محادثات وحدة لبنان

الناشر: The New York Times

تاريخ نشر المقال: 1983-11-02

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
قالت مصادر في المؤتمر إن الجولة الموضوعية الأولى في مؤتمر الوحدة اللبنانية بدأت اليوم بمطالبة سوريا وحلفائها اللبنانيين المناهضين للحكومة بإلغاء اتفاق الانسحاب الإسرائيلي اللبناني الذي رعته الولايات المتحدة.

وقيل إن وزير الخارجية السوري عبد الحليم خدام، وهو مراقب اسمياً في المؤتمر، لعب دوراً نشطاً في المحادثات التي استمرت خمس ساعات في مطعم الكرنفال أعلى فندق إنتركونتيننتال.

ووفقاً لأحد مصادر المؤتمر، فقد تصرف كما لو كان يتمتع بدعم سوفييتي للضغط من أجل إلغاء الاتفاق الإسرائيلي اللبناني الذي تم التوصل إليه في مايو.

وعقد السيد خدام اجتماعا ظهرا مع الرئيس اللبناني أمين الجميل. وفي ما وصفته مصادر المؤتمر بأنه مواجهة قاسية، أكد وزير الخارجية معارضة سوريا لاتفاق 17 أيار/مايو الذي ألزمت إسرائيل نفسها بموجبه بمغادرة لبنان إذا قامت القوات السورية وحلفاؤها الفلسطينيون بذلك.

ولم يكن من الواضح ما إذا كانت سوريا تعلن موقفها التفاوضي الافتتاحي في المؤتمر، بشرط التوصل إلى تسوية، أم أنها تقول كلمتها الأخيرة.

وقال أحد المندوبين المسلمين: «المؤتمر بأكمله يدور حول هذه المسألة». إذا كان السوريون مستعدين لقبول صيغة تسوية تسمح بمراجعة الاتفاق أو وضعه جانبا في الوقت الراهن، فإن كل شيء يصبح ممكنا. وإذا أصروا على إلغائها فإن المؤتمر سيصاب بالشلل بسبب هذه القضية.

إن الكثير من النشاط الحاسم لا يحدث في قاعة الاجتماعات، بل في المناقشات بين المراقبين الإسرائيليين والسوريين والأميركيين والسوفيات ومختلف المشاركين اللبنانيين.
ويعتمد كل فصيل لبناني على بعض القوى الخارجية للحصول على الدعم والتوجيه، ومن المتوقع أن تحدد العلاقات بين القوى الخارجية ووكلائها اللبنانيين النتيجة. أهمية الغرباء

وقال أحد كبار المسيحيين المؤيدين لسوريا: «كل ما يستطيع اللبنانيون فعله هنا هو مستحضرات التجميل». علينا أن نضع الإطار أولاً وهذا الإطار لا يمكن أن يأتي إلا من خلال اتفاق خارجي بين الإسرائيليين والسوريين والأميركيين والسوفيات. إنها القوى الديناميكية. وبدونهم، سيكون هذا المؤتمر في حالة من الفوضى. لن تكون أكثر من مجرد كرة مقنعة».

وتقول المصادر إن الأميركيين أبلغوا الرئيس الجميل أنهم سيدعمونه حتى النهاية طالما أنه يؤيد اتفاق الانسحاب. لا يوجد اتصال أمريكي سوري

ولم يكن للأميركيين أي اتصال مع وزير الخارجية السوري خدام ومن المفهوم أنهم يراقبون عن كثب السلوك السوري في المؤتمر. ويبدو أن الأميركيين يأملون في أن يخيف السوريون مثال الغزو البحري لغرينادا وعدم وجود رد فعل سوفياتي لاتخاذ خط تصالحي هنا.

وقال أحد مصادر المؤتمر إنه إذا تعرض السوريون للترهيب، فإنهم لم يظهروا ذلك حتى الآن.

وفي مناقشة اتفاق الانسحاب في الجلسة الصباحية، قالت مصادر المؤتمر، إن السيد خدام أخبر السيد شمعون أن أي لبناني يساوي بين الوجود السوري في لبنان والوجود الإسرائيلي يجب أن "يبحث عن مكان آخر للعيش فيه".
في تلك اللحظة، رد السيد شمعون: «هل يهددنا خدام؟»

ورد السيد خدام: «أنا أهدد إسرائيل وكل من يتعاون معها».

ثم أعلن السيد شمعون: «إذا كنتم تريدون تحرير الأراضي العربية، لماذا لا تحررون مرتفعات الجولان؟»

في تلك المرحلة، التفت السيد خدام إلى حليف لبناني وقال، في إشارة على ما يبدو إلى السيد شمعون: «الناس لا يستطيعون تغيير طبيعتهم أبداً. تتغير طبيعتهم فقط عندما يموتون.'' توافق على متابعة جدول الأعمال

كما سيطرت على جلسة ما بعد الظهر، بحسب مصادر المؤتمر، مناقشة اتفاق أيار/مايو. واتفق المندوبون في النهاية على الالتزام بجدول الأعمال الذي وضعه نوابهم في بيروت يوم 24 أكتوبر.

بنود جدول الأعمال هي: مصالحة وطنية دائمة وشاملة؛ هوية لبنان؛ إنهاء الاحتلال الإسرائيلي؛ - انسحاب كافة القوات غير اللبنانية باستثناء تلك التي تطلب الحكومة اللبنانية وجودها. الإصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والإدارية؛ تأمين العدالة الاجتماعية؛ الأوضاع داخل الجيش اللبناني، وبسط السيادة اللبنانية على كامل التراب الوطني.

اتفق جميع المجتمعين على نقطة واحدة بعد جلسات اليوم: إن لم يكن هناك شيء آخر، فهي علامة إيجابية على أنهم مروا اليوم دون خروج أحد.

وقال وليد جنبلاط، الزعيم الدرزي، ملخصاً ذلك اليوم: «لا أستطيع أن أقول أنه كان هناك أي تقدم أو أي تراجع». «نحن جميعا نعمل بجدية».
Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الاول

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية ومساعد الرئيس للشؤون الأمنية القومية عيسى ك. صباغ، المساعد الخاص للسفير أكينز، جدة (مترجم) بيتر و. رودمان، فريق مجلس الأمن القومي التاريخ والوقت: السبت، 15 مارس 1975 12:02 […]

مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الثاني

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية. سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية، مسؤولون سوريون. الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية والمساعد الخاص للرئيس للشؤون الأمنية القومية. ريتشارد ميرفي، سفير الولايات المتحدة في سوريا. جوزيف ج. سيسكو،مساعد وزير الخارجية  للشؤون السياسية. ألفريد آثيرتون الابن، مساعد وزير […]