خدام، التسونامي السوري

الناشر: UPI

الكاتب: CLAUDE SALHANI

تاريخ نشر المقال: 2005-12-31

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

المقابلة التي أجراها نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام يوم الجمعة مع قناة تلفزيونية العربية والتي لمح فيها إلى أن سوريا لعبت دورًا في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، قد توفر الدليل القاطع الذي كان يبحث عنه محقق الأمم المتحدة ديتليف ميليس.

كانت إفشاءات خدام لقناة العربية التي تتخذ من دبي مقراً لها بمثابة قنبلة انفجرت في دمشق. كان هذا هو الاختراق الذي طالما خشيته الحكومة السورية. كان هذا هو الاختراق الذي طالما تأمله المجتمع الدولي. وكان هذا هو الاختراق الذي رحبت به المعارضة السورية.

قد تؤدي مقابلة خدام إلى زيادة الضغط على حكومة الرئيس بشار الأسد. وقال خدام إن الأسد هدد رفيق الحريري، رئيس الوزراء اللبناني السابق الذي اغتيل في 14 فبراير.

وقال الكاتب المعارض السوري أكرم البني لموقع إسلام أون لاين: “شهادة خدام في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ سوريا قد أحدثت بالفعل صدمات قوية عبر المشهد السياسي في البلاد وأدت إلى عواقب وخيمة”.

منذ استقالته من منصبه كنائب للرئيس في يونيو 2005، انتقل خدام إلى باريس. متحدثًا من العاصمة الفرنسية، قال خدام لقناة العربية الإخبارية يوم الجمعة إن الرئيس السوري بشار الأسد هدد الحريري قبل أشهر قليلة من مقتله.

وقال نائب الرئيس السابق والدبلوماسي السوري منذ فترة طويلة إن أجهزة المخابرات السورية لم يكن بإمكانها تنفيذ مثل هذه العملية دون أن يتم إبلاغ الأسد. كما اتهم خدام الرئيس اللبناني إميل لحود ومسؤولين لبنانيين آخرين بـ”تحريض” الأسد ضد الحريري.

كان خدام، الذي حضر جنازة الحريري في بيروت، يبدو عليه الاضطراب في ذلك الوقت.

أدى اغتيال الحريري إلى سلسلة من التفاعلات في لبنان حيث نزل مئات الآلاف من اللبنانيين إلى الشوارع في احتجاجات، مطالبين بانسحاب سوريا لقواتها ووحدات استخباراتها من لبنان. أجبر الضغط الدولي من واشنطن وباريس، اللتين شاركتا في صياغة قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559، دمشق على الامتثال. وبشكل متردد، سحبت سوريا قواتها من لبنان بعد 29 عامًا من التواجد العسكري.

يتوقع بعض المحللين أن إدانة خدام لحكومة الأسد ستسرع من انهيار النظام في سوريا.

علي صدر الدين البيانوني، رئيس جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، وافق على أن موقف خدام يمكن أن يفرض تغييرًا في النظام في سوريا ويحولها إلى دولة ديمقراطية. وقال: “شهادة خدام ستكسر احتكار السلطة في سوريا.”

ونقلت صحيفة “المستقبل” اللبنانية يوم السبت عن زعيم المعارضة الدرزية اللبنانية وليد جنبلاط قوله: “إن هذه الشهادة تضفي مصداقية حقًا على تحقيق الأمم المتحدة في جريمة اغتيال الحريري البشعة.”

ومع ذلك، رفض خدام التكهن بمن قد يكون قد أمر بقتل الحريري. وقال: “يجب أن ننتظر” النتائج النهائية لتحقيق الأمم المتحدة الذي أشار بالفعل إلى تورط مسؤولين سوريين كبار.

من جانبه، اتهم خدام نظام الأسد بالفساد، قائلاً إن القيادة السورية ارتكبت العديد من الأخطاء، وأن العميد رستم غزالة، المسؤول عن المخابرات السورية “قد وبخ رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.”

انتقل خدام إلى باريس بعد استقالته في يونيو الماضي. علمت وكالة الأنباء العالمية المتحدة قبل بضعة أسابيع أن الحكومة السورية جمدت أصول نائب الرئيس السابق في دمشق.

نفت سوريا باستمرار أي تورط في قتل الحريري، لكنها استجابت للضغوط الدولية وسحبت قواتها من لبنان في أبريل بعد 29 عامًا من التواجد العسكري.

تعتقد مصادر المعارضة السورية في واشنطن أن خدام قد أدلى بشهادته بالفعل أمام لجنة الأمم المتحدة التي تحقق في مقتل الحريري.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


لقاء مجلة الفكر السياسي مع سيادة الأستاذ عبد الحليم خدام

1997-11-29

سيادة نائب الرئيس الأستاذ عبد الحليم خدام نحن نقدر كثيراً هذه الفرصة التي أعطيتنا إياها في هذا الوقت بالذات الذي فيه ضغط كبير، وأيضاً تطلعنا نحن لشخص عارف بالجوانب السياسية والتنظيمية والأيديولوجية وله إطلالة على الفكر والأدب يجعلنا سعداء جداً في اتحاد الكتاب العرب بلقاء مع سيادة الأستاذ عبد الحليم خدام نائب رئيس الجمهورية العربية […]

خدام نائب الرئيس السوري:الحزب لم يغلق الباب أمام أي جهة تتقدم للتعاون معه بما يخدم مصلحة البلاد

2004-08-23

الحزب لم يغلق الباب أمام أي جهة تتقدم للتعاون معه بما يخدم مصلحة البلاد ضمن مشروع التطوير والتحديث الذي تنتهجه سوريا، كان لابد أن يعيد حزب البعث قراءته لنفسه في سعي فكري ارتبط بالمستجدات المحلية، والإقليمية، والعالمية وعلى كافة الأصعدة التي أفرزتها تلك المستجدات، فكان أن تشكلت عدة لجان من داخل الحزب أنيط بها النظر […]