اللبنانيون في مؤتمر يناقشون التحولات السياسية

الناشر: The New York Times

تاريخ نشر المقال: 1984-03-15

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
بدأ المشاركون في مؤتمر المصالحة اللبنانية اليوم محادثات تفصيلية حول برنامج التغيرات السياسية الوطنية.

وقال المشاركون في محادثات لوزان، التي بدأت يوم الاثنين، إنه بعد أن أصبح أمام الجميع يومين للتعبير عن مشاعرهم القوية واتخاذ مواقف لا هوادة فيها أمام ناخبيهم في الوطن، فقد بدأت "المساومة" السورية. وقالوا إن نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام هو الحكم النهائي في مقدار ما سيعطيه ويتلقاه كل جانب.

وبعد جلسة صباحية قصيرة حضرها الرئيس أمين الجميل وزعماء الفصائل اللبنانية الثمانية والمراقبون السوريون والسعوديون، انفض المؤتمر لإجراء مشاورات خاصة كان من المتوقع أن تستمر حتى يوم الخميس.

السيد خدام، الذي يشير إليه المندوبون اللبنانيون سرا باسم "المفوض السامي" - في إشارة إلى الأيام التي سبقت استقلال لبنان عندما كان المفوض السامي الفرنسي مسؤولا - عقد اجتماعات في جناحه بالفندق مع كل من زعماء الفصائل في محاولة لوضع حزمة من المراجعات التي تلبي الحد الأدنى من مطالب جميع الأطراف. 

عشاء قدمه الجميل

وفي المساء اقام الرئيس الجميل مأدبة عشاء رسمية في قاعة المؤتمرات في فندق البوريفاج تكريما للسيد خدام وتعيينه مؤخرا في منصب نائب الرئيس. وكان يشغل في السابق منصب وزير الخارجية.

وقال مسؤول كبير في الحكومة اللبنانية إن النهج الذي اتبعه السيد خدام في المؤتمر كان يتمثل في تقديم عرض لكل فصيل لا يمكنه رفضه.
وقال المسؤول اللبناني: «أولاً، دع الجميع يعلن موقفه». ثم بمجرد أن يقرر أين يجب أن تكون التسوية، فإنه سيأخذ المندوب جانباً ويقول: انظر، لقد تحدثت للتو مع الرئيس الأسد، وهذا ما يريده. الجميع يحصل على الرسالة.

وقال داني شمعون، نجل الرئيس السابق كميل شمعون وممثل لبناني مسيحي بارز في مؤتمر المصالحة: «السوريون يسيطرون بالكامل على هذا الاجتماع». لقد تحدثنا عن وقف إطلاق النار أمس لمدة ست ساعات، وبعد ذلك عندما طرح خدام نفس الاقتراح في المساء، قبله الجميع». لا يتوقع حدوث تغييرات كبيرة.

ويبدو أن لا أحد هنا يتوقع أن تمثل الحزمة النهائية أي شيء أكثر من بضعة تغييرات محددة في النظام اللبناني يمكن للجميع قبولها، إلى جانب بعض المبادئ العامة لمراجعات أخرى أكثر جدية سيتم العمل عليها بالتفصيل في المستقبل. .

وعلق وزير سابق في أحد وفود المعارضة اللبنانية قائلاً: «إذا كنت تعتقد أن هذا المؤتمر يدور حول الإصلاحات السياسية اللبنانية، فأنت تحضر المؤتمر الخطأ. وهذا المؤتمر هو إعلان للعالم أجمع النجاح السوري في لبنان. وقال الوزير السابق وهو مسيحي: "ليس لدى السوريين أي نية على الإطلاق للحديث عن إصلاحات جدية لن تؤدي إلا إلى خلق مشاكل قد تفسد انتصارهم". كل ما يريدونه هو الحد الأدنى من الاتفاق الذي من شأنه أن يبقي لبنان هادئا لبعض الوقت حتى يتمكنوا من المضي قدما والتعامل مع المسائل الإقليمية الأكثر إلحاحا.
وقال كبار المشاركين في المحادثات إنه على الرغم من أنه لم يتم الاتفاق على أي شيء نهائي، إلا أنه من الممكن بالفعل معرفة الحد الأدنى من مطالب كل فصيل الذي يبدو أن السيد خدام مستعد لقبوله كجزء من الحزمة الكاملة. تتكون الترتيبات المرجح التوصل إليها في التسوية التي ترعاها سوريا من عدة عناصر. تشكيل الحكومة الجديدة

أولاً، كما قالوا، سيتم تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة برئاسة رئيس الوزراء السابق رشيد كرامي، وهو حليف لسوريا. وقالت مصادر في المؤتمر إن الرئيس الجميل عرض المنصب الليلة الماضية على رفيق الحريري، الوسيط السعودي اللبناني المولد، لكنه رفض العرض هذا الصباح، تاركاً المنصب للخيار الثاني للسيد الجميل، السيد كرامي.

ثانيا، قال المشاركون إن المؤتمر سيمنح حكومة الوحدة الجديدة صلاحية الدخول في مفاوضات مع إسرائيل بشأن اتفاق أمني جديد في جنوب لبنان، ليحل محل اتفاق الانسحاب الذي تم التوصل إليه في 17 مايو/أيار الماضي، ويمهد الطريق لانسحاب القوات الإسرائيلية. وقد أبلغ السوريون اللبنانيين أنه ليس لديهم أي اعتراض على اتفاق أمني غير سياسي بحت بينهم وبين الإسرائيليين، بشرط أن تتم المفاوضات من قبل ضباط في الجيش وفي إطار لجنة الهدنة اللبنانية الإسرائيلية عام 1949.

وفي محاولة أخرى لطمأنة الإسرائيليين، من المحتمل أن يتم تفويض الحكومة الجديدة بإلغاء اتفاقيات القاهرة لعام 1969 التي سمحت للمقاتلين الفلسطينيين باستخدام جنوب لبنان لشن هجمات على إسرائيل. 
Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


لقاء مجلة الفكر السياسي مع سيادة الأستاذ عبد الحليم خدام

1997-11-29

سيادة نائب الرئيس الأستاذ عبد الحليم خدام نحن نقدر كثيراً هذه الفرصة التي أعطيتنا إياها في هذا الوقت بالذات الذي فيه ضغط كبير، وأيضاً تطلعنا نحن لشخص عارف بالجوانب السياسية والتنظيمية والأيديولوجية وله إطلالة على الفكر والأدب يجعلنا سعداء جداً في اتحاد الكتاب العرب بلقاء مع سيادة الأستاذ عبد الحليم خدام نائب رئيس الجمهورية العربية […]

خدام نائب الرئيس السوري:الحزب لم يغلق الباب أمام أي جهة تتقدم للتعاون معه بما يخدم مصلحة البلاد

2004-08-23

الحزب لم يغلق الباب أمام أي جهة تتقدم للتعاون معه بما يخدم مصلحة البلاد ضمن مشروع التطوير والتحديث الذي تنتهجه سوريا، كان لابد أن يعيد حزب البعث قراءته لنفسه في سعي فكري ارتبط بالمستجدات المحلية، والإقليمية، والعالمية وعلى كافة الأصعدة التي أفرزتها تلك المستجدات، فكان أن تشكلت عدة لجان من داخل الحزب أنيط بها النظر […]