نائب الرئيس السوري السابق يدعو الولايات المتحدة للمساعدة في الإطاحة بالأسد

الناشر: WND

تاريخ نشر المقال: 2008-09-08

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
دعا نائب سابق لرئيس سوريا الولايات المتحدة وأوروبا إلى مواصلة التغيير السلمي للنظام في سوريا

استقال عبد الحليم خدام من الحكومة السورية في عام 2005 وانتقل إلى فرنسا، حيث أسس جماعة المعارضة جبهة الخلاص الوطني. يقول إن منظمته تسعى لجلب الديمقراطية إلى سوريا

قال خدام في مقابلة  : "نحن لا نطلب من الولايات المتحدة أو أوروبا اللجوء إلى العنف لمساعدة الشعب السوري في كفاحه من أجل الخلاص الديمقراطي". "نحن ندعو فقط المجتمع الدولي لرفع الستار عن هذا النظام الشمولي ... وتعليق علاقاته الدبلوماسية مع السلطة الحاكمة

قال خدام: "تظهر غيوم تغيير النظام في الأفق السوري اليوم

مقارنًا بين حكومة حزب البعث للرئيس بشار الأسد وبين أنظمة الفصل العنصري السابقة في جنوب أفريقيا،وقال خدام بأن الحكومة السورية تشكل تهديدًا للولايات المتحدة.

قال: "تشكل النظام السوري تهديدًا حقيقيًا للولايات المتحدة والغرب، لأنه يحول سوريا إلى أرض خصبة لتوسع التطرف، وهو رد فعل طبيعي على طغيان النظام الحاكم وقمعه وفساده

اتهم خدام أيضًا سوريا بدعم الإرهابيين الإسلاميين المتطرفين، بما في ذلك المتمردين في العراق

وأضاف: "قد يتساءل المرء لماذا لا تقاتل هذه الفصائل بشار الأسد داخل سوريا؛ والإجابة هي أن لكل منهما مصالح مشتركة". وأضاف أن "المتطرفين يتجاهلون تصرفات الأسد، والأسد يسهل في المقابل تسللهم إلى العراق ولبنان"

وقد تعرض خدام لانتقادات من قبل البعض بسبب تحالفه مع جماعة الإخوان المسلمين السورية، التي تعارض أيضًا الحكومة السورية.

وقال خدام إن تحالفه مع الإخوان جاء "من أجل تعزيز الوحدة الوطنية". وأصر على أنه لا يمكن مساواة جماعة الإخوان المسلمين السورية بحماس

وقال إن "جماعة الإخوان السورية في سوريا حزب سوري وحماس حزب فلسطيني". "لكل منهما شروطه واستراتيجيته النابعة من سياقه الوطني"

وشدد خدام على أن سوريا لن تسمح لرجال الدين أن يكون لهم سلطة سياسية، وأعرب عن تفضيله "المساواة بين جميع السوريين بغض النظر عن الدين أو الطائفة أو العرق أو الجنس"


وبينما دخل خدام وجبهة الخلاص الوطني التابعة له في شراكة مع جماعة الإخوان المسلمين السورية، فقد رفض الشراكة مع جماعة معارضة سورية أخرى تسمى الائتلاف الديمقراطي السوري، والذي يضم حزب الإصلاح السوري ومقره الولايات المتحدة
وقال خدام إن جماعته والائتلاف السوري الديمقراطي لا يشتركان في نفس الأهداف، دون أن يحدد الخلافات. واعترف باختلافه مع فريد الغادري، رئيس حزب الإصلاح السوري، بشأن إسرائيل. تحدث الغادري أمام الكنيست الإسرائيلي عام 2007

وقال خدام إنه لن يزور إسرائيل قائلا إن الإسرائيليين "يحتلون الأراضي السورية في مرتفعات الجولان وينتهكون حقوق الشعب الفلسطيني وقرارات الأمم المتحدة"
Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp