خدام زار بيروت سرا والتقى الحريري، لبنان يرفض تسليم الجواسيس لسوريا

الناشر: البيان

تاريخ نشر المقال: 1998-07-12

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

رفض لبنان تسليم الجواسيس وعملاء اسرائيليين في شبكتي التجسس والتخريب اللبنانيتين إلى دمشق لاسباب قضائية تتعلق باجراءات محاكمتهم في بيروت

وبدأت السلطات القضائية اللبنانية امس تحقيقاتها حول المخططات العدوانية لاعضاء الشبكتين ضد كل من سوريا ولبنان واصدر قاضي التحقيق العسكري رياض طليع سبع مذكرات توقيف بحق 11 متهما في الشبكة التخريبية التابعة لحزب القوات اللبنانية (المنحلة) والمتهمة بتفجير الحافلة السورية في دمشق نهاية عام ,1996 والاعداد لمحاولات اغتيال الوزيرين ميشال المر وايلي حبيقة وقائد قوات الاستطلاع السورية في لبنان اللواء غازي كنعان

وابلغ لبنان سوريا اسباب رفض تسليم الجواسيس والعملاء المخربين. وكشفت مصادر لبنانية عن زيارة سرية مفاجئة قام بها نائب الرئيس السوري عبدالحليم خدام لمنطقة شتورا  امس الاول

. وذكرت المصادر ان خدام التقى خلال الزيارة السرية نبيه بري رئيس مجلس النواب ورفيق الحريري رئيس الوزراء ومحسن دلول وزير الدفاع لبحث أمر شبكتي التخريب والتجسس

وذكرت مصادر قضائية ان القاضي طليع سيواصل تحقيقاته لأيام بذلك الشأن وهي تتناول اعداد مذكرات توقيف غيابية في حق عدد من المتهمين الفارين, في وقت أكد فيه قاضي التحقيق العسكري ايضا ان التحقيقات ستتم بكل عمق, و(لا شيء سوف نسلقه سلقا) حسب تعبيره

وشكل التحقيق المستمر في تفجير الباص السوري عنصر اهتمام لجهة تأكيد الجانب اللبناني على عدم تسليم اي من المتورطين فيه الى السلطات السورية

واستدعى تأكيد ذلك كتاب رسمي وجهه النائب العام التمييزي عدنان عضوم الى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي, ركز فيه على التدابير المتعلقة بتبسيط تسليم المجرمين الارهابيين وزيادة تبادل المساعدة بين الدول الأعضاء في هذا المجال

من جهة أخرى ذكرت صحيفة (النهار) اللبنانية امس أن نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام قام أمس الاول بزيارة مفاجئة لم يعلن عنها لمنطقة شتورا شرق لبنان حيث عقد اجتماعا مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء اللبناني رفيق الحريري ووزير الدفاع اللبناني محسن دلول لبحث شبكتي التفجيرات والتجسس التي كشف عنهما في لبنان مؤخرا بالاضافة الى تطورات الاوضاع داخل لبنان. وقالت الصحيفة ان الاجتماع ضم ايضا قائد القوات السورية العاملة في لبنان العماد ابراهيم صافى ورئيس جهاز الأمن والاستطلاع في القوات السورية اللواء الركن غازي كنعان. وأضافت النهار في شأن تطورات المنطقة التي تناولها اللقاء نقلا عن مصادر حكومية أنه لا تحريك لمسارات التفاوض قريبا وأن الحلول مستبعدة في ظل سياسة التشدد الاسرائيلية. ومن ناحية أخرى ذكرت صحيفة (الكفاح العربي) اللبنانية أن هذا الاجتماع المفاجىء لخدام والذي لم يعلن عنه تناول بالبحث الدورة الاستثنائية لمجلس النواب التي يصر على عقدها رئيس المجلس نبيه بري. كما تطرق الى التعديل الدستوري والاسماء المرشحة لمنصب رئاسة الجمهورية. وذكرت الصحيفة أن نائب الرئيس السوري طلب تأجيل البحث في هذا الموضوع الى ما بعد عودة الرئيس السوري حافظ الاسد من زيارة باريس

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp