بين السياسة والصحافة.. شهادات حية

الناشر: أخبار اليوم

الكاتب: اسامة عجاج

تاريخ نشر المقال: 2021-04-28

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

تتعدد وتتنوع الدراسات السياسية والإعلامية، التى تناولت العلاقة بينهما، وأكدت أنها تأخذ أشكالا وأبعادا مختلفة، فهناك من يميل إلى أن الإعلام هو من يؤثر فى السياسة، وأخرى تأخذ منحنى مختلفا، ولعل الأقرب إلى الصحة، فكرة التلازم بينهما، وصعوبة الفصل، أو اليقين فى تحديد التأثير المتبادل، ويعتبر أن الإعلام بصورة عامة، هو لسان حال السياسة، الناطق باسمها، وأداتها المؤثرة فى شرائح المجتمع، ولعل آخر ما قرأت فى هذا المجال كتاب “جدلية السياسة والإعلام بين الاعتمادية والتأثير” للديبلوماسى الأردنى علاء الزيود المستشار الإعلامى للسفارة فى القاهرة، والذى خلص إلى أن الإعلام بمختلف وسائله، خصوصًا فى العصر الحديث، الأداة الأكبر والأكثر فاعلية وتأثيرًا على توجهات الرأى العام، وتشكيل مواقفه تجاه مختلف القضايا، وهذا ما دفع الدول إلى التعامل مع الإعلام، ضمن منظومة الاتصال السياسى، باعتباره حلقة وصل مع الجمهور المستهدف، مما أفرز اتفاقا غير مكتوب، بين العاملين فى الحقلين، استنادًا على منطق المنفعة المتبادلة.

وقد عشت خلال مسيرتى الصحفية، تجارب عن كيفية توظيف الدول فى استخدام الإعلام، كوسيلة مهمة فى إرسال رسائل سياسية، لتحقيق أهداف بعينها، ومنها أن الانفتاح العربى على الإعلام المصرى، حيث اختارت تلك الوسيلة لاستعادة علاقاتها الديبلوماسية مع مصر، بعد قرار قمة العاصمة الأردنية عمان فى عام ١٩٨٧، بحق كل دولة فى إعادة علاقاتها وفقا لمصالحها ورؤيتها، فانهالت الدعوات على الصحافة المصرية، لزيارات إلى عواصم عربية، غابت عنها تماما بعد اتفاقية كامب ديفيد فى عام ١٩٧٩، صحيح أن العراق كان استثناء من تلك المقاطعة، حيث بدأت فى التردد على العاصمة بغداد فى رحلات صحفية منتظمة، منذ منتصف يوليو ١٩٨٢ نتيجة الحرب مع إيران، ولكن تلك الزيارات كانت جزءا من الدعم المصرى للعراق.

حوارات دمشقية

البداية كانت بـ “استثمار وجود وفد صحفى” كبير، لتغطية أعمال المؤتمر العام لاتحاد المحامين العرب، وبحكم كونى متخصصا فى الشئون العربية، طلبت حوارا صحفيا مع عبد الحليم خدام نائب الرئيس السورى حافظ الأسد، فجاءنى الرد سريعا، بأن نائب الرئيس يرحب، ولكنه يفضل أن يكون جماعيا، بمشاركة كل الصحفيين المشاركين فى المؤتمر، وكان من بينهم الأستاذ على حسن رئيس مجلس إدارة وكالة أنباء الشرق الأوسط حاليا، وهو من أميز المحررين القضائيين فى ذلك الوقت، وكان مسئولا عن تغطية نقابة المحامين المصرية واتحاد المحامين العرب، وكان يرأسهما فى ذلك الوقت المرحوم أحمد الخواجة، ويومها بفضل متابعة الأوضاع فى سوريا وفى المنطقة العربية، نجحت فى إدارة حوار مثمر مع عبد الحليم خدام، الذى استمر أكثر من ساعتين، جلها خصصها الرجل، للحديث عن رصد دمشق الإيجابى، لمواقف الرئيس الراحل محمد حسنى مبارك العربية، ورغبته فى استعادة دور مصر القيادى، وأيضا عن العلاقات المصرية والسورية تاريخيًا، وباعتبارهما أصحاب أول تجربة وحدة عربية، مع شراكة فى الحرب فى عام ١٩٦٧ وفى انتصار أكتوبر ١٩٧٣، وتحديدًا إشادة بقدرة الرئيس مبارك فى الإبقاء على العلاقات مع إسرائيل فى حدها الأدنى، دون أى تطوير للتطبيع على المستوى الرسمى، وتشجيع الرفض الشعبى على أى علاقة مع إسرائيل، ووصلت الرسالة إلى القاهرة فور انتهاء الاجتماع، بمضمون حديث خدام، وتكرر المشهد فى لقاء الوفد مع محمد سلمان وزير الإعلام السورى فى ذلك الوقت، والذى أشاد بإذاعة مسلسل رأفت الهجان، الذى أعاد إلى الأذهان طبيعة الصراع بين مصر وإسرائيل، وانتهزت فرصة اللقاء وطرحت تساؤلا على الوزير حول تقارير تحدثت عن صفقة سورية إيرانية، تسمح بالحصول على ملايين الدولارات، مقابل سماح سوريا، والتى كانت الرقم الأهم فى المعادلة اللبنانية، بتواجد عناصر من الحرس الثورى الإيرانى، فى مناطق جنوب لبنان، فابتسم الوزير وقال هل يمكن إخفاء وجود مئات أو آلاف الإيرانيين، دون أن يلحظ وجودهم أحد من السكان المحليين، فما رأيك فى ترتيب زيارة للوفد إلى المناطق التى تتحدث عنها التقارير، لتشاهدوا الحقيقة؟، فكان الترحيب سيد الموقف، وقد أضاف ذلك أهمية على تلك الزيارة الاستثنائية.

على الطائرة الرئاسية

نعود من جديد إلى زيارة الوفد، حيث التقى الأمين العام لاتحاد المحامين العرب مع الرئيس حافظ الأسد، فى نهاية المؤتمر حيث طلب منه تخفيف معاناة الوفد المصرى فى العودة، بعد صعوبة رحلة الوصول، والتى تمت بطائرة الشركة الوطنية إلى العاصمة الأردنية عمان، وبعدها استقل أتوبيسات إلى دمشق، نظرًا لانقطاع الرحلات الجوية بين مصر وسوريا، حيث طلب الخواجة توفير طائرة سورية إلى عمان، فكانت استجابة الرئيس حافظ الأسد فوق التوقع، حيث قال ستقل طائرة الرئاسة، الوفد المصرى إلى القاهرة مباشرة، وليس عمان، وكانت من بين الرسائل المتبادلة، فهى الأولى منذ سنوات قطع العلاقات، وقد استقبلت القاهرة كل رسائل دمشق قبولا حسنا، حيث تم الاحتفاء بشكل استثنائى فى مطار القاهرة بوصولها، ولم تمر سوى أسابيع حتى عادت العلاقات الديبلوماسية كاملة، بين البلدين فى نهاية ديسمبر من نفس العام.

هذه شهادتى على تلك الزيارة، التى نجحت السياسة السورية فى استثمار الإعلام بشكل صحيح، ساعد على فتح الطريق أمام عودة العلاقات،

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الاول

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية ومساعد الرئيس للشؤون الأمنية القومية عيسى ك. صباغ، المساعد الخاص للسفير أكينز، جدة (مترجم) بيتر و. رودمان، فريق مجلس الأمن القومي التاريخ والوقت: السبت، 15 مارس 1975 12:02 […]

مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الثاني

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية. سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية، مسؤولون سوريون. الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية والمساعد الخاص للرئيس للشؤون الأمنية القومية. ريتشارد ميرفي، سفير الولايات المتحدة في سوريا. جوزيف ج. سيسكو،مساعد وزير الخارجية  للشؤون السياسية. ألفريد آثيرتون الابن، مساعد وزير […]