وفد وزاري الى بغداد لاطلاع المجتمع الدولي على الاوضاع * خدام يطالب بتأجيل القمة العربية

الناشر: الدستور

تاريخ نشر المقال: 2003-02-24

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

 أبلغ العراق بقية دول الحركة انه يبذل ما في وسعه للتعاون مع مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة. وابدى المسؤولون العراقيون رضاهم عن خطب متتالية تشجب الحرب القى بها زعماء الحركة التي تضم نحو ثلثي اعضاء الامم المتحدة.

ومن المقرر ان تصدر القمة بيانا يطالب بغداد بالالتزام بمطالب الامم المتحدة ونزع اي اسلحة دمار شامل لكنه قد يحمل على الولايات المتحدة كذلك بالتأكيد على الحاجة لعمل متعدد الاطراف وليس عملا منفردا.
وفي حين رغبة اغلب اعضاء الحركة وعددهم 116 عضوا في بحث سبل رفع مستوى معيشة الدول التي لا تمثل اقتصادياتها مجتمعة سوى 90 في المئة من حجم الاقتصاد الامريكي وحده الا ان مسألة اسلحة الدمار الشامل هيمنت على المحادثات.
وهاجم كيم يونج نام رئيس برلمان كوريا الشمالية الذي اثارت بلاده ازمة نووية في الفترة الاخيرة في خطاب الولايات المتحدة بشدة. وقال: المسألة النووية في شبه الجزيرة الكورية هي المنتج النهائي لسياسة متأصلة تنتهجها الولايات المتحدة منذ اكثر من نصف قرن من اجل عزل كوريا الشمالية.
ورحبت القمة الثالثة عشرة بدعوة العراق التي جاءت على لسان السيد طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي بارسال وفد يمثل الحركة لزيارة بغداد والاطلاع على الاوضاع، واعداد تقرير لدول الحركة والمجتمع الدولي والالتزام العراقي بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية فيما يتعلق بنزع اسلحة الدمار الشامل.
وتقرر ان يتم تشكيل الوفد من وزراء خارجية جنوب افريقيا باعتبارها الرئيس السابق للحركة وماليزيا الرئىس الحالي للحركة، وكوبا الرئىس المقبل.
ومن المنتظر ان تتوجه هذه اللجنة الى بغداد بأقرب وقت ممكن.
ويعقد قادة ورؤساء وفود الدول الاسلامية المتواجدون في كوالالمبور اجتماعا غير رسمي اليوم في مركز التجارة العالمي مقر مؤتمر قادة حركة عدم الانحياز للتداول في القضايا التي سيتم بحثها في القمة الاسلامية الاستثنائية الرسمية القادمة والتي ستعقد في الخامس من آذار القادم في الدوحة والتي ستنظر في بند واحد على جدول اعمالها وهو المسألة العراقية.
وسيتم التشاور حول السبل الواجب اتباعها في القمة الاسلامية لتجنيب العراق ضربة اميركية محتملة ومنع شبح الحرب عن المنطقة نتيجة الاثار المدمرة التي ستعاني منها كل دول المنطقة.
من جهته طالب السيد عبدالحليم خدام نائب الرئيس السوري تأجيل القمة العادية القادمة الى ما بعد منتصف شهر آذار القادم.
وقال لعدد من الصحفيين العرب من بينهم وفد الدستور ان هناك العديد من المساعي لارجاء القمة العربية، مشيرا الى ان عقد القمة قبل ذلك من شأنه اعطاء فرصة للولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا لتوجيه ضربة عسكرية للعراق.
واضاف خدام ان العمل العربي المشترك يجب ان يبدأ وذلك بالوقوف ضد اي احتمال لضرب العراق والذي من شأنه خلق زعزعة امنية لكافة دول المنطقة بالاضافة الى الآثار الاقتصادية التي ستضرب الاقتصاد العالمي، والعربي بصورة خاصة.
وقال ان غزو العراق سيساعد اسرائيل للهيمنة وبسط نفوذها بالمنطقة، والضحية هم الفلسطينيون والعراقيون في آن واحد.
ونفى السيد خدام وجود نية لسوريا للتعامل مع حكومة عراقية جديدة محتملة بعد سقوط النظام واصفا اياها بالخائنة.
ونفى رئيس الوزراء البحريني خليفة بن سلمان آل خليفة ان تكون هناك اية ضغوط اميركية او دولية بعدم استضافة البحرين القمة العربية القادمة في شهر آذار القادم.
وقال »للدستور« ان البحرين ستقدم كل ما في وسعها لدعم نجاح القمة التي ستعقد في جمهورية مصر العربية، مشيرا الى ان البحرين لم تقم بالموافقة على نقل مقر القمة الا بعد مشاورات مع الجامعة العربية والدول العربية الأعضاء، حيث كانت رغبة الجميع بنقل مكان القمة.
وقال الشيخ احمد فهد الاحمد وزير الاعلام الكويتي انه لا يرى مبررا لتأجيل القمة العربية العادية.
مشيرا الى ان بلاده قد تقاطع القمة اذا تم تأخيرها عن موعدها.
وحول تقييمه لمبررات العراق في الدعوة الى تأخير موعد انعقاد القمة قال الشيخ الاحمد: انه لا يعلم الظروف التي تقف وراء هذه المطالبة لكنه قال: لا شك ان لهم قراءتهم السياسية.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp