خدام يتهم الأسد بـ”إشعال الفتنة” في لبنان ويدعو السوريين إلى الاستعداد لـ “يوم التغيير”

الناشر: المستقبل Mustaqbal

تاريخ نشر المقال: 2006-11-17

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

اتهم نائب الرئيس السوري السابق المنشق عبد الحليم خدام الرئيس السوري بشار الأسد بـ”إشعال الفتنة” في لبنان لتجنب التحقيق الدولي في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ودعا السوريين إلى الاستعداد لما وصفه “يوم التغيير”. فيما التقى وفد من “جبهة الخلاص الوطني” السورية المعارضة مسؤولاً ألمانياً

وقال خدام، في رسالة وجهها أمس إلى الشعب السوري لمناسبة الذكرى الـ36 للحركة التصحيحية، التي أوصلت الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد الى السلطة، إن الرئيس بشار الأسد اتخذ “قرار اغتيال الرئيس الحريري وعدد من السياسيين اللبنانيين ليتخلص من قوة صاعدة في لبنان، فألحق بقراراته أفدح الأضرار بسوريا ولبنان، وأقلها الخروج المذل للجيش السوري من لبنان”

واعتبر أنه مع تشكيل لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري “أدرك (الأسد) أن العقاب قادم، فأراد تجنبه بالعمل على حرق لبنان ظناً منه أنه يحرق سبب خوفه، غير مدرك أن نار الفتنة ستحرق لبنان وسوريا وسيكون نظامه أول وقودها”

وهاجم تحالف النظام السوري مع “حزب الله”، وتساءل “كيف يمكن أن يقوم تحالف بين حزب مبادئه إلهية وتاريخه نضالي وسلوكه الأخلاقي لا شائبة فيه وبين نظام فاسد ومستبد، والأمين العام لـ”حزب الله” (حسن نصرالله) وقيادته يعرفون جيداً حجم فساد الأسرة الحاكمة.. كما يعرفون فساده في لبنان ومعاناة اللبنانيين من أجهزته، ويعرفون أيضاً معاناة الشعب السوري في خبزه وفي حريته”

كما هاجم ما أسماه فك النظام السوري لـ”ارتباطه بالمنظومة العربية وارتباطه بالاستراتيجية الإقليمية لإيران”، وقال: “أطلق بشار الأسد يد السفير الإيراني في سوريا للقيام بنشاطات لا تقبل إيران أن يقوم بها أو ببعضها أي سفير عربي أو مسلم فوق الأرض الإيرانية”، داعياً الى “كسر جدار الخوف، فرئيس النظام وأسرته وأعوانه أشد خوفاً لأنهم يدركون أن نظامهم أصبح قاب قوسين من الانهيار، وهو يظن أن باستخدامه القمع الشديد يمد عمر نظامه، الذي بات أمر سقوطه محسوماً بسبب فساده واستبداده”

وخاطب أتباع حزب “البعث” الحاكم، مدنيين وعسكريين، بدعوتهم الى تحمل مسؤولياتهم “مع سائر المواطنين”، وقال: “ادركوا أن النظام منهار ولا ريب في انهياره، واحرصوا على أن لا تكونوا والحزب وقوداً للانهيار فتخلصوا من هذه النظام وكونوا مع الشعب وتعاضدوا مع سائر المواطنين للمساهمة في تحقيق التغيير وبناء دولة مدنية في إطار ديموقراطي يشارك فيه المواطنون بغض النظر عن الدين أو العرق أو الجنس”

في غضون ذلك، أعلن ناطق باسم المكتب الإعلامي لـ”جبهة الخلاص الوطني” السورية المعارضة أن وفداً من الجبهة، التي يقودها خدام، التقى مسؤولاً ألمانياً

وقال الناطق، طالباً عدم كشف هويته، إن وفد الجبهة “ضم كلاً من عضو الأمانة العامة للجبهة نصر حسن والعضو في الجبهة يحيى الشيشكلي، والتقى مسؤول الشؤون السورية واللبنانية في دائرة الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الألمانية”، مشيراً الى أن اللقاء تخلله “مناقشة الوضع في سوريا ورؤية الجبهة للتغيير، وتعرض النقاش بالتفصيل للحالة السياسية التي يعيشها الشعب السوري في ظل القمع وتقييد الحريات العامة وحملات الاعتقال المستمرة ضد النشطاء والمثقفين السوريين وما يتعرض له المواطنون الأكراد من ظلم بتجريدهم من الجنسية والدور التخريبي على مستوى سوريا ولبنان والمنطقة”

وطلب الوفد من المسؤول الألماني، الذي لم تكشف هويته أيضاً “مساعدة جبهة الخلاص في رفع الظلم عن الشعب السوري وعدم مساعدة النظام ورفع الغطاء عنه وممارسة الضغط عليه لوقف ممارساته القمعية ضد الشعب واحترام مواثيق حقوق الإنسان وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين”

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الاول

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية ومساعد الرئيس للشؤون الأمنية القومية عيسى ك. صباغ، المساعد الخاص للسفير أكينز، جدة (مترجم) بيتر و. رودمان، فريق مجلس الأمن القومي التاريخ والوقت: السبت، 15 مارس 1975 12:02 […]

مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الثاني

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية. سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية، مسؤولون سوريون. الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية والمساعد الخاص للرئيس للشؤون الأمنية القومية. ريتشارد ميرفي، سفير الولايات المتحدة في سوريا. جوزيف ج. سيسكو،مساعد وزير الخارجية  للشؤون السياسية. ألفريد آثيرتون الابن، مساعد وزير […]