ملاحظات حول اللقاء مع وزير الخارجية السوري في مكتب الأمين العام للأمم المتحدة

الناشر: united nation Secretary-General's Office

تاريخ نشر المقال: 1974-09-25

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
الحضور:

معالي السيد عبد الحليم خدام نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية
السفير صلاح ترزي
السفير م.د.أ. الفتال
الدكتور ر. جويجاتي
م. رياض سياج
الأمين العام
روبرتو إي غوير
بريان إي أوركهارت
جيمس أو سي. يونس


1 - وزير الخارجية خدام كرر موقف حكومته بشأن سلطة الأندوف في الإشراف على اتفاقية فك الارتباط. بين سوريا/إسرائيل
وشدد على وجه التحديد على أن قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك ليس لديها سلطة لمراقبة المدنيين الذين يدخلون منطقة فض الاشتباك.
كان هناك فرق جوهري بين قوة الطوارئ التابعة للأمم المتحدة وقوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك؛
 السلطات السورية وخلال المحادثات مع وزير الخارجية كيسنجر في الفترة التي سبقت الاتفاق، تأكدت من أن قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك كانت مختلفة عن قوة الطوارئ التابعة للأمم المتحدة.
ومن وجهة نظر الحكومة السورية، فإن قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك ليست سوى قوة مراقبة يجب عليها في جميع الأوقات تنفيذ ولايتها بما يتوافق مع القوانين واللوائح السورية.
وبالتالي، لا يمكن لقوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك أن تعمل بطريقة تتعارض مع الاتفاقيات الأساسية التي وقعتها سوريا.
2. في إشارة خاصة إلى صحة بيان الرئيس الذي تلاه في جنيف، كرر وزير الخارجية خدام ما يلي:
ولم تعتبر سوريا أن للبيان أي قوة قانونية، بل إن الاتفاقيات التي وقعتها سوريا هي الوحيدة الملزمة.
3. ثم وجه وزير الخارجية خدام انتباهه إلى الطلب السوري السابق المقدم إلى الجنرال سيلاسفو لتدمير التحصينات
داخل منطقة فض الاشتباك التي احتلتها القوات الإسرائيلية قبل اتفاق فض الاشتباك.
وذكر أنه لم يفهم رفض الجنرال سيلاسفو تدمير هذه التحصينات في ضوء تعهد سوريا بأنها ستكون مستعدة، على نفقتها الخاصة، لبناء مراكز مراقبة جديدة تحتاجها قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك.
ظلت سوريا تشعر بالقلق من أنه إذا لم يتم تدمير التحصينات فإن إسرائيل ستعيد احتلالها في حالة استئناف القتال.
ولا ينبغي أن توضع قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في وضع تكون فيه حارسة التحصينات الإسرائيلية حتى تعيد القوات الإسرائيلية احتلالها فيما بعد.
وناشد الأمين العام التأكد من تدمير هذه التحصينات.
4. أعرب الأمين العام عن ارتياحه للقاء وزير الخارجية خدام معه لشرح موقف حكومته
وشدد على أنه من الضروري الحصول على التعاون الكامل من جميع الأطراف المعنية لضمان حسن سير قوات حفظ السلام.
وفيما يتعلق بالمشاكل التي أثارها وزير الخارجية خدام، أشار إلى أن إحدى الصعوبات الرئيسية تتمثل في عدم حضور الأمم المتحدة أثناء التفاوض على تفاصيل اتفاقية فض الاشتباك.
وعندما ظهرت اختلافات في تفسير طريقة عمل قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك، كان من الضروري الحصول على توضيحات معينة من الدكتور كيسنجر حتى يتم التوصل إلى تفسير صحيح.
وكان كيسنجر قد أكد أن هناك تفاهماً على أن يكون لقوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك الحق في السيطرة على المدنيين الذين يدخلون منطقة فض الاشتباك.
وقد أكد السيد سيسكو هذا الرأي أيضًا. وقد أصر كلاهما على أنه لا ينبغي لقوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك أن تغير الإجراءات التي كانت قائمة خلال الأشهر الثلاثة الماضية وأن القوة ليس لها الحق فحسب، بل لديها التزام بمراقبة المدنيين.
ولذلك، ناشد الأمين العام وزير الخارجية خدام أن يفهم المعضلة التي وضعت الأمم المتحدة فيها.
5. واغتنم الأمين العام هذه الفرصة ليكرر أسفه للحادث المؤسف الذي تعرض له وزير الدفاع طلاس.
وأشار إلى أنه سبق وأن بعث برسالة إلى الرئيس الأسد بهذا الشأن، وقدم تأكيدات بأن التعليمات قد صدرت من أجل تجنب مثل هذه الحوادث في المستقبل. وفيما يتعلق بالمشاكل الأكبر، ظل يأمل في بذل الجهود لإيجاد حل عملي.
6. رداً على كلام الأمين العام صرح وزير الخارجية خدام أن الدكتور كيسنجر لم يمنح أي سلطة لتفسير أي أحكام في الاتفاقية.
أما بالنسبة لسوريا، فهي لن تسمح لقوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك بانتهاك قوانينها وأنظمتها.
وألمح مرة أخرى إلى أن سوريا ستكون مترددة في الموافقة على تجديد ولاية قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك إذا استمرت قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في وضعها الحالي في طريقة العمل هذا وكانت سورية قد اتخذت بالفعل قراراً سياسياً يتوافق مع الاتفاقيات الموقعة.
وأشار إلى أن سوريا لن تستبدل قوة احتلال إسرائيلية بقوة احتلال تابعة للأمم المتحدة ,وكان الخيار الوحيد المتاح أمام سوريا هو محاربة أي قوة احتلال من هذا القبيل.
ولكنه اتفق مع الأمين العام على أنه من المؤسف أن المفاوضات التي أدت إلى اتفاق فض الاشتباك جرت خارج إطار الأمم المتحدة.
7. عندما كرر وزير الخارجية خدام قلق سورية من عدم تدمير التحصينات داخل منطقة فض الاشتباك,
ذكر الأمين العام أنه سيطلب قريبا من الجنرال سيلاسفو الحضور إلى نيويورك لإجراء مشاورات, وأعرب عن ثقته في التوصل إلى حل لهذه المسألة يرضي سوريا.
8. ثم استعرض الأمين العام البيان الذي أدلى به الرئيس في جنيف ولفت الانتباه إلى موافقة كل من اللواء طيارة والجنرال شافير عليه,وبالتالي، لم يكن أمام الأمم المتحدة بديل سوى تطبيق أحكام هذا البيان.
رد وزير الخارجية خدام بالإشارة إلى أن العميد طيارة لم يمنح أي سلطة من قبل الحكومة السورية للتوقيع على أي شيء باستثناء الاتفاق والخرائط في جنيف.
وأضاف أن هناك تناقض تصريح الرئيس مع الرسائل المتبادلة بين سوريا وإسرائيل والدكتور كيسنجر , ولذلك، لا ينبغي الاعتماد على البيان لتفسير ولاية قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك.
9. وبالنظر أن  اجتماع الوفود العربية المقرر عقده في الساعة الخامسة مساءاً. لذلك تم الاتفاق على أن تستمر المناقشات خلال بقاء وزير الخارجية خدام في نيويورك 
 وكرر الأمين العام أن الجنرال سيلاسفو سيأتي إلى نيويورك وأنه يأمل في التوصل إلى حل مرض للمشاكل العالقة.
10. انتهى الاجتماع في حوالي الساعة 5.15 مساءً
 
Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الاول

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية ومساعد الرئيس للشؤون الأمنية القومية عيسى ك. صباغ، المساعد الخاص للسفير أكينز، جدة (مترجم) بيتر و. رودمان، فريق مجلس الأمن القومي التاريخ والوقت: السبت، 15 مارس 1975 12:02 […]

مذكرة حوار.. بين وزير الخارجية خدام والوزير كيسنجر 15/10/1975 الجزء الثاني

1975-10-15

وزارة الخارجية مذكرة محادثة المشاركون: عبد الحليم خدام، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الجمهورية العربية السورية. سميح توفيق أبو فارس، وزارة الخارجية، مسؤولون سوريون. الدكتور هنري كيسنجر، وزير الخارجية والمساعد الخاص للرئيس للشؤون الأمنية القومية. ريتشارد ميرفي، سفير الولايات المتحدة في سوريا. جوزيف ج. سيسكو،مساعد وزير الخارجية  للشؤون السياسية. ألفريد آثيرتون الابن، مساعد وزير […]