خدام فجأة في عمّان سلّم الحسين رسالة من الاسد

الناشر: الديار

تاريخ نشر المقال: 1988-10-26

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

شهد يوم امس تحركاً سورياً عربياً، جاء في اعقاب قمة العقبة بين زعماء مصر والاردن ومنظمة التحرير الفلسطينية، والدعوة التي وجهتها الامارات العربية المتحدة لعقد مؤتمر قمة عربي طارئ لبحث الموقف في لبنان. فوصل نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام فجأة الى عمان
وصرّح خدام الى وكالة الانباء الاردنية ان سوريا والاردن اتفقا على العمل من اجل وحدة واستقرار لبنان من خلال تحقيق اصلاح سياسي ومصالحة وطنية
وقال خدام انه سلم الملك حسين رسالة من الرئيس السوري حافظ الاسد، وانه تبادل الآراء في شأن لبنان مع مسؤولين اردنيين
واضاف خدام قبيل مغادرته عمان عائداً الى دمشق انه كان هناك تطابق في الآراء في شأن الحاجة الى اعطاء دفعة لوحدة واستقرار لبنان وتحقيق المصالحة الوطنية والقيام بإصلاحات سياسية
وقال اننا كعرب نشعر بالقلق في ازاء الموقف والتطورات التي تحدث في لبنان البلد العربي، ونحن متفقون على ان وحدة لبنان هي الهدف الذي نسعى لضمان تحقيقه
وقال مصدر سياسي ان الملك حسين اطلع خدام، على نتائج اجتماع السبت الماضي في العقبة مع الرئيس المصري حسني مبارك وياسر عرفت رئيس منظمة التحرير الفلسطينية
وافاد مصدر اردني مأذون له ان خدام غادر عمان بعدما اجرى محادثات مع الملك حسين شملت الوضع في لبنان واحتمال الدعوة الى قمة عربية تخصص لهذه الغاية
وجرى الاجتماع بين خدام والحسين في قصر الندوة الملكي في حضور رئيس الوزراء الاردني زيد الرفاعي ورئيس الديوان الملكي مروان القاسم ووزير البلاط عدنان ابو عودة

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp