خدام : من المؤلم أن تقوم بعض الأطراف تحت عنوان حماية الشعب الفلسطيني بشن حملة اعلامية وسياسية ضد مصر ودول عربية أخرى

الناشر: المكتب الاعلامي للسيد عبد الحليم خدام

الكاتب: عبد الحليم خدام

تاريخ نشر المقال: 2008-12-30

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

في اليوم الثالث يستمر العدوان الاسرائيلي الوحشي على شعب فلسطين الشقيق والذي كشف الأهداف الحقيقية لاسرائيل في تصفية قضية فلسطين وفي زرع الفتنة في الساحة العربية

ومن المؤلم أن تقوم بعض الأطراف تحت عنوان حماية الشعب الفلسطيني ودعم قضية فلسطين بشن حملة اعلامية وسياسية ضد مصر ودول عربية أخرى في الوقت الذي يجب أن يتحد به الجميع في دعم الشعب الفلسطيني ودعم صموده وفي وقف العدوان الاسرائيلي عليه مما يؤكد أن الهدف من هذه الحملة تحقيق مكاسب سياسية رخيصة على حساب الشعب الفلسطيني محولةً التوجه من دعم الشعب الفلسطيني الى تعميق الخلافات العربية وفي الوقت نفسه فان هذه الأطراف اكتفت بحملات اعلامية ضد اسرائيل ووقفت متفرجة على تدمير غزة واستنزاف دماء أبنائها دون القيام بأي عمل تحت زريعة عدم استفزاز اسرائيل  ولا ندري كيف تصبح جهود مصر للتهدئة وتحقيق الحوار الفلسطيني واستعادة الوحدة الفلسطينية شراكة في العدوان وتصبح ذريعة تللك الأطراف موقفاً قومياً ؟

كيف يصبح عمل تلك الأطراف في  تعطيل الحوار الوطني والوحدة الوطنية الفلسطينية دعماً للشعب الفلسطيني وتصبح جهود مصر شراكةً في العدوان؟

كيف تصبح المفاوضات بين النظام السوري واسرائيل وارتماءه على أبواب الولايات المتحدة الأمريكية عملاً نضالياً وتصبح الجهود العربية للتهدئة في ظروف معقدة يكون فيها العدوان أكثر شراسةً ووحشية ؟

لقد أعلنت الحكومة التركية وقف وساطتها في المفاوضات الاسرائيلية السورية  في الوقت الذي يعلن فيه النظام الحاكم في سوريا عدم تخليه عن المفاوضات

فهل يكون دعم الشعب الفلسطيني بفصل القضية الفلسطينية عن استعادة الأراضي العربية المحتلة في سوريا وفي لبنان ؟

السؤال الكبير ماهو دور أطراف هذا المحور في خلق مناخ يزيد الانقسام العربي ولحساب من ؟؟؟؟

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp