تقرير الأمين العام عن قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك

الناشر: United Nations

تاريخ نشر المقال: 1976-05-28

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
الوضع في الشرق الأوسط

تقرير الأمين العام عن قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك (S/12083 و Add.l)

1. الرئيس (ترجمة فورية من الفرنسية):

وأسترعي انتباه أعضاء المجلس إلى الوثيقتين المعروضتين عليهما. هناك، أولاً، تقرير الأمين العام عن قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك (UNDOF) للفترة من 25 نوفمبر 1975 إلى 24 مايو 1976 [S/12083 و Add.l]. بالإضافة إلى ذلك، لدينا مشروع قرار قدمته بنن، وغيانا، وباكستان، وبنما، ورومانيا، وجمهورية تنزانيا المتحدة، [S/12088]، والذي تم النظر فيه خلال المشاورات التي أجريت هذا الصباح.

2 - قبل أن أطرح مشروع القرار للتصويت، أود أن أبلغ المجلس أن الأمين العام أعرب عن رغبته في التحدث في هذه المرحلة. إذا لم تكن هناك اعتراضات، سأعطي الكلمة الآن للأمين العام.

3. الأمين العام: لقد أتيحت لي الفرصة بالفعل لإبلاغ أعضاء المجلس، خلال المشاورات غير الرسمية هذا الصباح، بزيارتي إلى دمشق. ولذلك، اسمحوا لي أن أطرح النقاط التالية ببساطة فيما يتعلق بتلك الرحلة.
4. وكما تذكرون، عندما تحدثت أمام المجلس في نهاية مناقشة المجلس في كانون الثاني/يناير [الجلسة 1879]، أشرت في بياني الموجز إلى بعض المواعيد النهائية التي قد يواجهها المجتمع الدولي. ومن الواضح أن أحد هذه المواعيد النهائية كان تجديد تفويض قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في شهر مايو/أيار المقبل. وكما تعلمون، فقد اتخذت، في أعقاب مناقشة شهر كانون الثاني/يناير، بعض الخطوات بهدف محاولة إعادة تنشيط عملية التفاوض. وسأواصل بالطبع تلك الجهود.

5 - وفي إطار المشاورات مع الأطراف المعنية بشأن مسألة تمديد ولاية قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك، وجهت رسالة إلى الرئيس حافظ الأسد، طلبت منه إعطاء موافقته على تجديد الولاية لفترة أخرى. فترة ستة أشهر. وقبل أن يعطيني جوابه طلب مني الرئيس أن أقوم بزيارة إلى دمشق لبحث الأمر معه شخصياً. وبعد دراسة متأنية للقضايا المعنية، وإدراكًا تامًا لواجبي كأمين عام، قبلت دعوته. واقتصرت رحلتي على دمشق لأنني سبق أن حصلت على موافقة إسرائيل على تمديد الانتداب.
6. في دمشق، حيث وصلت في 26 أيار/مايو، أجريت محادثات مكثفة مع الرئيس الأسد ووزير الخارجية خدام أجرينا خلالها مناقشة واسعة النطاق حول الوضع في الشرق الأوسط، بما في ذلك الأزمة في لبنان. وأعرب الرئيس عن قلقه إزاء عدم إحراز أي تقدم فيما يتعلق بالحل الشامل لمشكلة الشرق الأوسط، وشدد على أنه لا يستطيع أن يسمح لقوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك بأن تصبح مؤسسة دائمة. وقد أوضح لي مرة أخرى موقف حكومته بشأن العناصر الأساسية لحل عالمي لمشكلة الشرق الأوسط. وأعرب الرئيس عن دعمه للجهود التي أبذلها في هذا الصدد وأشار إلى أنه يدرك أن هناك حاجة إلى مزيد من الوقت للمضي قدما بقضية السلام.

7. لقد عقدت اجتماعًا ثانيًا مع الرئيس الأسد صباح يوم 27 أيار/مايو، حيث كان التركيز الأساسي هو الرد السوري على ندائي لمواصلة ولاية قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك. وكرر الرئيس استعداده لمنح الأمم المتحدة الوقت الكافي لمواصلة جهود السلام، وأعلن أنه سيوافق على تجديد الولاية لفترة ستة أشهر أخرى.
8. أبلغتني حكومة إسرائيل، بعد مغادرتي نيويورك في طريقي إلى دمشق، أن الموافقة التي أعطيت لي سابقًا لتمديد ولاية قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك كانت مشروطة باتفاق مماثل من جانب سوريا دون شروط سياسية. وتم تأكيد موافقة الحكومة الإسرائيلية على استمرار قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في 27 أيار/مايو.

9. والآن بعد أن اتفقت سوريا وإسرائيل على تمديد الولاية، فإنني على ثقة من أن المجلس سيتخذ الإجراءات اللازمة لتمكين قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك من مواصلة مهمتها الحيوية المتمثلة في المساعدة في الحفاظ على الهدوء في المنطقة وتوفير الأمن. أجواء مواتية لتعزيز جهود السلام.

10 - أجد نفسي مضطرا مرة أخرى إلى الإعراب عن قلقي إزاء استمرار عدم إحراز تقدم نحو تحقيق سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط. وكما ذكرت في تقريري، فإن الحالة في الشرق الأوسط ككل تظل متوترة وغير مستقرة وستزداد خطورة ما لم يتم إحراز مثل هذا التقدم. ومن جهتي، أنوي مواصلة جهودي لدفع قضية السلام، وآمل أن أحظى بالتعاون الكامل من جميع الأطراف المعنية في هذا المسعى.
Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


لقاء مجلة الفكر السياسي مع سيادة الأستاذ عبد الحليم خدام

1997-11-29

سيادة نائب الرئيس الأستاذ عبد الحليم خدام نحن نقدر كثيراً هذه الفرصة التي أعطيتنا إياها في هذا الوقت بالذات الذي فيه ضغط كبير، وأيضاً تطلعنا نحن لشخص عارف بالجوانب السياسية والتنظيمية والأيديولوجية وله إطلالة على الفكر والأدب يجعلنا سعداء جداً في اتحاد الكتاب العرب بلقاء مع سيادة الأستاذ عبد الحليم خدام نائب رئيس الجمهورية العربية […]

خدام نائب الرئيس السوري:الحزب لم يغلق الباب أمام أي جهة تتقدم للتعاون معه بما يخدم مصلحة البلاد

2004-08-23

الحزب لم يغلق الباب أمام أي جهة تتقدم للتعاون معه بما يخدم مصلحة البلاد ضمن مشروع التطوير والتحديث الذي تنتهجه سوريا، كان لابد أن يعيد حزب البعث قراءته لنفسه في سعي فكري ارتبط بالمستجدات المحلية، والإقليمية، والعالمية وعلى كافة الأصعدة التي أفرزتها تلك المستجدات، فكان أن تشكلت عدة لجان من داخل الحزب أنيط بها النظر […]