تقدم سوري في وساطة السلام في الخليج.

الناشر: The Washington post

الكاتب: Charles P. Wallace

تاريخ نشر المقال: 1988-01-08

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

الوسيطان السوريان خدام والشرع اجتمعا مع أميردولة البحرين اليوم الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، في ظل تقارير غير مؤكدة تشير إلى أنهما نجحا في إقناع إيران بتأجيل هجوم على العراق ويعملان على تمهيد الطريق لاجتماع لإصلاح العلاقات بين طهران والدول العربية في الخليج

تتردد الشائعات حول إمكانية تحقيق تقدم في وقف الحرب التي دامت 7 سنوات بين إيران والعراق في المنطقة منذ عدة أيام، وذلك بفعل أحدث مهمة للسلام تشمل نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام ووزير الخارجية فاروق شارع

يبدو أن الرجلين، اللذين قاما بزيارة سابقة إلى الكويت وعمان وقطر، يحاولان تنظيم مؤتمر بين إيران ومجلس التعاون الخليجي الذي يضم السعودية وعمان والإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر والبحرين

قالت وكالة الأنباء الرسمية في البحرين إنهم التقوا بحاكم البحرين، الشيخ عيسى بن سلمان خليفة، وقدموا له رسالة من الرئيس السوري حافظ الأسد. كان من المقرر بعد ذلك أن يتوجهوا إلى الإمارات العربية المتحدة

ذكرت جريدة الكويت الرسمية “أراب تايمز” في يوم أمس أن “شعورًا بالتفاؤل يسود الكويت بشأن تقدم ملموس نحو نهاية حرب الخليج.”

ذُكر لويس فارس، صحفي سوري تم استخدامه في الماضي من قبل حكومة دمشق لتسريب المعلومات، بشكل واسع اليوم بأن الوسيط السوري أقنع إيران بتعليق هجوم مخطط على مدينة البصرة العراقية، على الأقل في الوقت الحالي. وأشار فارس إلى أن إيران قبلت أيضًا وقف الهجمات ضد الكويت، بالإضافة إلى الهجمات ضد الملاحة المدنية في الخليج

بدوره، قيل إن العراق، بضغط من السعودية، وافق على وقف الهجمات ضد الملاحة الإيرانية

ذكر فارس أن خدام، المستشار البارز للأسد، ، الذي قام بالتنقل بين إيران والسعودية في الشهر الماضي، يحاول الآن تنظيم اجتماع بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي وإيران. إذا كان هذا التقرير صحيحًا، ستؤجل إيران هجومًا بريًا مهمًا في الوقت الذي يعتبر فيه الوضع حول البصرة أنه في أفضل حالاته لشن هجوم بري بمقياس كبير

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp