خدام يرفض اتفاق 17 أيار

الناشر: The Washington post

الكاتب: David B. Ottaway

تاريخ نشر المقال: 1983-05-10

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

رفض وزير الخارجية السوري عبد الحليم خدام اليوم اتفاقًا تم التفاوض عليه بوساطة أمريكية لانسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان. وحذر أيضًا من نشوب نزاع عسكري أوسع نطاقًا بين بلاده وإسرائيل من القتال الذي دار في شرق لبنان في الصيف الماضي.

وصرح خدام بعد محادثات هنا بين الملك السعودي فهد والرئيس السوري حافظ الأسد بأن سوريا رفضت مسودة الاتفاق لأنها ستنهي حالة الحرب بين إسرائيل ولبنان، “وهذا يعتبر مسؤولية جميع الدول العربية وليس فقط لبنان “

وفي دمشق، أضافت منظمة التحرير الفلسطينية انتقاداتها اللاذعة لاتفاق إسرائيل ولبنان، كما أفاد مراسل صحيفة واشنطن بوست هيربرت ه. دينتون. وقال بيان للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إنه حذر حكومة بيروت بأنه لا يمتلك سوى الشعب الفلسطيني الحق في تحديد حدود لبنان مع إسرائيل

إن موقف سوريا ومنظمة التحرير الفلسطينية هي حاسمة لمصير الاتفاق، لأن إسرائيل قالت إنها لن تنسحب بقواتها من لبنان ما لم تنسحب سوريا ومنظمة التحرير الفلسطينية بقواتها أيضًا. وتقدر القوات   الإسرائيلية بنحو 30,000 جندي في لبنان، في حين تمتلك سوريا حوالي 40,000 جندي، وتمتلك منظمة التحرير الفلسطينية بين 6,000 و 8,000 جندي

وأطلق خدام تهديدًا ضمنيًا لإسرائيل بأن نزاعًا آخر بين الجيشين الإسرائيلي والسوري في لبنان لن يقتصر على الأراضي اللبنانية وأشار إلى أن عدد الضحايا سيكون أعلى بكثير من القتال الذي دار الصيف الماضي. وأضاف أنه في حين تتحمل سوريا مسؤولية الدفاع عن أراضيها الخاصة، فإنها تتوقع أن يقوم الاتحاد السوفيتي بتنفيذ جميع التزاماته المتعلقة بمعاهدة الصداقة السورية السوفيتية الموقعة في أكتوبر 1980

هذا وغادرحوالي 87 من أقارب موظفي السفارة السوفيتية بيروت على رحلة خاصة إلى موسكو، ما أثار شائعات في العاصمة اللبنانية المضطربة بأن الروس كانوا يتوقعون نشوب حرب سورية إسرائيلية، وفقًا لتقرير المراسلة الخاصة نورا بوستاني

في أشمل تصريح عام حتى الآن من قبل مسؤول سوري بشأن الاتفاق اللبناني الإسرائيلي، قال خدام إنه سيقيّد سيادة لبنان، وسيعطّل التزاماته العربية، وسيسمح لإسرائيل بالتدخل في لبنان من خلال زعيم الميليشيا سعد حداد، وسيسمح بتدفّق السلع الإسرائيلية إلى دول عربية أخرى عبر لبنان.

وقال في مقابلة مع صحفيين سعوديين محليين”لقد أبلغنا إخوتنا في لبنان برفضنا لهذا الاتفاق”

يبدو أن تصريحات خدام تشكل رفض سوريا الكامل للاتفاق المسودة وبداية حملة لجمع الدعم العربي ضد ما يسميه دمشق بالـ “كامب ديفيد الآخر”. وبدا أن بيان منظمة التحرير الفلسطينية، الذي بدا أنه منسق بعناية مع البيان السوري، زاد من الضغط على الرئيس اللبناني أمين الجميل للابتعاد عن دعمه للاتفاق

بدت تصريحات خدام مهمة بشكل خاص لأنها جاءت بعد انتهاء محادثات بين الملك فهد والأسد، حيث من المتوقع أن تطلب المملكة العربية السعودية على الأقل من سوريا أن تنظر بعناية في فوائد الحصول على انسحاب إسرائيلي من لبنان قبل أن تدين الاتفاق

وقال وزير الخارجية الأمريكي جورج ب. شولتز، الذي قام بدبلوماسية المكوكة لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق الإسرائيلي اللبناني، يوم أمس، إن سوريا لم تغلق الباب على الجهود لإخراج القوات الأجنبية من لبنان على الرغم من عدائها للاتفاق. والتقى شولتز بالأسد يوم السبت

في باريس، قال مسؤولون أمريكيون مرافقون لشولتز إنهم لا يمكنهم التعليق على تصريح خدام حتى يروا النص الكامل ويملكوا وقتًا لتحليله، حسبما ذكر جون إم. جوشكو، كاتب موظف في صحيفة واشنطن بوست. ولكن المسؤولين قالوا خصوصًا أن التصريح السوري كان “تقريبًا ما كنا نتوقع سماعه” في أعقاب الاتفاق الإسرائيلي اللبناني

قال المسؤولون الذين رفضوا الكشف عن هويتهم إن الولايات المتحدة تعتقد أن الحكومة السورية لم تقيم بعد تقييمًا كاملاً لتأثير الاتفاق على المصالح السورية، ومن المرجح أن تقوم بانتقادات حادة ولكن غير محددة تجاهه لبعض الوقت. وتعتقد الولايات المتحدة أنه يمكن أن يستغرق من ثلاثة إلى أربعة أشهر قبل أن يتضح بوضوح ما إذا كانت سوريا تنوي التعاون مع الجهود المبذولة لإخراج القوات الأجنبية من لبنان

هذا وقد وصل الرئيس السوري هنا في وقت مبكر من ظهر أمس وأجرى مناقشات مع الملك فهد وولي العهد الأمير عبدالله حتى ساعات الصباح الأولى من هذا اليوم. والتقى بهم مرة أخرى في وقت لاحق من اليوم قبل أن يغادر إلى دمشق

لم يتم إصدار بيان رسمي في نهاية المحادثات، ولا تزال المملكة العربية السعودية لم تعلن علناً مشاعرها حول مسودة الاتفاق اللبناني الإسرائيلي

لكن خدام انتقد الاتفاق علنًا، حيث وصفه بأنه “فرض” على لبنان من خلال الاحتلال الإسرائيلي للاراضي لااللبنانية

وفقًا لترجمة غير رسمية لتصريحاته، قال وزير الخارجية السوري إن الاتفاق يمنح إسرائيل “أفضلية” على جميع الاتفاقات الأخرى التي وقعتها بيروت مع حكومات عربية أخرى ويعطل “التزامات لبنان العربية” وفقًا لميثاق جامعة الدول العربية واتفاقية الدفاع العربية المشتركة

وأضاف أن الاتفاق يمثل “مخاطر كبيرة” على الاقتصاد والأمن في العالم العربي لأن لبنان سيصبح “البوابة” التي تتدفق من خلالها البضائع الإسرائيلية إلى دول عربية أخرى

وأشار إلى أن هذا الاتفاق يقيّد سيادة لبنان ويفرض ترتيبات أمنية مشتركة على أراضي لبنان، والتي يجب أن تكون وفقًا له لمسؤولية لبنان وحده

كما أضاف  إن إسرائيل ستظل قادرة على التدخل في لبنان من خلال حداد، الرائد اللبناني السابق في الجيش اللبناني الذي دعمه الإسرائيليون منذ فترة طويلة في جنوب لبنان والذي يتعين عليه وفقًا لمسودة الاتفاق أن يلعب دورًا دائمًا في ضمان أمن إسرائيل في منطقة حدودية خاصة هناك

لم يلمح خدام بأن سوريا قد تكون مهتمة بالمفاوضات بشأن مسودة الاتفاق أو مفتوحة لدعوة أمريكية للمشاركة في عملية السلام في الشرق الأوسط

وأشار إلى أن محاولة العثور على حلاً بين مبادرة السلام في الشرق الأوسط التي أعلنها الرئيس ريغان في 1 سبتمبر وخطة السلام العربية التي تم اعتمادها في فاس، المغرب، في نهاية ذلك الشهر كانت مستحيلة لأن الأولى تتعارض مع جميع القرارات العربية. بالإضافة إلى ذلك، قال إن مبادرة ريغان لا تلبي الحد الأدنى من مطالب الفلسطينيين بحق تقرير المصير في دولة مستقلة

محذرًا من احتمالية نشوب نزاع جديد بين إسرائيل وسوريا، قال خدام: “الإسرائيليون يعلمون أنه إذا نشبت حرب جديدة، فإن هذه المرة لن تقتصر على منطقة محددة وسيكون هناك مزيد من الأضرار والخسائر”

تصريحاته حول توقعه من موسكو أن تفي بالتزاماتها تشير على ما يبدو إلى تعهدات سوفيتية بتقديم الدعم العسكري في حالة العدوان على الأراضي السورية. وقد استبدل السوفيت بالفعل الأسلحة التي فقدتها سوريا الصيف الماضي بأخرى أكثر تطورًا وزاد عدد المستشارين العسكريين السوفيت إلى ما بين 4000 و5000 شخص، وفقًا لتقديرات المخابرات الغربية والإسرائيلية

يبدو أن الموقف السوري الصارم كما ورد من خلال تصريحات خدام موجه على الأقل جزئياً إلى إعاقة أي محاولة محتملة لجعل الدول العربية المعتدلة تنظر إلى الاتفاق الإسرائيلي اللبناني بنية إيجابية

ما إذا كانت المملكة العربية السعودية مستعدة للقيام بذلك من الأساس لا يزال غامضًا. عندما غادر شولتز هنا صباح أمس، ألمح في تعليقاته للصحفيين أن السعوديين ليسوا غير متعاطفين تمامًا مع الاتفاق حتى لو كان لديهم تحفظات

قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل فقط إن المملكة مصممة “على مواصلة بذل جهودها حتى يتم تحقيق انسحاب كامل من جميع الأراضي العربية المحتلة”. لكنه رفض بشكل خاص أي ربط مباشر بين انسحاب القوات الإسرائيلية في لبنان والقوات السورية

ذكرت وكالة الأنباء الرسمية السورية أن سوريا والسعودية تتفقان على أن مسودة الاتفاق اللبناني الإسرائيلي “في شكلها الحالي” قد تعرض لبنان للخطر، وفقًا لوكالة رويترز التي أوردتها من دمشق. إشارة إلى شكل المسودة الحالي قد تكون تلميحًا إلى أن سوريا قد تقبل نسخة معدلة منها، وفقًا لرويترز

يعتقد المحللون الغربيون هنا أن الاعتراض الرئيسي للسعودية على الاتفاق من المرجح أن يتمركز حول الجوانب المتعلقة بتطبيع العلاقات المستقبلية بين إسرائيل ولبنان. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تقسيم رئيسي في صفوف العرب مشابه للانقسام الذي حدث بعد توقيع مصر على اتفاقية السلام مع إسرائيل في عام 1979

كان السعوديون يعملون بجد في السنوات القليلة الماضية على تشكيل موقف عربي مشترك تجاه إسرائيل وإطلاق مفاوضات سلام مقبولة للمتشددين والمعتدلين على حد سواء. بل وقد توجت جهودهم بخطة السلام العربية في فاس، والتي استندت إلى مسودة سعودية سابقة

يُعتقد أن السعوديين غير مرجحين لاتخاذ أي إجراء يمكن أن يعرض بشكل جدي توافق العرب الحالي على هذه القضايا

 

 

 

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الاول

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية ومساعد الرئيس للشؤون الأمنية القومية عيسى ك. صباغ، المساعد الخاص للسفير أكينز، جدة (مترجم) بيتر و. رودمان، فريق مجلس الأمن القومي التاريخ والوقت: السبت، 15 مارس 1975 12:02 […]

مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الثاني

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية. سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية، مسؤولون سوريون. الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية والمساعد الخاص للرئيس للشؤون الأمنية القومية. ريتشارد ميرفي، سفير الولايات المتحدة في سوريا. جوزيف ج. سيسكو،مساعد وزير الخارجية  للشؤون السياسية. ألفريد آثيرتون الابن، مساعد وزير […]