خدام يسلم الرئيس شيراك رسالة من الرئيس الأسد

alt text

الناشر: الشرق الأوسط

تاريخ نشر المقال: 2004-04-07

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

نقل نائب رئيس الجمهورية السوري عبد الحليم خدام رسالة من الرئيس السوري بشار الأسد الى نظيره الفرنسي جاك شيراك الذي استقبله عصر أمس في قصر الأليزيه بحضور وزير الخارجية ميشال بارنيه.

وشكلت زيارة خدام الى باريس فرصة للطرفين السوري والفرنسي للقيام بجولة أفق موسعة تناولت، الى جانب العلاقات الثنائية، الملفات «الساخنة» مثل الوضع الخطير في العراق وتطورات الملف الفلسطيني عقب اغتيال المرشد الروحي لحركة «حماس» الشيخ أحمد ياسين والعلاقات السورية ـ اللبنانية والوضع في جنوب لبنان و«حزب الله» و«حماس».

وبالإضافة الى ذلك، عرض الطرفان لما آلت إليه الاتصالات الخاصة بعقد اجتماع للقمة العربية التي لم تلتئم، كما كان مقررا، في العاصمة التونسية كما تناولا المبادرات الخاصة بإصلاح الشرق الأوسط وإدخال الديمقراطية إليه ومنها المبادرة الأميركية ومشروع «الشراكة الاستراتيجية» الأوروبي الذي أقر تقريره المرحلي إبان انعقاد القمة الأوروبية الأخيرة في بروكسل.

وبموازاة هذه المواضيع، تناول نائب الرئيس السوري مع الرئيس شيراك العلاقات الأوروبية ـ السورية من زاوية ما آلت إليه الاتصالات بين الطرفين من أجل التوقيع على اتفاقية الشراكة مع أوروبا والتي يعترضها تمسك الاتحاد الأوروبي بإدخال فقرة تتناول أسلحة الدمار الشامل.

وحتى الآن، تمانع سورية في قبول هذا البند وتطالب بأن يتم تطبيقه من غير تمييز على كل الدول التي وقعت اتفاقية شراكة مع الإتحاد بما فيها إسرائيل. وتقول المصادر الفرنسية إن باريس «تعمل بروح بناءة» مع سورية حول هذا الموضوع. لكن المشكلة تكمن في أن البند الخاص بأسلحة الدمار الشامل قرار أوروبي ولا تستطيع أية دولة أوروبية ان تتعامل معه على انفراد، مهما كان وزنها قويا داخل الاتحاد.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp