخصية القوية في الجيش التركي الجنرال اشرف باتليس المتحدر من اصول كردية، واوضح انه «بعد وصولي الى دمشق زارني اوجلان في منزلي، وتحدثت معه عن وقف القتال فابدى استعداده من دون شروط (…) وجرت اتصالات مع اوزال الذي رحب بالفكرة وطلب مني اقناع اوجلان بعقد مؤتمر صحافي يعلن فيه قراره 

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp