خدام يسعى لإسقاط حكومة الأسد

الناشر: UPI

الكاتب: George Sassine

تاريخ نشر المقال: 2006-01-10

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

النائب السوري السابق عبد الحليم خدام، الذي انشق عن حزب البعث الحاكم ويعيش الآن في المنفى في باريس، قال إنه يسعى لإقامة تحالف وطني لإطاحة الرئيس بشار الأسد
“أعمل على تشكيل تحالف وطني في سوريا … لإسقاط بشار الأسد ومحاسبة المسؤولين الأمنيين من حوله على تورطهم في التعامل السلبي مع المواطنين السوريين”، قال خدام في مقابلة مع وكالة يونايتد برس إنترناشيونال في باريس خلال عطلة نهاية الأسبوع. وشدد على أن ليس لديه طموحات شخصية وأنه “لا يوجد لديه ما يخفيه أو يخشاه”
نفى خدام أي ارتباط له بالمسؤولين السوريين السابقين الذين يعيشون في الخارج، بما في ذلك رئيس أركان الجيش السوري السابق حكمت شهابي ورفعت الأسد، شقيق الرئيس السابق حافظ الأسد الذي يعيش في المنفى منذ أكثر من عقد بعد محاولة تقرير تقارير بإطاحته بأخيه

سُئل عن النظام السياسي الذي يسعى لتثبيته في سوريا، قال خدام، الذي استقال من حزب البعث في يونيو الماضي، “في الخمسينيات كانت سوريا بلدًا ديمقراطيًا وكانت قد أوقفت تحالف بغداد (تحالف قادته الولايات المتحدة في عام 1958 لوقف التسلل السوفيتي آنذاك في المنطقة). كانت سوريا الديمقراطية في ذلك الوقت ترسل كوادر مؤهلة إلى معظم الدول العربية”
وبعد أن تقيّدت الحرية في سوريا في الوقت الحالي، يُجادل بأنه “إذا أرادت الحكومة تعيين محافظ للبنك المركزي، فإنها لا تستطيع أن تجد كوادر مؤهلة، وتتجه بدلاً من ذلك إلى محاسبين كانوا يعملون في المطاعم”
“يجب أن يكون النظام المنشود في سوريا ديمقراطيًا، مما يعني إطلاق جميع الحريات العامة وإلغاء قوانين الطوارئ، وهذا سيُطلق إمكانيات الشعب السوري حتى يعيدوا ترتيب أنفسهم ويستعيدوا دورهم على الساحة العربية”، قال خدام
عبّر عن دعمه لما يُعرف بـ “إعلان دمشق” الذي تم اعتماده في 16 أكتوبر من قبل 12 حزبًا معارضًا بالإضافة إلى سياسيين مستقلين، وطالب بـ “تغيير جذري وديمقراطي في سوريا”

أكدت إعلان دمشق أن “إنشاء نظام ديمقراطي وطني هو المدخل الرئيسي للتغيير السياسي والإصلاحات” التي وعد بها الأسد بعد توليه السلطة في يوليو 2000، شهر بعد وفاة والده
شدد خدام على أن “إعلان دمشق عبر عن طموحات الشعب السوري بشكل كبير وأنا أؤيد هذا الإعلان الذي يتماشى تمامًا مع وجهة نظري”
رفض الكشف عما إذا كان في اتصال مع الأطراف والسياسيين الذين وقعوا إعلان دمشق، مؤكدًا على ضرورة إدخال “قانون جديد للأحزاب السياسية في سوريا لا يفرض أي قيود على أي جماعة تسعى لتأسيس حزب سياسي.”
رحّب خدام بسياسات الرئيس الفرنسي جاك شيراك تجاه لبنان وسوريا باعتبارها “صحيحة”، ملقيًا باللوم على الأسد عن تدهور العلاقات بين دمشق وباريس

نفى مخاطبة أي مسؤولين أمريكيين ورفض إعطاء تفاصيل حول الشهادة التي قدمها الأسبوع الماضي إلى التحقيق المكلف من الأمم المتحدة في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري الذي قتل في انفجار ضخم في بيروت. اتهم المسؤول السوري السابق الأسد بمعاملة الحريري بطريقة قاسية، مما تسبب في نزيف أنفه من الضغط بعد إحدى الاجتماعات في دمشق، وبالتحريض ضد رئيس الوزراء اللبناني مما أدى إلى اغتياله. بالنسبة لإمكانية تخفيف التوتر في العلاقات اللبنانية السورية التي تدهورت بشكل حاد بعد مقتل الحريري، قال خدام إنه سيكون من الصعب إقناع مجموعة من اللبنانيين الذين يعتبرون سوريا مسؤولة عن الاغتيال بتطبيع العلاقات قبل انتهاء التحقيق الأممي.

نفت سوريا مرارًا وتكرارًا تورطها في الجريمة، لكن المحققين الدوليين أسموا مسؤولين أمنيين سوريين كمشتبه بهم
حذر خدام، الذي كان مسؤولًا عن الملف اللبناني خلال الصراع الأهلي في الفترة من 1975 إلى 1990 وحتى وفاة حافظ الأسد في عام 2000، من تقويض أو التدخل في اتفاق الطائف الذي أسكت بندقية الحرب اللبنانية وجمع بين الفصائل المتحاربة، قائلاً إن ذلك سيعيد لبنان إلى نقطة الصفر، وخاصة إلى صراع أهلي جديد
اتفاق الطائف الذي تم عقده في نوفمبر 1989 ووسطت فيه السعودية، أعاد توزيع السلطات بالتساوي بين المسلمين والمسيحيين اللبنانيين
بخصوص وضعه الرسمي في فرنسا حيث يعيش منذ ما لا يقل عن ستة أشهر، قال خدام إنه لم يتصل بأي مسؤول فرنسي ولم يطلب اللجوء السياسي

“لا يوجد بروتوكول يمنع أي سياسي أجنبي من التعبير في فرنسا حيث تتوفر حرية التعبير”، قال خدام

عبر بعض الدبلوماسيين الفرنسيين عن الاحراج بسبب تصريحات خدام حول النظام السوري واتهامه للمسؤولين السوريين بالفساد والتحريض ضد الحريري.

نقلت متحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية عنها قولها إن فرنسا ليست لديها اتصالات مع خدام ولا علاقة بما يقوله عن النظام السوري.

أكد خدام أن شيراك ليس له أي صلة بأي شكل من الأشكال بموقفه الجديد. “فعلياً لا يرتبط بأي شكل من الأشكال بما أقوله… ليس يستخدم ما أقوله لإطاحة النظام السوري ولم يقل أبداً إنه يسعى لإسقاط ذلك النظام”، قال خدام لوكالة يونايتد برس إنترناشيونال.

اتهم بأن أسباب تدهور العلاقات الفرنسية السورية هي “تحاليل وقرارات بشار الأسد السياسية الخاطئة”.

“أراد الشعب السوري انسحاب الجيش السوري من لبنان منذ عام 2000 بعد انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان”، قال خدام.

انسحبت سوريا بقواتها من لبنان في أبريل من العام الماضي، بعد شهرين من اغتيال الحريري، تحت ضغوط محلية ودولية، ولا سيما بموجب قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 1595 الذي دعا دمشق إلى سحب قواتها فوراً. “فرنسا صديقة لسوريا ولبنان وللعرب ويجب معاملتها على هذا الأساس”، قال خدام.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp