نائب الرئيس السوري السابق خدام: النظام السوري يهدف إلى جر لبنان إلى حرب أهلية

الناشر: MEMRI

تاريخ نشر المقال: 2006-08-31

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
في مقابلة أجريت معه في 28 آب/أغسطس 2006 مع قناة المستقبل اللبنانية، سخر نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام، والذي أصبح اليوم زعيماً مغترباً للمعارضة السورية، من ذرائع كبار المسؤولين السوريين لعدم تدخل سوريا في الحرب الأخيرة بين إسرائيل وحزب الله. واعتبر خدام أن رفض النظام السوري ترسيم الحدود مع لبنان هو ذريعة تهدف إلى مواصلة المقاومة في جنوب لبنان، إذ قال إن هذه الحدود "يمكن ترسيمها على الخريطة خلال ساعة". وكشف أيضاً عن معلومات مفادها أنه بعد انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان في أيار/مايو 2000، عندما كان لا يزال يشغل منصب نائب الرئيس، أصدرت سوريا تعليمات لتصوير تحرير مزارع شبعا كأحد أهداف المقاومة اللبنانية، وهو الهدف الذي لم يكن مسمى في الماضي.

وفيما يلي ترجمة لأهم نقاط المقابلة:

على جميع العناصر في لبنان أن تتقبل حقيقة أن الدولة هي من تتخذ القرار

"الضمان بعدم حدوث جولة ثانية من الحرب الأهلية هو [تأسيس] الوحدة الوطنية اللبنانية، و[عندما] تقبل جميع العناصر اللبنانية الدولة باعتبارها صاحبة القرار وهي المسؤولة. ولكن إذا بقيت الأمور على ما هي عليه عندئذ ستنتقل المشكلة إلى الساحة اللبنانية الداخلية...".
حافظ الأسد أعطى أمره بمنع المقاومة في الجولان

"عام 1982، اجتاحت إسرائيل لبنان وأصبحت الحرب مباشرة بيننا وبين إسرائيل على الأراضي اللبنانية. قاتلنا في بيروت، في الجبال، وفي البقاع وأوقفنا التقدم الإسرائيلي بين عين زحلتا و السلطان يعقوب في منطقة البقاع الغربي، ثم جاء قرار وقف إطلاق النار، وبعدها قرر حافظ الأسد إنهاك إسرائيل في لبنان. قرر الأسد أن الحرب التقليدية مع إسرائيل أصبحت مستحيلة، بسبب ما اتضح خلال حرب أكتوبر [1973]، فأصدر أوامر صارمة للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية [السورية] بمنع أي نشاط مقاوم في الجولان، وذلك لأن أي رد الإسرائيلي كان سيصل إلى الساحة السورية الداخلية..

"وهكذا، في عام 1982، عندما اتخذ القرار، بدأنا بتشجيع الأطراف اللبنانية على القيام بأعمال المقاومة [في لبنان]..."
تفسيرات كبار المسؤولين السوريين لعدم التدخل السوري في حرب آب/أغسطس 2006 كلها أعذار

"[الرئيس السوري] بشار الأسد خائف ومتخوف من تطور الحرب ووصولها إلى الأراضي السورية... بالنسبة له، يمكن إجراء الحرب في لبنان دون أن تضطر سوريا إلى تحمل أي عبء عسكري. إذا سألت لي عن قيمة الاتفاق العسكري السوري اللبناني، وهو جزء من العقد [العسكري بينهما، [أقول] أنه ثبت أنه [مجرد] قطعة من الورق.

"[يزعمون أن لديهم] عذرًا. بعض كبار المسؤولين المقربين من بشار الأسد قالوا: "إن ما يمنعنا من التدخل [في الحرب] هو اتفاق فصل القوات [بين سوريا وإسرائيل] في سوريا". [مرتفعات الجولان]... [ومع ذلك] خرقت إسرائيل هذا الاتفاق عندما هاجمت عين صاحب، وقالت: إذا اقتربت القوات الإسرائيلية من حدود سوريا سنتدخل. [ومع ذلك] القوات الإسرائيلية متواجدة على الأراضي السورية في الجولان، وبشار الأسد قال في خطابه [15 آب/أغسطس 2006] إن إسرائيل هُزمت في الأيام الأولى، وإذا كانت فعلاً هُزمت في الأيام الأولى، فلماذا هذه الهزيمة لا يتم استغلالها للتدخل في الجولان وتحريرها؟
لا يمكن أن تكون هناك مقاومة في سوريا بينما الشعب السوري نفسه أسير

"كيف تكون هناك مقاومة في سوريا والشعب السوري يرى نفسه أسيراً، ومثقف يقول ثلاث كلمات فيعتقل [فوراً]، وشعب سوري يجرد من حريته ويقمع وينهب من قبل النظام؟". من الأسرة الحاكمة؟… 
يجب أن تكون هناك علاقات متساوية بين سوريا ولبنان؛ لا يوجد اليوم مكان للوحدة السورية اللبنانية

"ما الفرق بين لبنان وأي دولة عربية أخرى؟ هذا ليس الوقت المناسب على الإطلاق لإقامة الوحدة بين سوريا ولبنان. [فكرة] هذه الوحدة لم تخطر على بالنا أبداً. الوحدة السورية الموريتانية [ستأتي] ] قبل  الوحدة السورية  اللبنانية... من خلال تجربتي مع تعقيدات الوضع اللبناني، أقول إنه يجب أن تكون هناك علاقات متساوية بين سوريا ولبنان، وهذا سيخدم مصالح البلدين. هل ستكون هناك علاقات دبلوماسية بين سوريا ولبنان؟ لماذا لا؟
الاعتراضات السورية على ترسيم الحدود في مزارع شبعا ذريعة لاستمرار المقاومة

"إن ترسيم الحدود السورية اللبنانية لا يتطلب [شيئاً أكثر من] إرادة دبلوماسية... حتى الحدود بين المملكة العربية السعودية واليمن يتم ترسيمها، على الرغم من الخلافات المستمرة منذ أكثر من قرن. لماذا لا يتم ترسيم الحدود السورية اللبنانية؟ , لا علاقة للاحتلال بهذا... يمكن وضع علامة  على الخريطة خلال ساعة...

"في الواقع، [الاعتراضات السورية] على ترسيم الحدود هي ذريعة تهدف إلى تبرير استمرار حركة المقاومة في الجنوب. [تحرير] مزارع شبعا لم يكن أحد أهداف المقاومة [أي حزب الله]. لم يتحدث أحدهم عن مزارع شبعا, [بدأوا يتحدثون] عنها [فقط] بعد [مايو/أيار 2000] الانسحاب الإسرائيلي [من لبنان]. كان هذا أمراً جاء من سوريا".
الأسد يهدف إلى جر لبنان إلى حرب أهلية لإغلاق التحقيق في اغتيال الحريري والعودة إلى لبنان

"من الواضح أن النظام السوري له هدفان: الأول هو جر لبنان إلى حرب أهلية، لإغلاق التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء [اللبناني السابق] رفيق الحريري... الهدف الثاني "سيقوم النظام السوري بإحداث وضع تنفجر فيه الأمور في لبنان، ومن ثم سيتمكن حلفاء [سوريا] [أي حزب الله] من السيطرة على لبنان - الأمر الذي سيمكن النظام السوري من العودة إلى لبنان..."

قرار اغتيال الحريري اتخذه بشار الأسد
Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp