خدام للسوريين :اني أدعوكم الى توحيد جهودكم وزج طاقاتكم ووضع خلافاتكم جانبا لأن قوتكم في وحدتكم وقوة النظام في تفككم

الناشر: المرصد العربي

تاريخ نشر المقال: 2012-04-11

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

 

يا أبناء سورية وبناتها في الوطن وفي الاغتراب

أيها المجاهدون من أجل الحرية والكرامة والعدالة وحق تقرير المصير , أيها المرابطون للدفاع عن وحدة الوطن ووحدة الشعب أخاطبكم وكل ما أرجوه أن أشهد راية الحرية ترفرف في سماء سورية وأن يكون الشعب السوري سيد نفسه منتصرا على نظام القتل والفساد .

وطنكم أيها الأخوة والأخوات مهدد تهديدا خطيرا بسبب النهج الذي يتبعه بشار الأسد والهادف الى اقامة دولة في منطقة الساحل تضم محافظتي اللاذقية وطرطوس ومدينة حمص وقسم من محافظتها بالاضافة الى قسم من ريف حماة ومن جنوب غرب محافظة ادلب وسيعمل على وصلها بشرق لبنان وجنوبه .

هذا الكلام جاء على لسان أحد كبار الضباط أمام أحد المسؤولين الذين انشقوا عن النظام .

اني أدعوكم أيها الأخوة السوريون والسوريات الى توحيد جهودكم وزج طاقاتكم ووضع خلافاتكم جانبا لأن قوتكم في وحدتكم وقوة النظام في تفككم .

الوطن في خطر عظيم لا تدعونا نغرق في مناقشات بيزنطية تزيد من قوة النظام وتزيد من حجم الخطر على الوطن .

ليدع كل منا أفكاره ومشاريعه جانبا وليكن مشروعنا الكفاح لحماية وحدة الوطن والعمل لاسقاط نظام الاستبداد وفي غير ذلك لا يجب أن يحلم أحد أنه بالانفراد أو الاستئثار يستطيع أن ينقذ الوطن وأن يحرره من هذا النظام فليكن شعارنا جميعا تحرير الوطن أمانة في أعناق الجميع .

وعبر هذه الرسالة فاني أتوجه الى الأشقاء القادة العرب أن يقرؤوا تاريخ سقوط العرب المسلمين في الاندلس وتاريخ القضية الفلسطينية ليستنتجوا خطورة الوضع ليس على سورية وحدها بل على الجميع.

بشار الأسد ينفذ مشروعا مدعوما من ايران لاستئصال قيم الشعب السوري ومعتقداته ليزداد تحكم ايران في المنطقة وتأكدوا أيها الأشقاء أن انتصار بشار الأسد سيغير جميع المعادلات في المنطقة وستصبح ايران السيدة والمقررة ولن يزول ذلك الا عبر حرب كبرى تقرب من الحرب العالمية وعندئذ لن ينفع الحديث عن الماضي ولا الشعور بالمرارة لأن ثمن مثل هذه الحرب سيكون غاليا .

لقد تقدمتم بعدة مبادرات فشلها بشار الأسد جميعها ووافقتم على مبادرة كوفي أنان مبعوث الأمم المتحدة وهي بالاضافة الى أنها تعطي مهلا كثيرة وطويلة الى بشار الأسد وضع شروطا لتعطيلها .

نناشدكم أيها الأشقاء أن تعملوا على تشكيل ائتلاف عسكري دولي لانقاذ الشعب السوري لأن آخر الدواء الكي .

كما أتوجه الى رؤساء الدول الكبرى التي أعلنت منذ أشهر اسقاط شرعية النظام ودعوة بشار الأسد للرحيل ثم أخذت في التردد أن تتمعن في خطورة سيطرة ايران على سورية وتهديدها لأمن واستقرار المنطقة ليتبين لكم عبر الوقائع أن التحالف القائم بين ايران وبين النظام السوري يجيد المناورة والتهرب من ما يعرض عليهما كما يجيد استخدام الفرص للهروب والمناورة ولذلك أناشدكم أن تستعيدوا قراءة الحرب العالمية الثانية وكيف سعت الحكومتان البريطانية والفرنسية لوقف النشاط العسكري النازي ضد النمسا ثم ضد تشيكوسلوفاكيا وفشلت جميع تلك المساعي بعد احتلال القوات النازية لبولونيا فكانت الحرب العالمية الثانية .

من أجل كل ذلك أقول كما جاء في موقع دنيا الوطن بكل وضوح أن كل المحاولات السياسية لوقف استراتيجية ايران وصلت الى طريق مسدود ولذلك أناشدكم العمل على تشكيل ائتلاف عسكري دولي خارج الأمم المتحدة تجنبا لاستخدام حق النقض من قبل روسيا والصين وبذلك تنقذون ليس سورية فقط وانما الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط ومصالحكم المهددة من ذلك التحالف الدموي .

أيها الأخوة والأخوات

ليس لنا طريق آخر غير الوحدة والصمود وزج طاقاتنا وامكاناتنا في صراع البقاء بين شعبنا وبين نظام قاتل , فلنعمل جميعا على تحقيق ساعة الصفر لاسقاط النظام وثقوا أن النصر سيكون حليف شعبنا وسيرتفع علم الحرية في سماء سورية

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الاول

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية ومساعد الرئيس للشؤون الأمنية القومية عيسى ك. صباغ، المساعد الخاص للسفير أكينز، جدة (مترجم) بيتر و. رودمان، فريق مجلس الأمن القومي التاريخ والوقت: السبت، 15 مارس 1975 12:02 […]

مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الثاني

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية. سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية، مسؤولون سوريون. الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية والمساعد الخاص للرئيس للشؤون الأمنية القومية. ريتشارد ميرفي، سفير الولايات المتحدة في سوريا. جوزيف ج. سيسكو،مساعد وزير الخارجية  للشؤون السياسية. ألفريد آثيرتون الابن، مساعد وزير […]