تلغرام من وزير الخارجية الامريكي فانس الى السفارة الامريكية في سوريا ولبنان 86

الناشر: office of the historian

تاريخ نشر المقال: 1977-08-11

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

Office of the Historian

 

العلاقات الخارجية للولايات المتحدة، 1977-1980، المجلد الثامن، النزاع العربي الإسرائيلي، يناير 1977-أغسطس 1978

  1. تلغراف من وزير الخارجية فانس إلى السفارات في لبنان وسوريا 11 أغسطس 1977، 0910Z

سكتو 8139. الموضوع: جنوب لبنان. إلى السفير من وزير الخارجية.

  1. هناك جوانب من محادثاتي في إسرائيل حول جنوب لبنان أعتقد أنه يجب أن يتم توصيلها إلى بطرس وسركيس. سوف أقوم بتقديم التقرير لخدام والأسد في دمشق يوم الخميس.
  2. بالنسبة لبيروت: يجب على السفير باركر تمرير الرسالة التالية مني إلى بطرس نيابة عن سركيس: “خلال محادثاتي في إسرائيل، أجريت نقاشًا كاملاً حول مشكلة جنوب لبنان. تركزت العرض الإسرائيلي على نقطتين رئيسيتين: أولاً، استنادًا إلى اتصالاتهم مع قادة المنطقة عبر الحدود، يرون تفاقم اليأس حيال مستقبل الشعب في جنوب لبنان بسبب الهجمات المستمرة من قوات الفلسطينيين وبسبب نقص خط إمدادهم والاتصال الاقتصادي الطبيعي مع الشمال. يتحدثون بشكل متزايد عن مشكلة جنوب لبنان كـ “مسألة أخلاقية” تتعلق بمستقبل هؤلاء الناس. ثانيًا، يشعرون بالقلق من أن الفلسطينيين يقومون من جديد بتوطيد موقع في جنوب لبنان يمكنهم من استئناف التسلل عبر الحدود إلى إسرائيل في المستقبل. بالنسبة لمسألة قوة الأمم المتحدة، يشكك الإسرائيليون في قدرة هذه القوة على كبح النشاط الفلسطيني. ولكن الإسرائيليين ليس لديهم اعتراض على وجود قوة تابعة للأمم المتحدة على طول الحدود. يرون أنه يتعين اتخاذ خطوتين ضروريتين: أولاً، يجب أن يتوقف الفلسطينيون عن الهجمات وأفضل أن ينسحبوا من الجزء الجنوبي.

ثانيًا، يجب أن يتم تقديم قوة حفظ السلام المقبولة، ومفضلًا أن تكون قوة لبنانية فعالة، ولكن ربما قوة تابعة للأمم المتحدة لفترة انتقالية إذا لم يكن هناك بديل في المنطقة شمال الحدود. سأبلغ السوريين بما سبق وسأخبرهم بشكل خاص بأن الإسرائيليين يرون أنهم هم المفتاح لإجبار الفلسطينيين على التوقف عن قصفهم والانسحاب إلى مواقع تهدد المواقف المسيحية.”

  1. للخلفية في بيروت ودمشق: في دمشق يوم الخميس، سأقدم النقاط التالية للأسد:

أ. الإسرائيليون يشعرون بقلق عميق بشأن الوضع في جنوب لبنان. يعتقدون أن السوريين يتحملون مسؤولية كبيرة عن الاستقرار المستمر هناك. أولاً، لديهم تقارير عن تفاهم سري بين السوريين والفلسطينيين هناك يستثني الفلسطينيين من تطبيق اتفاق ستورا هناك. ثانيًا، ذكروا وجود ضباط سوريين مع قوات الفلسطينيين حول المحافظات المسيحية ووحدات سورية صغيرة بزي الصاعقة.

ب. الحكومة الإسرائيلية ترى بشكل متزايد أنها مسؤولة عن إنهاء ما تعتبره تهديدًا للمحافظات المسيحية في الجنوب، وتزداد خطورة التحرك الإسرائيلي مرة أخرى مع فشل فرض وقف إطلاق النار في الجنوب.

ج. السؤال الرئيسي هو كيفية إعداد الأرض لإنهاء اضطرابات جنوب لبنان بسرعة. نأمل أن تصر سوريا على الالتزام الصارم بوقف إطلاق النار على الأقل. يجب أن يكون الخطوة التالية هي الإسراع في إدخال قوة أمنية، ومفضل أن تكون قوة لبنانية فعالة. إذا كان من الضروري نقل الفلسطينيين بعيدًا عن تلك المنطقة الجنوبية حتى تتمكن القوة من العمل بنجاح، يجب النظر في ذلك.

د. لن يعارض الإسرائيليون دخول قوة الأمم المتحدة للمساعدة في حفظ السلام في جميع مناطق الجنوب – وليس فقط على الحدود – ولكنهم يشككون في إمكانية أن تكون فعالة ويعتقدون أن الإجراء السوري سيكون أسرع وأكثر حزما.

هـ. من المهم أن نترك المسيحيين وسائل الدفاع عن أنفسهم.

فانس

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

مقالات حديثة


لقاء مجلة الفكر السياسي مع سيادة الأستاذ عبد الحليم خدام

1997-11-29

سيادة نائب الرئيس الأستاذ عبد الحليم خدام نحن نقدر كثيراً هذه الفرصة التي أعطيتنا إياها في هذا الوقت بالذات الذي فيه ضغط كبير، وأيضاً تطلعنا نحن لشخص عارف بالجوانب السياسية والتنظيمية والأيديولوجية وله إطلالة على الفكر والأدب يجعلنا سعداء جداً في اتحاد الكتاب العرب بلقاء مع سيادة الأستاذ عبد الحليم خدام نائب رئيس الجمهورية العربية […]

خدام نائب الرئيس السوري:الحزب لم يغلق الباب أمام أي جهة تتقدم للتعاون معه بما يخدم مصلحة البلاد

2004-08-23

الحزب لم يغلق الباب أمام أي جهة تتقدم للتعاون معه بما يخدم مصلحة البلاد ضمن مشروع التطوير والتحديث الذي تنتهجه سوريا، كان لابد أن يعيد حزب البعث قراءته لنفسه في سعي فكري ارتبط بالمستجدات المحلية، والإقليمية، والعالمية وعلى كافة الأصعدة التي أفرزتها تلك المستجدات، فكان أن تشكلت عدة لجان من داخل الحزب أنيط بها النظر […]