نائب الرئيس السوري يعتزم الاستقالة

الناشر: ARAB NEWS

الكاتب: Dahi Hassan

تاريخ نشر المقال: 2005-06-08

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
قال نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام، الذي لعب دوراً رئيسياً في سياسة البلاد لمدة نصف قرن، إنه سيستقيل ويفسح المجال أمام جيل الشباب من السياسيين بينما يعقد حزب البعث الحاكم مؤتمره العاشر للتفكير في إصلاحات جدية في البلاد. وقال عماد مصطفى، السفير السوري في واشنطن، لشبكة CNN مساء الاثنين، إنه علم بالفعل باستقالة خدام المزمعة. وقال مصطفى لشبكة CNN: “هذا أمر طبيعي تمامًا لأنه يظهر المرونة السياسية للحزب وقدرته الكبيرة على التغيير”. وأشار خدام، الذي شغل منصب وزير الخارجية لسنوات قبل أن يتم تعيينه نائبا للرئيس في عام 1985، إلى أسباب شخصية لاستقالته. وأكد أحمد الحاج علي، أحد مندوبي مؤتمر حزب البعث البالغ عددهم 1231، أن خدام كشف عن نيته الاستقالة في اليوم الأول من المؤتمر الذي افتتحه الرئيس بشار الأسد الاثنين.

وقال الحاج علي "لقد أعلن نيته الاستقالة في اجتماع اللجنة السياسية (الحزبية)". خدام، في أوائل السبعينيات، خدم في عهد الرئيسين بشار وفي عهد والده الراحل الرئيس حافظ الأسد، الذي كان يعتبر خدام (أبو جمال) دائمًا أحد أقرب أصدقائه. تم اختياره كواحد من ثلاثة نواب للرئيس. محمد زهير مشارقة ورفعت الأسد، عم بشار، هما الآخران. وتم طرد رفعت لاحقا من الحزب وعزله من منصبه بسبب خلافاته مع الحكومة. وتعليقاً على استقالة خدام، قالت المتحدثة باسم المؤتمر ووزيرة المغتربين السوريين بثينة شعبان: "لقد تسربت الكثير من الشائعات والمعلومات المضللة قبل أيام قليلة من بدء المؤتمر، وهذا ليس سوى جزء من الشائعات". ومع ذلك، فإن الأمر متروك للكونغرس للتوصية بالتغييرات. وقبل ساعات من كشف خدام عن نيته التنحي، سألت عرب نيوز شعبان عن التمثيل الضعيف لجيل الشباب من أعضاء الحزب في المؤتمر وكيف سيتمكن الجيل الأكبر سنا من تحقيق إصلاحات جدية. فأجابت: "التغيير يحتاج إلى طاقة الشباب وخبرة الجيل الأكبر سنا". وفي خطاب تنصيبه، طلب بشار من المندوبين "تجاهل الضغوط الخارجية عند صياغة الإصلاحات والتركيز بدلاً من ذلك على إيجاد طرق لتحسين اقتصاد البلاد ومحاربة الفساد".

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp