زيارة نائب الرئيس خدام لبحث التطورات الإقليمية، والمصالحة المحلية في لبنان

الناشر: [email protected]

تاريخ نشر المقال: 1997-06-06

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

خمسة أو سبعة أشهر من الخلافات السياسية والحملات العنيفة والمقاطعة المستمرة بين رئيس لبنان ورئيس مجلس النواب يُقال إنها على وشك الانتهاء بفضل زيارة نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام ووزير الخارجية فاروق الشرع. كانت الزيارة في الأصل واحدة من محطات جولة المسؤولين السوريين العربية. كان الهدف منها إطلاع المسؤولين اللبنانيين على نتائج جولة المسؤولين السوريين العربية. استهدفت الجولة مواجهة التحالف التركي الإسرائيلي، ودعم تشكيل كارتيل اقتصادي عربي، وتجنب عقد مؤتمر اقتصادي في الشرق الأوسط في الدوحة، قطر. كان الجانب المحلي للزيارة يشغل بال اللبنانيين، حيث بدا أن رئيسيهما أخيرًا قد تصالحا خلال عشاء في قصر بعبدا، والذي كان ذروة الزيارة التي استمرت طوال اليوم. تظهر الصور الرئيس اللبناني ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب ووزراء الداخلية والشؤون الخارجية والزراعة جالسين بسعادة مع الضيوف السوريين. قيل إن الرئيس هراوي ورئيس مجلس النواب برّي عقدا لقاء خاصا صريحا قبل العشاء. رفض رئيس الوزراء الحريري  إعطاء الزيارة طابع المصالحة، مشيرًا إلى أنها تأتي في إطار الجولة العربية والتي تتعلق بالتطورات الإقليمية. ذكرت تقارير الأخبار أن الجانب المحلي قد يكون قد سلط الضوء على الجانب الإقليمي للزيارة، وأن ما يحدث بين هراوي وبرّي يتجاوز بكثير كلمات اللطف والبروتوكول، ولكن من المنتظر أن نرى في الأيام القادمة مدى قوة أسس عملية التصالح.

قال السيد عبد الحليم خدام، ردًا على أسئلة الصحفيين، إن المشكلة مع تركيا لا ينبغي معالجتها من خلال قطع العلاقات الدبلوماسية، بل “يجب علينا البحث عن قنوات حوار مع تركيا لإقناعها بأن العلاقة الحقيقية والجادة هي مع الجانب العربي وليس مع الإسرائيلي”. نفى وجود أي خلفيات سياسية لحركات الوفود التجارية بين سوريا والعراق، مؤكدًا أنها تستهدف تخفيف معاناة الشعب العراقي. وأشار نائب الرئيس السوري إلى أن الاستجابة العربية لمفاهيم الوفد كانت إيجابية جدًا، وقال إن العمل العربي المشترك في الوقت الحالي في مرحلة جيدة ومريحة. بالنسبة لمؤتمر الدوحة الاقتصادي، قال إن عقد مثل هذا المؤتمر يتعارض مع قرارات قمة القاهرة العربية التي انعقدت قبل عام. وأوضح أن قمة عربية تخضع للنقاش، ولكن بالنسبة للكارتل الاقتصادي، اتفقت سوريا ومصر على تقديم ورقة مشتركة ستُعرض في اجتماع وزراء الخارجية لإعلان دمشق الذي سيعقد في 25 يونيو. وأضاف خدام: “إذا تمت الموافقة على الورقة، ستُقدم إلى دول عربية أخرى، وقد يؤدي مسار منطقي وموضوعي للأحداث إلى عقد قمة اقتصادية عربية”. وأكد أن الحملات التركية من وقت لآخر تعكس وضعها الداخلي. وقال إن الحكومة التركية في جهة والسلطات الأخرى في تركيا في جهة أخرى. أشار خدام إلى أن تركيا ليس لديها شيء لتثبت أو تؤكد أي مساعدة تذهب من سوريا إلى حزب العمال الكردستاني. وسأل ما هي مصلحة سوريا في القلق بشأن الأتراك في تركيا. وأكد أنه من غير الممكن أن تشجع سوريا أي إجراء ضد أي دولة، عربية أو غير عربية.

اُعتُبِرَتُ إجابة السيد خدام على سؤال حول الحوار المسيحي السوري ذات أهمية محلية في بيروت. وقال إن سوريا تتمنى أن تكون لها علاقات جيدة مع جميع السلطات المدنية والدينية في لبنان، وأن “بعض الأشخاص يأتون ويذهبون وينقلون كلمات طيبة ويستمعون أيضًا إلى كلمات طيبة”، ولكن السؤال هو ماذا يحدث في الحوار. وأضاف أن أي مسألة تتعلق بلبنان أو سوريا تتم بين البلدين وليس بين السلطات المدنية والدينية. وقال إن سوريا تتعامل مع الدولة اللبنانية، التي تعتبرها سوريا قد أحرزت تقدمًا كبيرًا وأعادت لبنان إلى الأمان والاستقرار، وأعادت الابتسامة إلى اللبنانيين ومكنتهم من النظر إلى المستقبل واستعادة طموحاتهم. ووفقًا لتقارير الأخبار، قد وضع السيد خدام حدًا للحوار المسيحي السوري المفترض، بالضبط بين دمشق وبكركي.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp