الكلمات المتبادلة في اجتماع الرئيس بوتين مع نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام

الناشر: Kremlin, Moscow

تاريخ نشر المقال: 2003-01-15

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

فلاديمير بوتين: السيد نائب الرئيس.

نحن مسرورون جدًا بفرصة استقبالك في موسكو. تربط روسيا وسوريا علاقات طويلة ووثيقة. يمكن القول إننا كنا نتمتع بعلاقات مميزة في جميع المجالات تقريبًا. والآن أيضًا، عندما تتجه سوريا نحو آفاق جديدة في تنميتها، وعندما تتطور العلاقات بطريقة معقدة في الشرق الأوسط، على المسار الفلسطيني الإسرائيلي وحول العراق، فإن العلاقات الروسية السورية، بلا شك، مهمة للغاية بالنسبة لنا، من أجل الحفاظ على الحوار ومتابعة السياسات التي تلبي مصالحنا

نعطي أهمية كبيرة لتطوير الروابط الاقتصادية مع سوريا أيضًا. قبل عام 1992، كان حجم التجارة بيننا كبيرًا جدًا، بنحو مليار دولار أمريكي. ثم مررنا بفترة من التراجع الكبير، والآن ليس فقط أن حجم التبادل التجاري استقر، بل يشهد أيضًا اتجاهًا نحو النمو المستمر. لكن من الواضح تمامًا أن مستواه لا يزال غير كاف

خبراؤنا لديهم خطط محددة، وتجرى التحضيرات لمشاريع ذات مقياس كبير واعدة، بما في ذلك في مجال التعاون التكنولوجي العسكري الذي شكل دائمًا جزءًا هامًا من تعاوننا، جنبًا إلى جنب مع جهات الاتصال على المستوى السياسي العالي. كان تنسيق جهودنا على الساحة الدولية – هذا هو الموضوع الذي بدأت به – دائمًا مهمًا ومستقرًا

أعتقد أن زيارتكم، السيد نائب الرئيس، تعطي زخمًا جيدًا لتطوير العلاقات بين بلدينا في جميع الاتجاهات. في موسكو، ستكون لديكم العديد من الاجتماعات، بما في ذلك مع الحكومة الفيدرالية، والوزراء، ورؤساء مختلف الوكالات. أتمنى لكم التوفيق في عملكم.

عبد الحليم خدام: شكرًا جزيلاً لكم، السيد الرئيس، على تلك الكلمات الدافئة. أود أن أقول إلى أي مدى أنا راض عن زيارتي لموسكو ولقائي بكم

نحن في سوريا نسعى لحث هذه العلاقات بين سوريا وروسيا على تحقيق دفء جديد. بلا شك ستخدم التعاون بين بلدينا مصالح كل طرف. كما أوضحتم، السيد الرئيس، فقد كانت العلاقات بين بلدينا عميقة ومتعددة الجوانب. تلك العلاقات لم تخدم مصالح البلدين فقط، بل ساهمت بشكل كبير في التخفيف من التوترات الدولية

نعتقد أنه يجب استعادة علاقاتنا إلى مستواها السابق، وقد طلب الرئيس الأسد مني أن أنقل رسالته من الأمل في المزيد من الاتصالات المكثفة بيننا في جميع المجالات

نعتقد أن التعاون بين بلدينا له مستقبل كبير جدًا. الأسباب الكامنة وراء تطور العلاقات بين بلدينا لم تتغير. إنها تجعل من الضروري استعادة الدفء في هذه العلاقات

نحن ممتنون للمساعدة الاقتصادية والإنسانية التي قدمتها روسيا لسوريا. في العصور السابقة، درس العديد من السوريين في مؤسسات التعليم العالي الروسية وتدربوا سياسيًا وعسكريًا هنا

نحن في سوريا نعتقد أن الوقت قد حان لإعادة علاقات روسيا وسوريا إلى المسار الصحيح. يعطي الرئيس الأسد أهمية كبيرة لهذه العلاقات وللاجتماع مع الرئيس الروسي من أجل مناقشة هذه العلاقات في المستقبل. يسرني أن أنقل رسالته إليكم. أنا مليء بالأمل أن هذه الزيارة إلى موسكو ستشكل بداية لتحسين وتقدم هذه العلاقات وستمثل خطوة في التحضير لزيارة الرئيس الأسد لموسكو

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp