خدام: “سأشكل حكومة منفى”

الناشر: بي بي سي عربي

تاريخ نشر المقال: 2006-01-14

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

قال نائب رئيس الجمهورية السورية السابق عبد الحليم خدام انه سيشكل حكومة سورية في المنفى

وأضاف قائلا في تصريحات لمجلة در شبيجل الألمانية “أعتقد انه سيطاح ببشار الأسد من السلطة خلال العام الحالي”، مشيرا إلى الضغوط التي يتعرض لها النظام في الداخل بسبب المشاكل الاقتصادية، ومن الخارج بسبب التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري

وقال خدام “لقد بدأ سقوطه بالفعل، ولا أعتقد أن نظامه سيستمر حتى نهاية العام الحالي”

وأشار خدام إلى انه لن يستبعد من حكومة المنفى أية جماعة سياسية تلتزم بالديموقراطية “فلا يجب تكرار خطأ الأمريكيين تجاه حزب البعث العراقي مع حزب البعث السوري، حيث أن غالبية البعثيين في سوريا ضد النظام، وهم يرون أخطاء الحكومة كل يوم”

تغيير النظام

وكان خدام قد دعا مؤخرا الى تغيير هيكلية النظام السوري الحالي حتى لا تبقى السلطة المطلقة بأيدي الرئيس بل تنتقل الى مؤسسات دستورية ديموقراطية

وفي مقابلة مع بي بي سي العربية مؤخرا قال خدام انه لا يحبذ أي زج للجيش في عملية التغيير ويرى ضرورة أن يأتي التغيير من داخل سوريا

وقال خدام في المقابلة ان السياسة الخارجية للنظام السوري مرتبكة تدفعه الى اتخاذ قرارات خاطئة كقرار التمديد للرئيس اللبناني اميل لحود الذي أدى الى خروج الجيش السوري من لبنان بشكل مهين

وردا على سؤال عن سبب توقيت تصريحاته، علما بأن الأوضاع في سوريا ليست مستجدة وكانت سائدة اثناء كونه جزءا من النظام قال ان الوضع مختلف الان لأنه في السابق كان هناك حليف قوي لسوريا هو الاتحاد السوفياتي، أما الان فهناك ضرورة الى تعزيز الوحدة الوطنية ومشاركة الناس في تقرير مصيرهم وانهاء حالة مصادرة الحريات والضغط على الأرزاق

وقال خدام انه لم يكن له سلطة على الأجهزة الأمنية التي قمعت المنتديات الفكرية، حيث ان السلطات كلها بيد الرئيس بشار الأسد كما قال

“لا أملك أدلة بل وقائع”

وأضاف خدام انه لا يملك أدلة على تورط الرئيس السوري في عملية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري وان كان يستند الى وقائع نقلها له الرئيس بشار الأسد نفسه كما قال، ومن ضمنها تهديده الحريري بالسحق

وقال انه لا يعتقد بان سوريا سترسل 50 ألف جندي الى العراق وان هذه شائعة بثها النظام لطمأنة الشعب بأن هناك اتفاقا مع الولايات المتحدة

وردا على سؤال فيما اذا كان خدام قد اتصل بأي نظام عربي نفى خدام ذلك، وقال ان اتصالاته هي فقط مع المعارضة الداخلية، حيث تناقش قيادات المعارضة سبل تغيير النظام تمهيدا للانتقال الى مرحلة التخطيط ومن ثم العمل

كما نفى أن تكون هناك اتصالات بينه وبين الدولة الفرنسية، وأكد انه دخل فرنسا بتأشيرة عادية ولا ينوي طلب اللجوء السياسي فيها

وقال خدام ان بشار الأسد سيحاكم على ماقام به، وانه استقال “لان الرئيس السوري رفض نصائحه باجراء اصلاح سياسي واقتصادي واطلاق الحريات”

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الاول

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية ومساعد الرئيس للشؤون الأمنية القومية عيسى ك. صباغ، المساعد الخاص للسفير أكينز، جدة (مترجم) بيتر و. رودمان، فريق مجلس الأمن القومي التاريخ والوقت: السبت، 15 مارس 1975 12:02 […]

مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الثاني

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية. سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية، مسؤولون سوريون. الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية والمساعد الخاص للرئيس للشؤون الأمنية القومية. ريتشارد ميرفي، سفير الولايات المتحدة في سوريا. جوزيف ج. سيسكو،مساعد وزير الخارجية  للشؤون السياسية. ألفريد آثيرتون الابن، مساعد وزير […]