خدام ينفي وجود وساطة تركية بين سورية وإسرائيل

الناشر: الشرق الأوسط

تاريخ نشر المقال: 2004-01-04

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

اتهم نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام اسرائيل امس باجهاض اي تحرك سلمي في منطقة الشرق الاوسط, نافيا وجود وساطة تركية بين دمشق وتل ابيب. وقال ان سياسة الاجهاض الاسرائيلية واضحة بالنسبة لسورية

ورأى خدام ان اقامة مستوطنات يهودية جديدة في هضبة الجولان المحتلة وسياسة ذبح الفلسطينيين (قتل أمس 4 في مدينة نابلس) المتواصلة،  تؤكدان ان اسرائيل مستمرة في عدائها للسلام وتحقيق المشروع الصهيوني الذي يتعارض اصلا مع مصالح الامة العربية ومستقبلها

وجاءت تصريحات خدام في ختام اجتماع مع وفد عشائري عراقي يقوم بزيارة الى دمشق

ودعا خدام لاعادة بناء الدولة العراقية بما يضمن مشاركة جميع العراقيين في ادارة شؤون بلادهم عبر انتخابات تشرف عليها الامم المتحدة لاختيار مجلس تشريعي يضع دستورا للبلاد، وقال ان اي خلل في عملية البناء الوطني او في الحفاظ على وحدة العراق وأمنه ستكون له آثار خطيرة وضارة

وعن مسألة اقامة فيدرالية في العراق قال خدام «ان كل ما يهمنا هو ان يقرر الشعب العراقي البنى الشعبية والدستورية والسياسية عبر انتخابات حرة»، مؤكدا انه  ليس باستطاعة أحد انجاز هذه الخطوات ما لم يكن الشعب العراقي موافقا عليها

وعن التنسيق السوري ـ التركي بشأن المسألة العراقية اشار خدام الى وجود اتصالات بين دمشق وبغداد وانقرة والعواصم العربية ايضا حول المسألة العراقية، وقال ان الدول العربية وتركيا وايران قلقة ازاء الوضع في العراق، ومدركة لخطر استمرار هذا الوضع وتنادي بوجوب تحرر العراق ونقل السلطة الى الشعب العراقي وإنهاء الاحتلال

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp