تبادل الكلمات بين خدام وكيسنجر خلال مأدبة غداء في دمشق، 9 آذار/مارس

الناشر: THE DEPARTMENT OF STATE BULLETIN

تاريخ نشر المقال: 1975-03-10

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
البيان الصحفي رقم 126 بتاريخ 10 مارس

الوزير كيسنجر

أود أن أعرب عن سعادتي البالغة بالترحيب بوزير الخارجية السيد خدام وجميع أصدقائنا السوريين الآخرين في السفارة الأمريكية. كان من دواعي سروري أن ألتقي بوزير الخارجية لأول مرة في كانون الأول/ديسمبر 1973. ومنذ ذلك الحين زرت دمشق حوالي 30 مرة. أنا أحد كبار خبراء العالم في الطريق من المطار إلى دار الضيافة، وفي تكتيكات وزير الخارجية، التي تتمثل في القيام بالهجوم فور وصولي. في الواقع، أريد أن أهنئه. لقد قام بضغط الجدول الزمني الآن، ويمكنه القيام بهجوم كامل من البداية الدائمة خلال 10 ثوانٍ. (ضحك). أستطيع أن أقول بثقة أنه أياً كان ما قد يحدث في العلاقات السورية الأميركية، فلن يكون ذلك بسبب الدفاع غير الكافي عن المصالح السورية من قبل المسؤولين السوريين الذين التقيتهم.

وفي العام ونصف العام الذي حظينا فيه بشرف اللقاء، تعلمت أن أفهم وجهة النظر السورية، والفخر السوري، والتفاني السوري في مبادئه. لقد عملنا معًا على اتفاقية واحدة، وعلى الرغم من أنها كانت مفاوضات صعبة، إلا أنني أعتقد أنها جعلت بلدينا أقرب إلى بعضهما البعض. وبينما أواصل الجهود الأميركية في هذا المجال، فإنها ترتكز على الاقتناع بأن السلام الدائم في الشرق الأوسط يجب أن يشمل جميع البلدان المعنية. وهذا هو موقفنا الأساسي في أي مساهمة يمكننا تقديمها لتحقيق السلام الدائم. وفي هذه العملية، أعتقد أن العلاقات السورية الأمريكية قد تحسنت بشكل كبير، وسوف نفعل كل ما في وسعنا حتى تستمر في التحسن. وبما أننا تعلمنا العمل معًا في ظل الاحترام المتبادل والتفاهم المتزايد، فإنني على ثقة من قدرتنا على التغلب على أي صعوبات موجودة من وقت لآخر. لقد أقدر كثيرًا فرصة العمل مع وزير الخارجية اللواء الشهابي [العميد. الركن حكمت خليل الشهابي، رئيس الأركان للاستخبارات] وبالطبع مع الرئيس الأسد وآخرين هنا. أود أن أقترح نخب الصداقة بين الشعبين السوري والأمريكي.

وزير الخارجية السوري عبد الحليم خدام

السيد الوزير، السيدات والسادة: من أعماق قلبي أشكركم بالنيابة عن نفسي ونيابة عن زملائي وأصدقائي في الجانب السوري على هذه الدعوة الكريمة لمقر إقامة السفارة الأمريكية. وأشكرك أيضًا على الكلمات اللطيفة التي قلتها تقديرًا للعلاقات الطيبة بين الولايات المتحدة وسوريا. لقد أشرت إلى زياراتك المتكررة لبلادنا، وأعتقد أنه خلال هذه الفترة ومن خلال هذه الزيارات أصبحت تقدر وتفهم ما نشعر به وما نشعر به تجاه أشياء معينة.

وكما قال الرئيس الأسد منذ الاجتماع الأول، أود أن أؤكد مجددا أن بلادنا تريد السلام وتسعى جاهدة من أجله. لقد عملنا وما زلنا نعمل وسنواصل العمل من أجل تحقيق السلام العادل. لقد كنا واضحين جداً عندما قلنا إن السلام يعني بالنسبة لنا أولاً الحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة. ثانياً، الانسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية من أراضينا المحتلة. ومن هذه الزاوية ننظر إلى الجهود المبذولة في هذا الاتجاه نحو الحل العادل، ومن هذه الزاوية تظهر النظرة الشاملة للسلام العادل. ولهذا السبب نحن في سوريا وبقية الدول العربية نريد السلام العادل والدائم. وعلى هذا الأساس رحبنا بكل الجهود التي بذلت في هذا الإطار وفي هذا الاتجاه.

أتمنى لك، سيدي الوزير، وأنت، السيدة كيسنجر، إقامة طيبة للغاية في بلادنا. وأود أن أؤكد وأؤكد لكم أن بلادنا تمد ذراع الصداقة لتلتقي ذراع الصداقة التي تمتد لها أي دولة أخرى بنفس الروح. ونحن نمد ذراع الصداقة هذا تجاه أي دولة تشاركنا الاحترام المتبادل ولها مصالح مشتركة معنا. وفي هذا الصدد لا بد من الإشارة إلى الجهود التي بذلها الدكتور كيسنجر لإعادة العلاقات بين سورية والولايات المتحدة الأمريكية إلى طبيعتها.

وأخيراً، أرفع كأسي وأوجه نخباً للوزير كيسنجر والسيدة كيسنجر ولجميع ضيوفنا الأمريكيين الآخرين هنا.
Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الاول

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية ومساعد الرئيس للشؤون الأمنية القومية عيسى ك. صباغ، المساعد الخاص للسفير أكينز، جدة (مترجم) بيتر و. رودمان، فريق مجلس الأمن القومي التاريخ والوقت: السبت، 15 مارس 1975 12:02 […]

مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الثاني

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية. سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية، مسؤولون سوريون. الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية والمساعد الخاص للرئيس للشؤون الأمنية القومية. ريتشارد ميرفي، سفير الولايات المتحدة في سوريا. جوزيف ج. سيسكو،مساعد وزير الخارجية  للشؤون السياسية. ألفريد آثيرتون الابن، مساعد وزير […]