خدام : استمرار النظام خطر على سوريا وعلى السوريين

الناشر: MEMRI TV

تاريخ نشر المقال: 2008-08-17

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
وفيما يلي مقتطفات من مقابلة أجراها مع نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام.[1] وكان خدام نائب الرئيس السوري والشخصية السنية العليا في النظام السوري الذي يهيمن عليه العلويون حتى عام 2005 عندما غادر سوريا إلى فرنسا، بعد اغتيال صديقه رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري. ثم أصبح منتقدًا صريحًا للنظام السوري، متحالفًا مع جماعات المعارضة السورية الأخرى في المنفى، بما في ذلك جماعة الإخوان المسلمين السورية بقيادة علي صدر الدين البيانوني.


"هل سوريا اليوم... هي نفسها سوريا التي كانت منارة الحرية؟"

عبد الحليم خدام: "هل سوريا اليوم التي دمر النظام وحدتها الوطنية هي نفسها سوريا التي من أجل استقلالها ومن أجل نهضة شعبها ناضل آباؤنا وأجدادنا معتمدين في قوتهم على وطنيتهم" هل سوريا اليوم هي نفسها سوريا التي كانت تحتضن القضايا العربية، وكانت منارة الوحدة والتضامن العربي؟ هل سوريا اليوم الأسيرة لقانون الطوارئ، قانون يزرع الرعب بالوسائل؟ من القمع والترهيب والسجن والقتل وسلب الحريات – نفس سوريا التي كانت منارة الحرية؟

"هل سوريا، حيث أصبح رغيف الخبز هدف الناس، وفرص العمل أمل الناس، سوريا الأمس، منذ عقود، أرض الخير والبركة؟ هل سوريا اليوم تعج بالجريمة بكل أنواعها وأشكالها؟" – القتل والسرقة والرشوة والفساد والتزوير، فضلاً عن الاتجار بالمخدرات وتعاطيها – نفس سوريا التي كانت آمنة بفضل نظام قانوني يتمتع بالنزاهة وأجهزة أمنية تلتزم بالقانون؟

"محن سوريا ومعاناة شعبها تنبع من طبيعة النظام"

"محن سوريا ومعاناة شعبها تنبع من طبيعة النظام. احتكار الحكم السياسي وصنع القرار يؤدي إلى نتيجتين مترابطتين: إحداهما الاستبداد والقمع وسلب الحريات، والأخرى الفساد .

"هذا الفساد لم يأت عفويا، بل كان مخططا له، بهدفين: الأول، السيطرة على موارد البلاد، وخلق دائرة من الفاسدين، سعيا للسيطرة على اقتصاد البلاد، ولكي يصبح اقتصادا واحدا". أما الهدف الثاني للفساد فهو تجويع الشعب وإفقاره، بحيث يصبح الحصول على رغيف الخبز أهم من المصالح الوطنية.

[...]

"يستخدم النظام [التوتر] الطائفي لترهيب الأقليات، وخاصة الطائفة العلوية، محذرا إياها من أن التغيير الديمقراطي سيضر بمصالحه - وهو يعلم جيدا أن الطائفة العلوية، مثل كل الآخرين، كانت ولا تزال كذلك عرضة للظلم والفقر وما إلى ذلك.

"لذلك أخاطب البعثيين من الطائفة العلوية، وكذلك المثقفين ورجال الدين وأعضاء النقابات العمالية، وكل شرائح المجتمع، وأدعوهم إلى استعادة الوحدة الوطنية، من خلال كشف القناع عن إن استمرار هذا النظام يشكل خطراً ليس فقط على فئة واحدة داخل البلاد، بل على الوطن والشعب برمته.
Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp