سوريا وإيران تتعهدان بتقديم المساعدة للمعارضة العراقية

الناشر: UPI

تاريخ نشر المقال: 1996-02-28

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
اتفقت ايران وسوريا على رعاية اجتماع لزعماء المعارضة العراقية في دمشق لوضع استراتيجية منسقة للاطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين، حسبما افادت مصادر ايرانية وعراقية اليوم الاربعاء. وقال مصدر إيراني ليونايتد برس إنترناشيونال إنه سيتم دعوة نحو 40 من زعماء المعارضة الذين يمثلون الأحزاب الوطنية والديمقراطية والمسلمة والكردية للخروج ببرنامج للإطاحة بصدام. وقالت مصادر المعارضة العراقية في دمشق إن الزعماء المشاركين في الاجتماع سيعينون لجنة لبحث المقترحات الرامية إلى الإطاحة بصدام دون التسبب في حرب أهلية. وكانت سوريا قد قدمت مبادرات لتحسين العلاقات مع صدام حسين منذ مشاركتها في التحالف الذي أخرج القوات العراقية من الكويت في عام 1991، في حين أن إيران - التي خاضت حربا مع العراق في 1980-1988 - خففت من موقفها في السنوات الأخيرة. لكن المصادر قالت إن مقتل صهري صدام حسين الأسبوع الماضي بعد عودتهما من الانشقاق الذي دام ستة أشهر إلى الأردن أقنع سوريا بأنه لا يمكن الوثوق بالعراق، في حين أن العلاقات الإيرانية العلنية مع المعارضة العراقية قد تشير إلى تغيير مماثل في الاتجاه. وقال مشعان الجبوري، رئيس حزب الأمة اليميني المعارض في العراق، والذي فر من بغداد عام 1989، إن الزعيمين الكرديين العراقيين مسعود بارزاني وجلال الطالباني، وكذلك الزعيم الشيعي بكر الحكيم، ستتم دعوتهم لحضور اجتماع دمشق. وبعد اجتماع استمر ساعتين مع نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام ورئيس المخابرات العراقية السابق وفيق السامرائي، قال الجبوري إن الاجتماع سيكون له هدف واحد: تحسين مستقبل العراق. وقال إنه سيلتقي أيضا برئيس المخابرات الإيرانية الذي هو جزء من وفد إيراني برئاسة نائب الرئيس حسن حبيبي يتفاوض مع المسؤولين السوريين حتى يوم الخميس في دمشق.
وكان الجبوري أول زعيم معارضة عراقي يتناول القمع العراقي للمسلمين الشيعة، وهو تقسيم الإسلام الذي يسيطر على إيران ولكنه أقلية في العراق. وقالت المصادر إن الجبوري يعتزم على ما يبدو البقاء في دمشق لأن الأردن منعه مؤخراً من العودة إلى عمان بعد زيارة إلى سوريا. ويشجع الأردن بشكل منفصل جماعات المعارضة العراقية. قال العاهل الأردني الملك حسين في لندن يوم الثلاثاء إنه "عندما تصل الأوضاع إلى المستوى الذي وصلت إليه في العراق... يصبح من واجبنا جميعا أن نفعل ما في وسعنا... من أجل الشعب العراقي". وقال الجبوري إن سوريا أعطته "الضوء الأخضر" لفتح مكتب لحزبه الوطني في دمشق. وقال أيضا إنه ووفيق السامرائي أبلغهما خدام أن سوريا تدرس إعادة فتح حدودها مع العراق للسماح للمواطنين العراقيين بدخول سوريا مباشرة. الحدود مغلقة منذ أكثر من 15 عاما. وطلب زعماء المعارضة من سوريا إيصال الغذاء والدواء إلى الشعب العراقي من خلال المنظمات العربية والدولية، وليس عبر الحكومة العراقية. وقال الجبوري: "إن مثل هذه المساعدة ستُظهر للشعب العراقي أن الشعب السوري يدعمه، وأنهم ليسوا وحدهم في نضالهم ضد الحكومة العراقية". وندد بالعقوبات الاقتصادية التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق منذ غزوها للكويت عام 1990. وقال إن "أولئك الذين يعتقدون أن تجويع الشعب العراقي سيؤدي إلى سقوط النظام مخطئون". وفي دمشق أيضاً، أعرب مصدر سعودي عن "قلقه وانزعاجه" من تدهور الأوضاع في العراق، وقال إنه يأمل ألا يؤدي هذا التراجع إلى حرب أهلية، "رغم أن كل المؤشرات على هذه الحرب موجودة الآن". وقال الملك حسين أيضا إن المنشق الرئيسي الذي عاد إلى العراق، الفريق الركن حسين كامل المجيد، "تلقى تأكيدات بإمكانية عودته". وقال الملك إنه انتهى به الأمر إلى إعادة عائلته إلى حتفهم. "الرعب في الأمر كله هو أنه قُتل هو وأخيه ووالده الذين بقوا في العراق وآخرين. والأسوأ من ذلك أن التقارير - التي لم يتم التحقق منها بعد - تشير إلى مقتل العديد من الأطفال أيضًا.
Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp