عبد الحليم خدام ينتقد دعوة كوفي أنان لعقد حوار مع الأسد

الناشر: حريت

تاريخ نشر المقال: 2012-03-11

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

  انتقد نائب الرئيس السورى السابق عبد الحليم خدام نداء المبعوث الأممي كوفي أنان لعقد حوار بين المعارضة السورية والنظام السوري في ظل استمرار قصف الجيش السوري للأحياء المدنية

وقال خدام – في تصريح لصحيفة (حريت) التركية اليوم الأحد :”لايمكن للمعارضة السورية والشعب السوري الذي بقى تحت القصف المدفعي من دون الكهرباء والماء الموافقة على نداء كوفي أنان لعقد حوار مع نظام الأسد”، مشددا على ضرورة معاقبة كافة مسئولي إدارة الأسد المشتركين بالقتل الجماعي للشعب السوري

وأضاف أن مناورة الأسد لا يمكن أن تضعف وتخدع تحدي الشعب السوري لنظامه وسيستمر تحديهم حتى سقوط النظام وتقديم المسئولين المتورطين بالجرائم إلى المحاكم لنيل جزائهم العادل”

وتابع خدام – الذي تولى منصب مهام نائب الرئيس السوري حتى عام 2005 – قائلا “إن إدارة الأسد المجرمة فقدت شرعيتها”.. مشيرا إلى أن أعداد العسكريين الهاربين من الجيش السوري إلى تركيا تزداد يوما بعد يوم ،كما وصلت أعداد المدنيين الهاربين من سوريا إلى تركيا لما يقارب 11 ألف مواطن

واعتبر أن إيران وروسيا تمتلكان هدفا واستراتيجية مشتركة في سوريا وهي إبعاد الغرب عن منطقة الشرق الأوسط للسيطرة على الثروة الغنية في المنطقة ، وتحاول روسيا فرض سيطرتها مجددا على المنطقة عبر سوريا من بعد عهد الاتحاد السوفيتي.. فى حين ترغب إيران في مد نفوذها وسيطرتها على منطقة استراتيجية ممتدة من البحر المتوسط حتى حدود أفغانستان عبر سوريا ولبنان

ورأى أنه فى حال سقط النظام السوري ستفقد إيران سيطرتها على سوريا ولبنان والعراق ولا يمكنها استخدام بطاقة فلسطين وستضطر للتراجع إلى حدودها الوطنية

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp