خدام: التوسع الاستيطاني في الجولان تجهض اي تحرك للسلام

الناشر: الدستور

تاريخ نشر المقال: 2004-01-04

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

اتهمت سوريا اسرائيل امس بالسعي لافساد اي فرصة للسلام من خلال حملة لمضاعفة عدد المستوطنين اليهود في مرتفعات الجولان المحتلة منذ عام 1967
وقال نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام للصحفيين بعد اجتماع مع مجموعة من زعماء العشائر العراقية هذا جزء من سياسة اسرائيل لاجهاض اي توجه سلمي
وكان وزير الزراعة الاسرائيلي اسرائيل كاتس قد قال يوم الاربعاء ان الحكومة وافقت على مضاعفة عدد المستوطنين في الجولان من اجل تعزيز سيطرة اسرائيل على الهضبة الاستراتيجية قبل بدء اي مفاوضات للسلام مع سوريا
واقامت اسرائيل مستوطنات تضم حاليا ما يقرب من 17 الف مستوطن في مرتفعات الجولان التي احتلتها عام 1967.
وقال خدام هذا الاجراء خطة التوسع وما يجري من ذبح للفلسطينيين يؤكد ان اسرائيل مستمرة في عدائها للسلام

على صعيد اخر، عبر نائب الرئيس السوري عن امله في ان يستعيد العراقيون سيادتهم سريعا وان يحافظوا على وحدتهم الوطنية وقال  هناك اجماع وطني في العراق على ضرورة انهاء الاحتلال واعادة بناء الدولة بما يضمن مشاركة الجميع في ادارة شؤون بلادهم وتقرير مستقبلهم عبر انتخابات تجري باشراف الامم المتحدة لاختيار مجلس تشريعي يضع دستورا للبلاد
واضاف »هناك اجماع ايضا على ضرورة صيانة الوحدة الوطنية وعدم الانزلاق الى ما من شانه ان يهزها لان اي خلل في عملية البناء الوطني سيترك اثارا خطرة وضارة على جميع العراقيين
وردا على سؤال حول رغبة الاكراد في اقامة  فدرالية  اجاب خدام  ان  كل ما يتعلق ببنية العراق من الناحية الدستورية او القانونية او السياسية يقرره الشعب العراقي عبر انتخابات حرة
وتابع  لا يستطيع احد تبني اي وجهة نظر قبل ان يقول الشعب العراقي كلمته في هذا الموضوع
من جهة اخرى، قال خدام ان هناك اتصالات تجري بين سوريا وتركيا وايران حول المسألة العراقية واكد ان  جميع الدول العربية وتركيا وايران قلقة ازاء الاوضاع في العراق وهم مدركون لخطر استمرار هذا الوضع ويطالبون بوجوب تحرر العراق ونقل السلطة للعراقيين وانهاء الاحتلال

واعلنت وزارة الخارجية الاميركية الجمعة ان الولايات المتحدة ما زالت تعارض انشاء اي مستوطنة جديدة في الاراضي التي تحتلها اسرائيل وهي ما زالت تنتظر ايضاحات من الدولة العبرية حول مشروعها توسيع المستوطنات في هضبة الجولان
وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية ادام اريلي »حصلنا على جواب ولكن ليس جوابا واضحا« من جانب السلطات الاسرائيلية
واضاف  ما زلنا نعارض بوضوح انشاء اي مستوطنة جديدة من قبل اسرائيل
واوضح  لا نعتقد ان هذا الامر مفيد ونعتقد انه يجب ان يتوقف

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp