خدام: الرئيس مات سياسيا فهو يحارب من اجل البقاء في السلطة

الناشر: وكالات Agencies

تاريخ نشر المقال: 2011-05-02

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

خدام: الرئيس مات سياسيا فهو يحارب من اجل البقاء في السلطة ولكن السوريون اتخذوا قرار المبدا العام: انهم يريدون الاطاحة بهذا النظام

 

يمضي الرئيس الاسد في الحديث ضد شعبه، فهل هذه بداية ام نهاية نظامه؟

خدام: الرئيس مات سياسيا فهو يحارب من اجل البقاء في السلطة ولكن السوريون اتخذوا قرار المبدا العام: انهم يريدون الاطاحة بهذا النظام.

ومتى سيتنحى بشار؟

خدام: ربما في غضون اسابيع، فالسوريون يعانون منذ ما يزيد عن اربع قرون من الحكم الديكتاتوري. وهناك كم هائل من الغضب الذي لم يعد بالامكان السيطرة عليه.

اكد النظام ان المتظاهرين مسلحين وانه من المحتمل اطلاق نيران على الجنود.

خدام: هذه اكذوبة. ولكن هناك قوى مدمرة من دول اجنبية…

من تقصد؟

خدام: اقصد ايران، فمن يتصور ان دمشق اليوم لاتزال تتخذ قرارات سياسية دون ايران يكون مخطئا. بشار واخيه ماهر….

الذي يقود الحرس الجمهوري…

خدام: اصبحوا المساعدين المنفذين للحرس الثوري الايراني، فمعظم كوادر الامن السوري تدربوا في ايران وهناك تعاون عسكري وامني وثيق بين البلدين منذ سنوات كما ان النفوذ الثقافي لايران يتزايد: انشات طهران مؤسسات دينية في سوريا ويذهب الحجاج الايرانيون الى المسجد الاموي في دمشق للتكفير عن انفسهم- وهي شعيرة دينية لم توجد في العصور السابقة.

انت كنت من نظام الاسد على مدار عقود؟

خدام: عزلت نفسي بالفعل منذ سنوات عن بشار ويعرف السوريون ذلك، والواقع انني كنت اثق في ان حافظ منذ البداية كان يهتم باشياء في حياتي وهو ما لا اسمح به.

خلال عملك كنائب رئيس وقعت مجزرة حماة- والتي قتل فيها الجيش السوري ما يزيد عن 20.000 مدني. ماذا كان دورك؟

خدام: يتحمل اخو حافظ، رفعت، المسئولية عن مجزرة حماة فقد كان رئيس في تلك الفترة يعاني من شدة المرض بل انه قيل انه يركض على فراش الموت وبعد ذلك قام في عجالة بتعيين لجنة يجب ان تحكم من مركزها وتشكلت اللجنة مني ومن اعضاء بارزين في حزب البعث علموا بعد ذلك فقط بما حدث في حماة.

حماة هي احد اكثر الابواب سوادا في تاريخ سوريا. هل يمكن ان تعيد هذه المجزرة نفسها مرة اخرى اليوم؟

خدام: ما يحدث اليوم في درعا يسير في نفس الاتجاه. يتم قتل المدنيين بكل برود هناك ايضا ولكن هناك اليوم الانترنت والعالم كله يشهد ذلك في وقت قصير اذا مات البشر في اي مكان.

لديك دراية كبيرة بالعائلة: كان ينظر الى بشار الاسد على انه الامل، اليس كذلك؟

خدام: وعد باصلاحات ولم يرد ان تنفتح البلاد وقد صدقته انا والكثير من السوريين ولكن بشار بالفعل لم يقدم شيء سوى المماطلة في وعوده. لقد اراد ان يصبح مثل ابيه: كان حافظ محترف سياسي ورجل استراتيجي وعرف دائما متي يسقط قرارا موسعا بينما بشار مندفع ومتهور ورجل بلا كاريزما وبلا بعد نظر.

ما مدى قوة عائلة الاسد اليوم؟

خدام: في غاية القوى. يمكننا ان نتحدث هنا عما لا يزيد عن 20 شخص يقتسمون فيما بينهم خيرات سوريا وهذا يخص عشرة افراد في عائلة الاسد واهلهم من عائلة مخلوف الذين يستخدمون هذه الثروات معهم. فمثلا رامي مخلوف….

ابن عم بشار الثري………

خدام: يسيطر على شبكة تمثل 25 بالمائة من مجمل الناتج القومي السوري.

قيل ان الاسد هو مجرد رئيس صوري وان هناك اخرون ينظمون سوريا- مثل قادة الشرطة السرية الاقوياء.

خدام: من الواضح ان بشار ليس هو الحاكم والحقيقة انه بعد اقسم اليمن كرئيس عين اشخاص من اختياره خاصة من الحرس الجمهوري في مناصب بارزة، مثلا ياتي رئيس الخدمة السرية العسكرية حاليا من الحرس الجمهوري.

هل لدي بشار قوة اكثر من اي قوة كانت لدى الرئيس المصري حسني مبارك؟

خدام: بالفعل نظم مبارك السياسة وسيطر على الاقتصاد ولكن كان بينه وبين القوات المسلحة حدود واضحة وهذا يفسر ايضا لماذا وضع الجيش المصري – مثل الجيش التونسي تماما- نفسه في للحماية اما الثوار اما في سوريا فان الجيش جاهز لاطلاق النار على شعبه. لماذا؟ لان النظام قام باختيار القائد الاعلى باليد.

هل لازال هناك مستقبل اما حزب البعث الذي كنت تنتمي ليه لعدة عقود؟

خدام: ليس لدى حزب البعث اليوم اي شي مما كان عليه وقت التاسيس فقد دمرت اهم مبادئ الحزب هي حرمانية الفرد والديمقراطية القائمة على الانتخابات الحرة. وبعد الثورة لن يكون هناك حزب بعث على الاطلاق ولكن هذا لا يعني انه ليس للاعضاء حق المشاركة في الاعمار الديمقراطي لسوريا.

في سوريا الجديدة سيكون للاخوان المسلمين راي ايضا، ما هو الدور الذي سيلعبة الاسلاميون؟

خدام: ثورتنا ليست محدودة على دين او جماعة عرقية بعينها فنحن لنا جميعا هدف واحد وهو تحرير سوريا من هذا النظام.

هل يشمل هذا الاخوان المسلمين ايضا؟

خدام: بالطبع – طالما انهم ملتزمون بالقواعد الديمقراطية.

هناك مخاوف في الغرب من ان امكانية وصول المتطرفين الى الحكم.

خدام: قل لي حالة واحدة في سوريا نفذت فيها اعمل متطرفة!

هل انت تقول انه ليس هناك اسلاميين يمارسون العنف في سوريا؟

خدام: هناك بالفعل ولكن النظام هو من شكل هذه الجماعات وتم تدريب اعضاءها في مدرسة المدفعية “في حلب” وتم ارسالهم من بين دول اخرى الى العراق حيث شكلت الخدمة السرية السورية منظمة فتح الاسلام وذهب البعض الاخرون الى لبنان مثلا  الى مخيم نهر البارد الفلسطيني من اجل زرع الفوضى هناك.

هل اشعل نظام بشار الفوضى والاضطرابات في لبنان؟

خدام: تعتبر سوريا منذ 1979 حلقة وصل بين ايران ولبنان و في الواقع فان طهران تعتبر سوريا قاعدتها الاستراتيجية – لتعزيز نفوذها في العالم العربي. وبمساعدة سوريا ساعدت ايران المنظمات الفلسطينية حماس والجهاد الاسلامي وايران تعرض ثورتنا للخطر.

ماذا يحدث لو تم حل النظام في دمشق؟

خدام: سوف يؤثر سقوط بشار على دول الجوار تاثيرا ايجابيا فسوريا الديمقراطية الجديدة سوف تحافظ قبل كل شيء على علاقات وثيقة مع مصر ما بعد الثورة وسوف يظهر التحالف المصري السوري مرة اخرى. ومن جهة اخرى فانه سيكون على ايران ان تدرك ان طموحاتها الاستراتيجية لن تكون مقتصرة على حدودها الوطنية الخاصة.

وماذا سيحدث لاسرائيل لو سقط نظام الاسد؟

خدام: سوف تتمسك كل حكومة مستقبلية في دمشق بخطة السلم العربي والتي وافقت عليها الجامعة العربية وتشمل هذه الخطة عودة مرتفعات الجولان المحتلة.

ولكن الاخوان المسلمين لا يريدون الاعتراف باسرائيل؟

خدام: يقتضي الراي العام في سوريا منا ان نقوم بتنسيق سياستنا مع الشركاء العرب. واذا وافقت الدول العربية على سلام مع اسرائيل فان سوريا سوف تنضم اليها.

كيف يكون لاوروبا ان تساعد في الموقف الراهن؟

خدام: يجب ان تساعد اوروبا بالاجراءات التي تضيق الخناق على النظام ويجب ان تقرر فرض عقوبات وتجميد حساب عصبة الاسد ومعاونيهم.

هل يجب ان يتدخل الغرب عسكريا ايضا؟

خدام: في النهاية نعم. لا يمكن ايضا الوقوف جانبا ومشاهدة السوريين وهم يذبحون ويقتلون؛ فاذا لزم يجب استخدام جميع الوسائل.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp