خدام : إن من أخطر ما قام به النظام هو تحويل الجيش من جيش وطني إلى جيش لحماية النظام

الكاتب: عبد الحليم خدام

تاريخ نشر المقال: 2008-07-31

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

أيها الأخوة العسكريون

ضباطاً وصف ضباط وجنوداً

في هذه الظروف التي تشتد فيها معاناة الشعب السوري ويزداد القمع والفساد تمر الذكرى الثانية والستين لتأسيس الجيش الوطني في سورية

في مثل هذه المناسبة يستعيد المواطنون ذلك اليوم الذي أعلن فيه تأسيس جيشهم الوطني رمز السيادة والاستقلال وقوة الدفاع عن الوطن وحماية الشعب

وفي ظل نظام لم يعرف السوريون أكثر منه فساداً واستبداداً يتساءلون بكل مرارة عن دور القوات المسلحة المفترض في حماية الوطن والدفاع عن سيادته وتوفير الطمأنينة لهم وعن دورها في حماية النظام وفي الدفاع عنه وفي استخدامها لإرهاب الشعب

إن من أخطر ما قام به النظام هو تحويل الجيش من جيش وطني إلى جيش لحماية النظام فضعف الجيش وأحاطت به شكوك المواطنين

أنتم تعلمون جيداً أيها الأخوة العسكريون كيف تم إضعاف القوات المسلحة وكيف يجري التعامل مع ضباطها وقادتها وكيف أصبح القرار المتعلق بها بأيدي بعض الضباط الصغار الأقرباء من رئيس الجمهورية أو المقربين منه

كلكم كان يشعر بالألم والمرارة عندما يتقدم من هو أدنى رتبة منه في الموقع وفي المهام ، وكلكم كان يشعر بالمرارة عندما يتمتع المقربون بالمزايا ولا يحظى معظمكم بما يوفر الحدود الدنيا من متطلبات قطعته أو من احتياجات جنوده

أنتم تعرفون جيداً حالة الفقر والجوع والبطالة وارتفاع الأسعار وانخفاض مستوى المعيشة ، كلكم تحسون بأنين الغالبة الساحقة من الشعب بسبب حرمانها من الحدود الدنيا من متطلبات الحياة لأن شريحة الفساد نهبت وتستمر في نهب البلاد

كلكم يشعر بالحزن والمرارة عندما تتعرض سيادة البلاد للاعتداء من قبل الطيران الإسرائيلي ولا تستطيعون رد العدوان إما بسبب أمر يأتيكم أو بسبب عدم توفير متطلبات الدفاع

آلا تشعرون أيها العسكريون أن الوطن في خطر بسبب الضعف الذي أنتجه النظام في بنية البلاد وفي بنية القوات المسلحة ؟

آلا تشعرون أيها العسكريون أن تحويل القوات المسلحة عن مهامها الأساسية في حماية الوطن إلى حماية النظام قد أفقد القوات المسلحة رمزيتها الوطنية التي تأسست من أجلها

آلا تشعرون أيها الأخوة العسكريون أن هناك فجوة ثقة بين الشعب وبين القوات المسلحة بسبب مارسخه النظام في أذهان الناس عن دوركم في حمايته وحماية نظامه واستبداده وفساده

في هذا اليوم الذي يجب أن يقف به جميع العسكريين بل جميع السوريين احتراماً لذكرى تأسيس جيشهم الوطني ، ندعوكم إلى التأمل والتمعن في الأوضاع التي آلت إليها البلاد وإلى العمل لتحقيق مراجعة وطنية تعيد الثقة بين الشعب والجيش واللحمة بين الأبن والأب فالشعب بمثالة الأب وأنتم بمثابة الأبن

ندعوكم إلى الانحياز إلى أهلكم ولإخوانكم ولشعبكم لتكونوا عوناً لهم في تحقيق التغيير والخلاص لا عوناً للنظام في قمعهم

عبد الحليم خدام

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الاول

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية ومساعد الرئيس للشؤون الأمنية القومية عيسى ك. صباغ، المساعد الخاص للسفير أكينز، جدة (مترجم) بيتر و. رودمان، فريق مجلس الأمن القومي التاريخ والوقت: السبت، 15 مارس 1975 12:02 […]

مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الثاني

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية. سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية، مسؤولون سوريون. الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية والمساعد الخاص للرئيس للشؤون الأمنية القومية. ريتشارد ميرفي، سفير الولايات المتحدة في سوريا. جوزيف ج. سيسكو،مساعد وزير الخارجية  للشؤون السياسية. ألفريد آثيرتون الابن، مساعد وزير […]