بحث إرسال 300 مراقب دولي و خدام يستبعد معاقبة نظام دمشق

الناشر: راديو سوا Radio Sawa

تاريخ نشر المقال: 2012-04-21

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

بحث إرسال 300 مراقب دولي

سياسيا، يتوقع أن يصوت مجلس الأمن السبت على نسخة نهائية تم الاتفاق عليها في نيويورك بين المجموعة الأوروبية الداعية لتشديد عقوبات ضد دمشق وبين موسكو، حول نشر 300 مراقب في سورية قريباً

وقد أعلن دبلوماسيون في نيويورك الليلة الماضية أن النسخة النهائية للاتفاق أُرسلت إلى العواصم المعنية لمراجعتها من اجل التصويت عليها في وقت لاحق، بعد حذف فقرتين بطلب روسي، لكن مصادر تحدثت عن تنازلات من كلا الطرفين

ويأتي الاجتماع على خلفية تلويح واشنطن بالعقوبات تحت طائلة البند السابع في حال لم تلتزم دمشق بتطبيق مبادرة أنان

خدام يستبعد معاقبة نظام دمشق

لكن نائب الرئيس السوري السابق والمعارض حالياً عبد الحليم خدام استبعد إمكانية اتخاذ مثل هذه الخطوة في مجلس الأمن معللاً موقفه هذا بالقول

“كلنا نعرف أن العقوبات بالفصل السابع أو غيره لا يمكن فرضها في مجلس الأمن، على اعتبار أن روسيا والصين ستستخدمان حق النقض، وبالتالي هل هذا الأمر هو مرحلة من مراحل الإعداد لمرحلة حاسمة أخرى؟ أرجو أن يكون ذلك”

وقال خدام إن هناك حلولاً أخرى للأزمة السورية، لكنها خارج مجلس الأمن، موضحا أن “المسؤولية الآن هي مسؤولية مجموعة الدول التي أسقطت شرعية النظام منذ البداية وطالبت برحيل بشار الأسد ونظامه لاسيما أن ما يجري في سورية ينعكس على المنطقة وعلى مصالح هذه الدول

واضاف “أن من يقود النظام في سورية هي إيران والجميع يعرف أطماعها وإستراتيجيتها الهادفة إلى السيطرة على المنطقة ومواردها، وبالتالي وضع العالم في حالة انتشار، وأمام المجتمع الدولي خيارات عديدة ومنها تشكيل هذا الائتلاف العسكري الدولي”

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


لقاء مجلة الفكر السياسي مع سيادة الأستاذ عبد الحليم خدام

1997-11-29

سيادة نائب الرئيس الأستاذ عبد الحليم خدام نحن نقدر كثيراً هذه الفرصة التي أعطيتنا إياها في هذا الوقت بالذات الذي فيه ضغط كبير، وأيضاً تطلعنا نحن لشخص عارف بالجوانب السياسية والتنظيمية والأيديولوجية وله إطلالة على الفكر والأدب يجعلنا سعداء جداً في اتحاد الكتاب العرب بلقاء مع سيادة الأستاذ عبد الحليم خدام نائب رئيس الجمهورية العربية […]

خدام نائب الرئيس السوري:الحزب لم يغلق الباب أمام أي جهة تتقدم للتعاون معه بما يخدم مصلحة البلاد

2004-08-23

الحزب لم يغلق الباب أمام أي جهة تتقدم للتعاون معه بما يخدم مصلحة البلاد ضمن مشروع التطوير والتحديث الذي تنتهجه سوريا، كان لابد أن يعيد حزب البعث قراءته لنفسه في سعي فكري ارتبط بالمستجدات المحلية، والإقليمية، والعالمية وعلى كافة الأصعدة التي أفرزتها تلك المستجدات، فكان أن تشكلت عدة لجان من داخل الحزب أنيط بها النظر […]