102. تلغراف من السفارة في سوريا إلى وزارة الخارجية

الناشر: office of the historian

تاريخ نشر المقال: 1977-09-12

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

Office of the Historian

العلاقات الخارجية للولايات المتحدة، 1977-1980، المجلد الثامن، النزاع العربي الإسرائيلي، يناير 1977 – أغسطس 1978

١٠٢. تلغراف من السفارة في سوريا الى وزارة الخارجية

دمشق، ١٢ سبتمبر ١٩٧٧، ١١:٤٥ زولو

٥٧٩٥. إلى السيد الوزير من ميرفي. الموضوع: رسالة إلى الرئيس كارتر من الرئيس الأسد. المرجع: الكتابة الدائرية ١٩٢٥٦٥.

١. تم استدعائي إلى وزارة الخارجية في ١١ سبتمبر، اليوم الذي يسبق بداية عطلة رمضان الممتدة خمسة أيام، لاستلام إجابة الأسد على رسالة الرئيس كارتر المؤرخة ١٤ أغسطس (المرجع). وقد جاءت ترجمة وزارة الخارجية لرد الأسد كما يلي:

“نقل

عزيزي السيد الرئيس:

لقد تسلمت رسالتك التي سلمها السفير ميرفي في ١٦ أغسطس ١٩٧٧، وأقدر بشدة مواصلتك الجهود لتحقيق إقامة السلام في منطقة الشرق الأوسط.

زيارة  وزير الخارجية  فانس إلى المنطقة ولقاءه معنا مرتين خلال الزيارة كانت فرصة مفيدة لتبادل المعلومات وتقديم الأفكار. نعتبر أن هذه الزيارة قد  تشكلت خطوة مهمة خلالها لسعينا لنقدم وجهات نظرنا بخصوص جميع القضايا التي تم مناقشتها.

أود أن أشير من البداية إلى أن وجهات النظر الإسرائيلية التي نقلها لنا  وزير الخارجية  فانس كانت في جملتها وفي كل جزء منها عقبة أمام الجهود المبذولة لتحقيق السلام. في حين تتحدث إسرائيل عن السلام، فهي تريد الاحتفاظ والاستمرار في كل جوانب وحقائق العدوان. وبينما تقول إسرائيل إنها لا تضع شروطًا مسبقة، نراها تتشبث بكل ما يعوق مناقشات السلام من خلال تشويه القضية وتمويهها، وذلك لكسب الوقت من أجل تنفيذ خططها لاستمرار الوضع الحالي واتخاذ إجراءات تستهدف الضم والتوسع.”

فيما يلي وجهات النظر الخاصة التي نراها كافية كأساس لتسوية سلمية لقضية الشرق الأوسط.

أ. الإجراءات:

نظرًا لأن القضية الفلسطينية هي جوهر المشكلة، نكرر رأينا بشأن ضرورة مشاركة الفلسطينيين في محادثات السلام في مؤتمر جنيف.

نظرًا لالتزامنا بقرارات مؤتمر القمة في الرباط في ٧ أبريل، فإن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني. نحن نتوقع مشاركتها وفقًا لإحدى الصيغتين التاليتين:

إما (١) عبر تشكيل وفد عربي موحد يمثل سوريا ومصر والأردن ومنظمة التحرير الفلسطينية (المنظمة)

أو (٢) عبر تشكيل وفود عربية فردية تمثل سوريا ومصر والأردن ومنظمة التحرير الفلسطينية (المنظمة).

ب. فيما يتعلق بقضية السلام:

  1. انسحاب كامل من جميع الأراضي التي احتلت في عام ١٩٦٧ والعودة إلى خطوط ٤ يونيو ١٩٦٧؛
  2. تأمين الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، بما في ذلك حقهم في تقرير مصيرهم وإقامة دولتهم المستقلة. نحن نتصور أن هذه الدولة تتضمن الضفة الغربية وقطاع غزة مع ممر بينهما؛
  3. حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين وفقًا لقرارات الأمم المتحدة؛
  4. “إنهاء حالة الحرب” يعني السلام.

قد تتضمن الاتفاقية تدابير تكميلية أخرى، وتفاصيلها قد يتم الاتفاق عليها مثل تحديد مناطق عازلة ضيقة على جانبي الحدود ونشر مراقبين دوليين في هذه المناطق، وكذلك تدابير أخرى لا تنتهك المبادئ المذكورة في الفقرات السابقة.

هذه هي الأفكار التي نتصور أنها ستشكل اتفاق السلام. تعتمد هذه الأفكار بشكل موضوعي على مبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها بما في ذلك قرارات مجلس الأمن ٣٣٨ و ٢٤٢.

فيما يخص مشكلة جنوب لبنان، أرغب في تأكيد أن أهم مشكلة في هذه القضية هي التدخل المستمر لإسرائيل في هذه المنطقة. يمثل هذا التدخل العائق الرئيسي الذي يعوق الجهود المبذولة لتنفيذ اتفاق شتورة وبالتالي تحقيق الاستقرار والأمان في جميع أنحاء لبنان. ومع ذلك، لن يمنعنا ذلك من مواصلة جهودنا المركزة لتنفيذ اتفاق شتورة ووقف إطلاق النار وتحقيق الاستقرار في تلك المنطقة من لبنان. السيد خدام خلال زيارته المقبلة إلى الولايات المتحدة في سبتمبر سيكون مستعدًا لتوضيح النقاط المذكورة أعلاه خلال لقاءاته معك والسيد فانس.

أستغل هذه الفرصة لأعيد تأكيد رغبتنا الكبيرة في متابعة العملية من أجل تحقيق سلام عادل في المنطقة. أكرر تقديري لجهودك الصادقة نحو تحقيق هذا الهدف.

مع خالص التحية، حافظ الأسد

نهاية الاقتباس

٢. تعليق:

على الرغم من أن هذه الرسالة في جوهرها إعادة تكرار لصيغ الأسد اللفظية السابقة، إلا أنه من المشجع أن الرئيس كان على استعداد لاتخاذ هذه الخطوة الأولى في مسار صياغة اتفاقية السلام.

٣. لدينا الآن كل ما أشك في أننا سنحصل عليه قبل وصول خدام إلى واشنطن بخصوص لغة مسودة سورية لاتفاقية السلام. النص لا يحمل أي مفاجآت ولكن ليس لدينا سبب لتوقع أي مفاجأة. الفجوة الوحيدة فيها هي في البيان الذي يقول: “يمكن أن تتضمن الاتفاقية تدابير تكميلية أخرى، ويمكن الاتفاق على تفاصيلها… بالإضافة إلى تدابير أخرى لا تنتهك المبادئ المذكورة في الفقرات السابقة”.

٤. التأخير في الرد على رسالة كارتر المؤرخة ١٤ أغسطس يمكن أن يُرجَع جزئيًا، وأعتقد ذلك، إلى أن الرئيس كان في عطلة في منطقة اللاذقية خلال العشرة أيام الأخيرة من أغسطس وأول أسبوع من سبتمبر. من الممكن أن تكون هناك أهمية في أن تسليمها جاء بعد أحدث مؤتمر لوزراء خارجية الدول العربية في القاهرة.

٥. ملاحظة حول الترجمة. في النص العربي، تم تضمين الجملة “سيكون السيد خدام خلال زيارته المقبلة… معك والسيد فانس” كالجملة الأخيرة في فقرة جنوب لبنان. أنا متفق مع مترجم وزير الخارجية أن هذه الجملة تشير منطقيًا إلى الرسالة السابقة بأكملها وليس فقط إلى جنوب لبنان.

ميرفي

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


خدام يجري محادثات استمرت ساعتين في الإليزيه تركزت على القرار 425 وجنوب لبنان

بعد ساعتين من المحادثات في قصر الإليزيه مع الرئيس جاك شيراك، بدا أن نائب الرئيس السوري، السيد عبد الحليم خدام، ووزير الخارجية، السيد فاروق الشرع، مطمئنين بشأن هذه المشاورات، والتي يمكن وصفها بأنها حاسمة في المواجهة الدبلوماسية المستمرة بين إسرائيل والثنائي السوري-اللبناني خلال الأيام القليلة الماضية. في الواقع، توقعت الدبلوماسية الفرنسية اللحظة التي سيكون عليها […]

الرئيس كارتر يناقش مع وزير الخارجية السوري التحسن المستمر في العلاقات بين الولايات المتحدة وسوريا

قال الرئيس كارتر في مؤتمره الصحفي اليوم إنه سيلتقي بالرئيس الأسد في جنيف بعد أن يحضر اجتماع القمة الاقتصادية التي تضم سبع دول في لندن الشهر المقبل. وبعد المؤتمر الصحفي، التقى السيد كارتر بوزير الخارجية السوري عبد الحليم خدام في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض. وقال بيان للبيت الأبيض إن الرئيس أكد على الأهمية التي يوليها […]