فرنسا تحث خدام علي التحفظ بتصريحاته وتنفي اشاعات سورية تطالبه بترك باريس

الناشر: القدس العربي

تاريخ نشر المقال: 2006-01-14

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

قال ان بلاده تعيش حربا أهلية حقيقية

فرنسا تحث خدام علي التحفظ بتصريحاته وتنفي اشاعات سورية تطالبه بترك باريس ـ القدس العربي ـ

نفت مصادر فرنسية انباء صحافية ذكرت ان مبعوثا فرنسيا قام بزيارة لكل من السعودية والامارات لبحث امكانية انتقال نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام للاقامة باحدي الدولتين

وكانت انباء قد راجت في باريس امس تفيد ان مبعوثا زار الرياض وابو ظبي لبحث انتقال خدام من باريس، لكن المصادر الفرنسية قالت لـ القدس العربي ان هذا الخبر غير صحيح، وتحدثت المصادر عن اشاعة مصدرها علي الارجح مصادر سورية، ازعجها انشقاق خدام وكشف الكثير من اسرار النظام

وتحرص السلطات الفرنسية علي التأكيد بأنها لم تتصل بخدام الذي يعيش علي اراضيها، في محاولة لنفي ما اشيع عن ان خدام يتحرك لقلب النظام في دمشق برعاية فرنسية رسمية

وقالت مصادر لـ القدس العربي ان السلطات الفرنسية حثت خدام علي مراعاة الدبلوماسية الفرنسية وتخفيض حدة وعدد تصريحاته من باريس

جاء ذلك فيما ذكرت مصادر دبلوماسية عربية لـ القدس العربي ان سفارات اجنبية ومن ضمنها فرنسية في عدد من الدول العربية تلقت مؤخرا تهديدات ربطتها المصادر بالأزمة السورية

وفي حديث اجرته مجلة لونوفيل اوبسرفاتور الفرنسية الأسبوعية مع خدام قبل إبلاغه بضرورة التحفظ بتصريحاته، جدد نائب الرئيس السوري السابق اتهاماته المباشرة للرئيس بشار الأسد والمخابرات السورية بشأن مقتل رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري

وقال ان لجنة التحقيق الدولية استمعت إلي أقواله مؤكدا تلك الاتهامات وتوقف عند تفاصيل نقاش دار بينه وبين الرئيس الأسد حول تمديد مدة العهدة الرئاسية للحليف اميل لحود، ويقول خدام في روايته لقد التقيت بشار الأسد علي الساعة التاسعة صباحا وبدا منرفزا جدا، وقال له (الأسد) لقد هاتفت الحريري هذا الصباح علي الساعة السابعة والنصف, إنه يحيك مؤامرات ضدنا، وقلت له إننا لم نجعله رئيسا للوزراء ليسمي هو رؤساء جمهورية يكونون أعداء لنا ، وأضاف خدام في معرض روايته للأسبوعية الفرنسية أن الأسد قال له ان علاقات الحريري مع فرنسا والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، تعمل ضد مصالح سورية

وتابع خدام أن الاسد قال له ان الحريري حاول تبرير علاقته مع الثلاثي المذكور، لكن الأسد قاطعه، حذار. فأنا من يقرر من سيكون رئيس لبنان، وأن كل من يعترض علي قراري، سأسحقه

وأضاف خدام أنه عندما حاول بشار الأسد تمديد عهد لحود إلي عامين إضافيين، عارض الحريري ذلك ككل اللبنانيين والسوريين والعرب

وعلل خدام عزم بشار الأسد علي الإبقاء علي لحود كونه والمخابرات اللبنانية عميلة للمخابرات السورية ومتواطئة في الرشوة التي أغرقت فيها لبنان، وقال إن بشار وأخاه ماهر وصهره آصف شوكت هم في قلب الرشوة في لبنان

وتابع خدام في هذا الاتجاه قائلا إن لحود قال لبشار الأسد إذا عين رئيسا آخر علي رأس لبنان، فإنه سيفتح حتما ملفات بنك المدينة أو تلك المتعلقة بالتحويلات المالية التي قام بها صدام حسين الرئيس العراقي نحو لبنان

وعن مستقبل النظام الحالي في سورية، قال خدام إن بشار الأسد سيسقط وبأن الشعب هو من سيسقطه، مفيدا أنه ضد الانقلابات العسكرية ضاربا المثل بالجزائر مؤكدا علي ضرورة إبقاء المؤسسة العسكرية خارج اللعبة السياسية

وعن المعارضة السورية وفاعليتها في الوقت الراهن قال خدام إن السوريين عموما ضد النظام القائم ولكنهم لا يستطيعون التعبير عن ذلك بشكل مفتوح، معتقدا أن ثمة معارضة ستتبلور في المستقبل من خلال النقابات والحركات الشعبية والمثقفين.وعن سؤال يتعلق باحتمال اندلاع حرب أهلية في سورية أجاب خدام بأن 120 مواطنا لقوا مصرعهم في اليومين الأخيرين، مضيفا ان سورية تعيش حربا أهلية حقيقية، مشيرا الي أن المستقبل غامض في ظل القتل والاعتداءات.. ويري بأنه في غياب مصالحة وطنية فإن الحرب ستستمر في البلد

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp