خدام يحذر من حرب عالمية ثالثة

الناشر: كونا

تاريخ نشر المقال: 2001-10-30

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

حذر نائب الرئيس السوري عبدالحليم خدام من ان هجمات الحادي عشر من سبتمبر الارهابية على الولايات المتحدة هي انطلاقة لحرب عالمية ثالثة لن تقف عند حدود أفغانستان بل ستتعداها الى مناطق عديدة في العالم

وأكد خدام مجدداً إدانة بلاده للإرهاب وللهجمات الارهابية التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن معرباً عن تعاون سوريا في محاربة الارهاب لكنه أكد معارضتها للحرب التي تشنها الولايات المتحدة في أفغانستان حالياً بدعوى محاربة الارهاب دون التوصل الى مفاهيم تحدد وتعرف ما هو الارهاب وتتعقب جذوره

 جاءت ملاحظات خدام في سياق حديث بثته وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» أثناء اجتماعه مع وفد من مركز الدراسات العسكرية الفرنسية العليا يزور العاصمة السورية حالياً لإجراء لقاءات مع المسئولين السوريين

وتشكل تصريحات خدام هذه أقوى تعبير يصدر حتى الآن من مسئول سوري رفيع حول القلق من توسيع الولايات المتحدة لحربها التي تشنها حالياً في افغانستان لتمتد الى دول في الشرق الأوسط ومن بينها سوريا التي تتهمها الولايات المتحدة بدعم الارهاب بسبب احتضانها للجماعات التي تقاوم اسرائيل

 ونقلت «سانا» عن خدام قوله ان ما حدث في نيويورك وواشنطن هو عمل ارهابي مريع وقد دانته سوريا كما أبلغ الرئيس بشار الأسد وفد الاتحاد الأوروبي استعداد سوريا للتعاون الدولي لمحاربة الارهاب شريطة تحديده وتوصيفه وتعريفه حتى لا يجد العالم نفسه في أتون حروب مستمرة تحت ذريعة محاربة الارهاب

 وأضاف ان احداث سبتمبر الماضي كانت انطلاقة لحرب عالمية ثالثة قد تكون نتائجها اكثر عمقاً وتأثيراً على حياة الشعوب وأمنها واستقرارها ولن تقف الحرب التي يعاني منها شعب أفغانستان عند حدود هذا البلد بل ستمتد الى بقاع عديدة من العالم ولعقود طويلة

 وانتقد نائب الرئيس السوري قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1373 الذي يخوّل لأي دولة خوض حرب على دولة أخرى بدعوى محاربة الارهاب دون اللجوء الى الأمم المتحدة, وأكد حق الشعوب في النضال ضد المحتل وضرورة التفريق بين المقاومة والارهاب متهماً اسرائيل بممارسة هذا الارهاب ضد الشعب الفلسطيني

وقال ان الاسرائيليين يحاربون السلام ويؤججون التطرف ويشجعونه وينمونه في العالم

 كما انتقد خدام الدول الأوروبية على ما قال انه خطأ كبير ارتكبته في مؤتمر دوربان الأخير لمكافحة العنصرية عندما رفضت صدور قرار يتعلق بإدانة اسرائيل وغطت بموقفها هذا الارهاب الاسرائيلي  وجدد نائب الرئيس السوري اصرار بلاده على عقد مؤتمر دولي يبحث الارهاب وتعريفه خالصاً الى ان العالم سيشهد حلقات متتالية من العنف لا يدري أحد إلى أين ستصل إذا لم يعقد هذا المؤتمر

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp