خدام يطالب بالتهدئة: طريق دمشق بيروت مزدحم بحركة سياسية

الناشر: البيان

تاريخ نشر المقال: 1998-08-19

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

ازدحم طريق دمشق بيروت بحركة سياسية نشطة ذهابا وايابا وتتوافد شخصيات وقيادات حزبية لبنانية على العاصمة السورية, وتبلغ ذروتها بزيارة رفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني لسوريا اليوم . ونشطت الحركة السياسية باتجاه العاصمة السورية اثر تصاعد التجاذب بين اطراف الحكم اللبناني (الترويكا) وفيما أكدت دمشق على لسان نائب الرئيس عبدالحليم خدام التزامها الحياد تجاه اطراف الترويكا اللبنانية وحرصها على تحقيق التوافق بين اركان الحكم والوفاق الوطني, تستعد بيروت لاستقبال الرئىس السوري حافظ الاسد واستضافة أول قمة سورية لبنانية

وقال زوار لبنانيون لدمشق التقوا عبدالحليم خدام ان سوريا لا تتدخل بالخلافات الداخلية اللبنانية وهي على مسافة واحدة من الجميع وان سوريا مع التوافق بين السلطات اللبنانية والوفاق الوطني للتمكن من مواجهة التحديات ونقلوا عن خدام انه دعا الجميع الى تبريد الجو واراحة الاعصاب والارتفاع الى مستوى المرحلة الدقيقة التي يمر بها لبنان والمنطقة

 ومن الوفود التي زارت دمشق والتقت نائب الرئيس السوري عبدالحليم خدام النائب علي خليل رئيس لجنة الخارجية والمغتربين ووفد من الحزب السوري القومي الاجتماعي ضم رئيس الحزب علي قانصو ورئيس المجلس الأعلى عصام محايري, والشيخ فيصل مولوي الأمين العام للجماعة الإسلامية

. كما زار مفتي الجمهورية اللبنانية الدكتور محمد رشيد قباني دمشق والتقى عبدالحليم خدام أمس

 ووضعت الوفود والشخصيات نائب الرئيس السوري في أجواء القلق التي يعيشها اللبنانيون من جراء التردي الحاصل في الأداء السياسي والخلافات الحادة بين أجنحة الحكم وبشكل خاص ما بين رئيس الوزراء رفيق الحريري وبين رئيس مجلس النواب نبيه بري والمحيطين بهما والتي تمثلت في المهاترات والتهم والسجالات والتي جاءت لتفاقم من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية إلى جانب الاعتداءات الاسرائيلية اليومية على الأراضي اللبنانية

 وأكد خدام لجميع من التقاهم موقف سورية الثابت بدعم لبنان ومؤسساته الشرعية والحفاظ على الاستقرار الاقتصادي والسياسي والأمني وحثهم على ضرورة التماسك لمواجهة المرحلة المصيرية التي تتطلب التهدئة والابتعاد عن المهاترات في معالجة القضايا اللبنانية

 وستعقد اليوم الاربعاء في دمشق اجتماعات اللجنة السورية ــ اللبنانية المشتركة برئاسة رئيس وزراء البلدين محمود الزعبي ورفيق الحريري بحضور وزيري الزراعة في البلدين لمناقشة مشروع اتفاق زراعي شامل سيتم التوقيع عليه في ختام اجتماعات اللجنة

 ومن المتوقع ان يستقبل الرئيس حافظ الاسد رفيق الحريري اثناء وجوده بدمشق اليوم بعد ان يلتقي نائب الرئيس عبدالحليم خدام للبحث في آخر التطورات على الساحة اللبنانية. ومن جهة اخرى اصبح من غير المستبعد ان يقوم الرئيس حافظ الاسد بزيارته المرتقبة الى لبنان خلال الايام المقبلة يعقد خلالها مهمة مع الرئيس الياس الهراوي ويترأس الجانب السوري في اجتماعات دورة المجلس الاعلى السوري اللبناني

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp