خدام المستقيل يحمل الشرع مسؤولية فشل السياسة الخارجية

الناشر: وكالات

تاريخ نشر المقال: 2005-06-08

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

ذكرت مصادر قريبة من مشاركين في المؤتمر القطري العاشر لحزب البعث العربي الاشتراكي الذي واصل امس الثلاثاء اعماله ان نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام البالغ من العمر 73 عاما طلب اعفاءه من مسؤولياته .
والقي خدام كلمة انتقد خلالها السياسة الخارجية السورية في السنوات الماضية وخاصة تجاه لبنان. وقال خدام وهو احد نائبين للرئيس السوري انه يرغب في التنحي عن منصبه بعد ما وصفته مصادر سياسية بنقاش حام مع وزير الخارجية فاروق الشرع.
وقدم خدام مداخلة مدتها تسعون دقيقة، ركز خلالها علي فشل السياسة الخارجية، محملا الشرع مسؤولية تدهور علاقات سورية مع العالم الخارجي. وقال خدام انه وبعد خدمة استمرت 30 عاما كوزير للخارجية ونائب للرئيس، يستحق ان يأخذ كل هذا الوقت ليطرح وجهة نظره امام اللجنة السياسية التي شكلها مؤتمر الحزب برئاسة الشرع.   .
وشددت مصادر دبلوماسية غربية في دمشق علي ان اعفاء خدام من مسؤولياته لا يعني اطلاقا ليونة في السياسة السورية، موضحة ان خدام كان علي خلاف مع الشرع بسبب سياسة الاخير المتشددة خصوصا في ملفي لبنان والعلاقات مع الولايات المتحدة.
وقالت المصادر القريبة من المشاركين في المؤتمر ان خدام العضو في القيادة القطرية ايضا قدم هذا الطلب خلال اجتماع اللجنة السياسية برئاسة الوزير الشرع مساء الاثنين.

وقال مصدر دبلوماسي غربي ان خدام كان يريد منذ فترة ان يعفي من مسؤولياته ، وانه كان علي خلاف مع الشرع خصوصا حول الملف اللبناني ، مضيفا ان نائب رئيس الجمهورية اقل دوغماتية واكثر ليونة من وزير الخارجية.
وسئلت وزيرة المغتربين بثينة شعبان الناطقة باسم المؤتمر حول التقارير الخاصة بتنحي خدام، فقالت ان اي استقالة يجب ان تقدم الي الرئيس لا تعلن خلال مؤتمر لحزب البعث. واضافت يجب ان يقدم استقالته الي الرئيس وليس لنا .

وقال المعارض ميشيل كيلو انا اريد ان احيي خدام واتمني ان يكون هذا الذي فعله مثالا يحتذيه الآخرون .

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp