مسؤولون ليبيون وسوريون يجتمعون في موسكو

الناشر: UPI

تاريخ نشر المقال: 1986-05-27

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

انضم  نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام يوم الثلاثاء في موسكو إلى عبد السلام جلود،  بذلك يجتمع حليفي الاتحاد السوفيتي الأقربين في الشرق الأوسط، لما اعتقد الدبلوماسيون أنها محادثات حول تهديد الولايات المتحدة بالرد على هجمات إرهابية

يوم واحد بعد وصول جلود إلى موسكو، حل خدام في العاصمة وكان في استقباله وزير الخارجية إدوارد شيفاردنادزي

صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية فلاديمير لوميكو أن المحادثات مع خدام ستغطي “خاصة الأسئلة المتعلقة بالإجراءات العدوانية الأمريكية ضد ليبيا”

على الرغم من أن العديد من المصالح السوفيتية في المنطقة قد تكون على جدول الأعمال، فإن القلق الرئيسي المتعلق بكل من سوريا وليبيا هو تحذير واشنطن بأنها ستضرب الدول التي تعتبرها مسؤولة عن الهجمات الإرهابية

قال دبلوماسي غربي: “ليس مصادفة وجودهما هنا. هؤلاء الرجال هم مصدر الغضب الأمريكي والإسرائيلي بوضوح. السوفييت ربما يبحثون عن بعض التنسيق “

جاءت “الزيارات العملية” للرجلين، بدعوة من الحكومة السوفيتية، بعد مرور ستة أسابيع تمامًا على قصف طائرات الحرب الأمريكية لليبيا انتقامًا لدورها المزعوم في تفجير ديسكو في برلين الغربية التي كان يتردد عليها عسكريون أمريكيون

منذ الضربة الجوية، تم توجيه اتهامات إلى سوريا بأنها وراء عدد من الهجمات الإرهابية، مما أثار تكهنات حول مزيد من الردود الأمريكية

قبل وصول خدام، قال دبلوماسيون إن السوفيات قد يحاولون دفع سوريا للمساعدة في الإفراج عن بعض الرهائن الفرنسيين الذين اختطفوا في لبنان، حيث تمتلك الحكومة في دمشق نفوذًا

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp