خدام في رسالة للسوريين : إن التغيير لن يكون باستبدال حاكم بحاكم آخر بل باستبدال نظام فردي مستبد بنظام ديموقراطي تقوم فيه دولة مدنية

الناشر: وكالات Agencies

الكاتب: عبد الحليم خدام

تاريخ نشر المقال: 2006-10-22

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

أيها الأحبة في سورية الحبيبة 

في هذا اليوم المبارك أتوجه إليكم لأبارك لكم في عيد فطر السعيد والحنين إلى الوطن يهزني في أعماقي سائلاً الله أن يعيده على شعبنا والعالمين العربي والإسلامي بكل خير وطمأنينة

منذ سنين كثيرة والكآبة تطبع البلاد في ظل نظام استباح المحرمات وقمع الحريات وانتهك الكرامات ونشر الفسق والفساد وزرع الخوف وافرز معاناة أليمة لشعبنا

مصيبة سورية الكبرى أن حاكمها الفرد المستبد لا يستطيع أن يميز بين الحق والباطل وبين العدل والظلم وبين الحلال والحرام وبين الصدق والكذب يستهين بالشعب ويسلط أجهزة الأمن لحماية استبداده وفساده

أسألوا أنفسكم أيها الأخوة بعد ستة سنوات من تسلطه على إدارة البلاد ماذا فعل بشار الأسد غير نشر الفساد وزيادة المعاناة والقرارات الخاطئة التي أدت إلى إضعاف الوحدة الوطنية ووضع سورية في حالة من العزلة العربية والدولية وأضعفت قدراتها في تحرير الجولان وفي مساندة الشعب الفلسطيني الشقيق ؟

أتوجه إليكم اليوم بهذه الرسالة لأطمئنكم أن النظام الفاسد والمستبد أصبح على حافة الانهيار وفي وقت قريب سيرى الحاكم الانتهازيين والمنافقين الذين التفوا حوله يولونه الأدبار وسيبقى وأسرة الفساد وحواشيها وحدهم في قبضة العدالة

يا أبناء وطني الحبيب

إن التغيير لن يكون باستبدال حاكم بحاكم آخر بل باستبدال نظام فردي مستبد بنظام ديموقراطي تقوم فيه دولة مدنية ، دولة القانون والمؤسسات ويكون الشعب فيها مصدر السلطة وسيدها

إن التغيير سيكون نوعياً يعيد إلى سورية القها وحيويتها ومكانتها

إن النظام الديموقراطي والذي سيتكون باختياركم يجب أن يتولى معالجة القضايا الأساسية التالية وبصورة مترابطة ومتزامنة

  • الإصلاح السياسي الذي يجب أن يطلق الحريات العامة والفردية ويضمن الحقوق الأساسية والمتساوية دون تمييز لكافة المواطنين كما يطلق حرية العمل السياسي وتشكيل الأحزاب وحرية الإعلام وكذلك وضع قانون جديد للانتخابات يمكن الشعب من الاختيار الحر لمؤسساتها الدستورية
  • الإصلاح الاقتصادي الذي يجب أن يتناول المسألة الاقتصادية من جذورها وفق برنامج قد جرى إعداده يؤدي إلى إطلاق تنمية اقتصادية وإزالة جميع العقبات من أمامها وتشجيع الاستثمار وتحرير الاقتصاد الوطني من القيود التي سببت أزماته ورفع مستوى المعيشة للمواطنين وتحقيق التوازن بين الأجور والأسعار وإطلاق المبادرات الفردية والجماعية وإيجاد فرص العمل وفي ظل هذه الإصلاحات تصبح الدولة مسؤولة عن تحقيق التوازن الاقتصادي والاجتماعي
  • إصلاح أجهزة الدولة ومؤسساتها القضائية والإدارية واستئصال أسباب الفساد وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص باختيار العاملين في الأجهزة والمؤسسات الحكومية وإقامة نظام للرقابة والمحاسبة والتركيز على تنمية الكفاءة المهنية وإقرار مبدأ الحوافز
  • إدخال إصلاحات جذرية في قطاع التربية والتعليم وفي مختلف مراحله من أجل أعداد أجيال كفوءة قادرة على النهوض في البلاد وتحقيق تقدمها ورقيها وتتميز بالقدرة على الإبداع والعطاء
  • إيلاء شباب سورية اهتماماً خاصاً فهم الأمل والمستقبل في نهوض البلاد وتقدمها وفي استعادة دورها في الساحتين العربية والدولية

أيها الإخوة المواطنون

في هذا اليوم المبارك ادعوكم للاستعداد ليوم قريب تشاركون فيه في خلاص البلاد من الظلم والقهر والفساد والاستبداد وتستعيدون حقكم في اختيار حر لمؤسساتكم الدستورية ولقيادة البلاد ورقابتها ومحاسبتها في ظل دولة ديمقراطية انتم السلطة فيها

سلام الله عليكم يا أبناء سورية الحبيبة والى لقاء قريب في دمشق الأبية بأذن الله تعال

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp