رسالة السيد عبد الحليم خدام الى الأمين العام للجامعة العربية

الناشر: وكالات Agencies

تاريخ نشر المقال: 2012-05-14

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

الدكتور نبيل العربي أمين عام الجامعة

أرجوا أن تقرأ هذه الرسالة بتمعن فالذي كتبها ليس من الحالمين بالسلطة أو بالساعين لها وإنما من الذين يكافحون من أجل انقاذ سوريا من الوضع المأساوي الخطير لتعود إلى مكانها بين الدول العربية المكافحة من أجل الحرية والعدالة وتحقيق الازدهار لشعبها والمساهمة في أمن واستقرار وسلامة منطقتنا

أعلمني بعض السوريين الذين اجتمعت بهم مؤخراً في القاهرة أنك حدثتهم عن ثلاثة مراحل لتحقيق التغيير في سوريا

المرحلة الأولى اقناع بشار الأسد بالرحيل عن السلطة وعائلته إلى مكان آمن

المرحلة الثانية إذا فشلت المرحلة الأولى انقلاب عسكري

المرحلة الثالثة إذا فشل الانقلاب العسكري التدخل العسكري الخارجي

بعد سماعي هذه المعلومات قررت كتابة هذه الرسالة اليك واني أعلم أنك لست صاحب القرار وإنما أحد المساهمين في اعداده أو على الأقل المروج الأساسي لهذه القرارات التي تصدر بعضها عن جهات معروفة والبعض الأخر خلال مناقشات تجري في الكواليس عن الاجتماعات العربية

اليك وجهة نظري بالكلام الخطير الذي سمعته وهي

أولاً مسألة رحيل بشار الأسد

كان واضحاً في الفترة الأخيرة سعي بعض الأطراف العربية والأجنبية مع إيران وروسيا من أجل الضغط على السفاح بشار الأسد للرحيل وتشكيل حكومة ائتلافية تدير شؤون المرحلة الانتقالية ثم تجري انتخابات رئاسية

هذه المرحلة لن تنجح فإيران لن تتخلى عن بشار الأسد وكذلك روسيا إلا في حالة واحدة أن تأخذ الدولتان ضمانة بأن يبقى النظام والمؤسسات الرئيسية على وضعها الحالي لاسيما المؤسستان اللتان يرتكز عليهما النظام وهما الجيش وأجهزة الأمن

بالإضافة إلى ذلك هذه الحكومة لن تستطيع اتخاذ أي قرار أساسي كما حدث في لبنان في المرحلة التي شكل فيها الرئيس سعد الحريري الوزارة الائتلافية بعد مؤتمر الدوحة

في هذه المرحلة مع جمود الوضع والعجز عن اتخاذ قرارات أساسية توقف التدهور الاقتصادي والعمل على بناء ما دمره عدوان النظام فسيزداد الوضع سوءاً في البلاد وسيقوم أنصار النظام الأمني بنشر الفوضى مما سيؤدي إلى مزيد من الاحباط والآلام لتغطية جرائم بشار الأسد

في الانتخابات التي ستلي ذلك سيعود بشار الأسد ثانيةً إلى السلطة

ان هذا الحل إذا لم يقترن بتغيير شامل في النظام الأمني وإحالة جميع الذين ارتكبوا الجرائم إلى القضاء لمحاسبتهم ستزداد معاناة السوريين وتزداد خطورة الوضع في سوريا وستمتد هذه الخطورة خارج الحدود السورية

التحالف الإيراني الروسي سيتمسك  بموقفه وسيرفض تغييرات بنيوية في النظام فإيران تدرك أن سقوط النظام القاتل يعني سقوط قاعدتها الاستراتيجية في المنطقة وخسارتها لبنان والعراق وانسحابها الى داخل حدودها الوطنية لتواجه صعوباتها الداخلية المعقدة

ان روسيا تدرك أن سقوط هذا النظام سيفقدها مكسباً استراتيجياً طالما سعت القيادات الروسية عبر التاريخ الحصول عليه

ثانياً موضوع الانقلاب العسكري:

الذين يفكرون بالانقلاب العسكري يستحضرون تاريخ الانقلابات في سوريا دون أن يعرفوا أن الزمن تغير وبنية الجيش تغيرت وتكمن صعوبة تحقيق الانقلاب بالأمور التالية

أ)  في عقد الخمسينات حيث وقعت عدة انقلابات ومحاولات انقلابية كان عدد الجيش السوري آنذاك لا يتجاوز ثلاثين ألفاً وكان يكفي أن يتحرك اللواء الأول بالكسوة لتسقط الحكومة وأكثر من ذلك فان ضابطاً صغير الرتبة وهو النقيب آنذاك مصطفى حمدون   أسقط نظام أديب الشيشكلي

ب)  الأمر الأساسي الأخر أن حافظ الأسد غير عقيدة الجيش من الولاء للوطن والشعب إلى الولاء لرئيس النظام وغير بنية القوات المسلحة وأجهزة الأمن تدريجياً عبر الانتساب للكليات العسكرية والأمنية بحيث تجاوز عدد المنتسبين لهذه الكليات سنوياً أكثر من ثلاثة آلاف وخمسمائة طالب بينما كان العدد السنوات السابقة لا يتجاوز مئة وعشرين طالباً وينتمي خمسة وثمانون بالمائة من هؤلاء الطلاب إلى منطقة الساحل أي للطائفة العلوية

ج) قد يكون هناك أفراد من كبار الضباط يمكن أن يفكروا أو أن يعطوا انطباعاً لاستعدادهم للعمل في تحقيق الانقلاب العسكري ولكن ليس بأيديهم شيء و امرتهم نظرية إن القيادة الفعلية للقطعات بأيدي ضباط متوسطي الرتب وصغيرها ولاؤهم للقصر بالإضافة إلى ذلك فقد نجح الطاغية بشار الأسد بإثارة الاحتقان الطائفي لدى هؤلاء وظهر احتقانهم بأعمال القتل والتدمير التي مارسوها, كما أشير إلى نقطتين هامتين, الأولى دور اجهزة الأمن في الرقابة الداخلية لكل ضباط الجيش دون استثناء والأمر الأخر أن تعداد الجيش يقارب أربعمائة الف جندي وليس من السهل اللعب في الجيش

الانقلاب العسكري ممكن أن يتم في حالة واحدة إذا انقلبت الطائفة العلوية بصورة كاملة عن بشار الأسد لأن جميع أبناء الطائفة المعارضين لنهج بشار الأسد مقموعون من قبل النظام

السيد الأمين العام

منذ المبادرة الأولى لجامعة الدول العربية وانتهاء بمبادرة السيد كوفي عنان هل حسب أحد عدد الشهداء والجرحى الذين سقطوا من قبل القوات المسلحة وأجهزة الأمن والشبيحة؟ هل حسب أحد عدد المعتقلين في سجون النظام؟ هل حسب أحد عدد السوريين اللاجئين في وطنهم بعد أن هدم نظام القتل منازلهم في أحياء المدن وفي القرى؟ هل فكر احد في تقدير خسائر سوريا الاقتصادية والمالية بسبب عمليات القتل وهدم أحياء بكاملها وقرى بكاملها وشل الاقتصاد الوطني والتوقف عن العمل؟

لقد كانت الخسائر البشرية والاقتصادية والمعنوية فادحة تحتاج سوريا إلى زمن لإعادة بناء ما دمرته هذه الحرب العدوانية في بنية البلاد وفي وحدتها الوطنية وبعد ذلك تبحثون عن مبادرات أو عن حلول جديدة تحتاج إلى زمن طويل فكم من السوريين يجب أن يذبح؟ وكم من الأحياء يجب أن تدمر؟ وكم من السكان يجب أن يتحول إلى اللجوء ؟وكم من الانشقاق الوطني سيتعمق وكم من الفوضى ستنتشر؟

فهل الهدف من هذه البرامج المتتالية انقاذ الشعب السوري أم تدمير سوريا ووضعها في أحد زوايا التاريخ؟

عندما طالبنا في التدخل العسكري الدولي في شهر أيار من العام الماضي كنا نرى صورة ما سيجري في سوريا آنذاك ومع الأسف فان بعض الحالمين بالسلطة والساعين لها ممن تستأنسون بهم رفع الصوت عالياً منددين وتبعهم في ذلك سلسلة من قرارات مجلس الجامعة ترفض التدخل الخارجي دون أن يستطيع أحد أن يعطي تبريراً أو سبباً واحداً لتلك القرارات

عندما طالب معظم السوريين بالتدخل الأجنبي منطلقين من موقف وطني لأن حماية الشعب السوري وإنقاذه هي حماية للوطن وتحرير له

ونقول بصوت عالي أن انقاذ سوريا وحماية شعبها مصلحة سورية ومصلحة لكل العرب لأن هزيمة الثورة تعني انتصار ساحق لإيران في المنطقة والجميع يدركون معنى ذلك

السيد الأمين العام

لقد لفت نظري منذ أيام تصريح قرأته في جريدة الشرق الأوسط صدر عنك قلت فيه أن جامعة الدول العربية لا تستقبل المعارضين الذين يطالبون بالتدخل العسكري ألا ترى في ذلك أنك ترفض سماع صوت الشعب السوري الذي يخرج في كل مظاهراته مطالباً بالتدخل العسكري الدولي ؟ فهل ترى في موقفك استجابة لنداء الأمهات والآباء والأطفال الذين يطالبون بالتدخل العسكري الدولي لحماية وطنهم وشعبهم  ؟

هل المقصود من هذا الزمن الطويل ايصال الوضع في سوريا إلى مرحلة يسهل عليكم تشكيل مجموعة من السوريين لتفاوض النظام على حساب دماء شهداء وآلام ومعاناة الشعب السوري؟

أخيراً لكم تحياتي

عبد الحليم خدام

نائب رئيس الجمهورية العربية السورية السابق

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp