كرامي في دمشق لحضور مؤتمر زعماء المسلمين

الناشر: UPI

تاريخ نشر المقال: 1985-07-07

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
افاد مصدر رسمي ان رئيس الوزراء رشيد كرامي وصل الى دمشق اليوم الاحد للمشاركة في محادثات المصالحة بين الزعماء المسلمين في اطار المساعي السورية الجديدة "لإغلاق ملف الازمة اللبنانية".

وقالت اذاعة دمشق الرسمية ان رئيس الوزراء السني سيجري محادثات مع نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام قبل انعقاد مؤتمر زعماء المسلمين برعاية سورية اليوم الاثنين في دمشق.

وقالت مصادر رسمية ان سوريا تأمل في التوصل الى اتفاق جديد بين الزعماء المسلمين قبل التوصل الى تسوية سياسية كبرى بين المسيحيين والمسلمين في محاولة لانهاء الصراع الطائفي المستمر منذ عشر سنوات في لبنان.

وقال خدام للصحافيين عشية وصول كرامي الى لبنان ان "سوريا ستبذل كل الجهود الممكنة لإغلاق ملف الازمة اللبنانية".

وانقسمت الطائفة المسلمة في لبنان منذ أن سحقت ميليشيا أمل الشيعية والحزب التقدمي الاشتراكي الدرزي حركة المرابطون السنية خلال 16 ساعة من القتال العنيف في نيسان/أبريل.

لقد انهارت ما تسمى بحكومة الوحدة الوطنية فعلياً تحت وطأة الخلافات الداخلية في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، وهي موجودة بالاسم فقط.

وأيدت سوريا تشكيل الحكومة في أبريل من العام الماضي.

وتزامن رحيل كرامي مع إطلاق نيران قناصة متفرقة عبر منطقة الخط الأخضر في بيروت التي تفصل الغرب المسلم عن الشرق المسيحي، ومعارك متقطعة بين رجال الميليشيات الدرزية والجنود اللبنانيين المتمركزين في جبال الشوف القريبة.

افادت مصادر رسمية ان الزعيم الدرزي وليد جنبلاط سيلتقي الزعيم الشيعي نبيه بري في مكتب خدام في دمشق في وقت لاحق اليوم الاحد. ولم ترد أنباء فورية عما إذا كان أمير الحرب الدرزي قد وصل إلى دمشق.
وقالت الاذاعة الرسمية في بيروت ان الزعيم الروحي لاسلام لبنان مفتي حسن خالد سيتوجه الى دمشق في وقت متأخر من يوم الاحد او في وقت مبكر من يوم الاثنين. وقد التقى العديد من أمراء الحرب والزعماء السياسيين المسلمين بالفعل مع الرئيس السوري حافظ الأسد.

وذكرت تقارير اذاعية ان بري يجري محادثات مع مسؤولين في دمشق منذ الجمعة، كما وصل رئيس البرلمان الشيعي حسين الحسيني السبت قبل جولة جديدة من المحادثات مع خدام.

وقال الحسيني بعد لقائه خدام السبت "نحن هنا من اجل استئناف المبادرة السورية في لبنان واعادة بناء الوفاق الوطني".

وقال الحسيني "يجب أن نتخذ خطوات سريعة لأنه لم يعد من الممكن أن تستمر الأمور على هذا النحو" في إشارة إلى انعدام الأمن في غرب بيروت.

وقالت وكالة الانباء السورية عن جلسة استمرت ثلاث ساعات بين بري والاسد السبت "تمحورت المحادثات حول الوضع الامني في لبنان بشكل خاص وسبل تحسينه واستئناف عملية الوفاق الوطني".
Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الاول

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية ومساعد الرئيس للشؤون الأمنية القومية عيسى ك. صباغ، المساعد الخاص للسفير أكينز، جدة (مترجم) بيتر و. رودمان، فريق مجلس الأمن القومي التاريخ والوقت: السبت، 15 مارس 1975 12:02 […]

مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الثاني

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية. سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية، مسؤولون سوريون. الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية والمساعد الخاص للرئيس للشؤون الأمنية القومية. ريتشارد ميرفي، سفير الولايات المتحدة في سوريا. جوزيف ج. سيسكو،مساعد وزير الخارجية  للشؤون السياسية. ألفريد آثيرتون الابن، مساعد وزير […]